اليوم حلقتنا عن السمبوسك باللحمة.. لكن أريد أن أوضح ما حصل!

اليوم حلقتنا عن السمبوسك باللحمة.. لكن أريد أن أوضح ما حصل!

"هذا أنا. أذهب كل يوم سبت لسوق الخضار في سن الفيل وليس السبتَ الماضي فقط، لأُحضر ما تبقى من الخضروات التي أراد بائعوها رميها في حاوية النفايات".

هذا ما أكده الشيف اللبناني أنطوان بعدما تدوال رواد التواصل الاجتماعي فيديو له وهو يبحث في حاوية النفايات عن خضار، وسطَ النهار، لا مختبئاً ولا خَجِلاً، ولكنه ببساطة لم يتوقع أن يصوره أحدٌ دون انتباههِ، علماً أنها جريمة، يُحاسب عليها القانون.

أوضح أنه لا يستعمل تلك الخضروات في برنامجه "مأكول الهنا"، ولا في منزله بالطبع، لكنه يأخذها طعاماً لحيواناته في الجبل، حيث يُربّي في الفيلا الخاصة به، دجاجاً وأرانب وحمام، ويزرع خضاراً بلديةً.

وأضاف موضحاً لمنتقديه أنه ينفق في أشهر الصيف الثلاثة حوالي 7 ملايين ليرة لبنانية ليحصل على خضار بلدي خالٍ من أية إضافات كيماوية "كل ذلك لآكل بندورة جبلية وخيار ومقتي وبقدونس وروكا ورشاد وزعتر وفجل وباذنجان"، قبل أن يُكمل "كله بلدي ولا أي شي كيماوي بحط فيه".

وقال في برنامجه "مأكول الهنا" الذي يُعرض على "Tele Liban" "أحبّ أكل البيض البلدي وأحبّ أن أطعم حيواناتي طعاماً بلدياً. أُطعم دجاجاتي القمح والذرة ولا أعطيها أيّة فيتامينات".

وأعلن أنه يتشرف بالأخذ من الخضروات التي يتخلص منها بائعوها من أجل حيواناته، ليتغذوا ومن ثم يغذونه.

"ياما في حيوانات أنظف من الكثير من البشر" هذا ما قاله الشيف أنطوان معتقداً أنّ حيواناتِه تستحق ما فعله، من جهةٍ أخرى أعرب عن انزعاجه ممن أساؤوا إليه، مواعداً إياهم "كل نهار سبت الساعة 3:30 عصراً، ستجدوني في سوق الخضار في سن الفيل".

أقوال جاهزة

شارك غردالشيف أنطوان بعدما تدوال رواد التواصل الاجتماعي فيديو له وهو يبحث في حاوية النفايات عن خضار:"كل نهار سبت الساعة 3:30 عصراً، ستجدوني في سوق الخضار في سن الفيل".

شارك غردلا تستحق تلك الرواية الهجوم اللاذع الذي طال الشيف أنطوان، لكن على ما يبدو أن الخطأ الذي ارتكبه، هو ذهابه بنفسه لجمع الخضار من الحاوية، متناسياً أنه شخصية عامة.

لا تستحق تلك الرواية الهجوم اللاذع الذي طال الشيف أنطوان، لكن على ما يبدو أن الخطأ الذي ارتكبه، هو ذهابه بنفسه لجمع الخضار من الحاوية، متناسياً أنه شخصية عامة.

"اليوم حلقتنا عن السمبوسك باللحمة".. هكذا طوى الشيف أنطوان الصفحة، وأكمل حلقته.

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيداً عن التجاذبات السياسية القائمة.

كلمات مفتاحية
لبنان

التعليقات

المقال التالي