السلام الوطني المصري في المستشفيات.. فيه شفاء للناس

السلام الوطني المصري في المستشفيات.. فيه شفاء للناس

أثار قرار وزيرة الصحة المصرية، هالة زايد، بإذاعة السلام الوطني "مرتين" يومياً مع بداية كل مناوبة في المستشفيات الحكومية، طيفاً من التعجب وموجة من السخرية على مواقع التواصل الاجتماعي.

واعتبر مُغردون قرار الوزيرة بعيداً عن معاناة الأطباء والمرضى، في وقت يتوفر فيه سرير واحد فقط في مستشفيات مصر لكل ألف مواطن، بينما يعتبر القطاع الصحي في دول أفريقية أخرى أفضل حالاً.

وقد يضطر بعض المرضى في بعض المستشفيات الحكومية إلى شراء الدواء ومتطلبات العمليات الجراحية الحرجة من خارجها، بينما نجحت ضغوط شركات الأدوية على الحكومة في رفع أسعار الدواء أكثر من مرة في السنوات الأخيرة.

"هتشوفوا تجربة فريدة من نوعها"

في أولى تصريحاتها لدى توليها منصبها الجديد، قالت زايد: "هتشوفوا تجربة فريدة من نوعها ... وزارة الصحة بيتي وأنا جاية أحط إيدي في إيدهم، هنعمل حاجة محترمة أمام العالم ومش هنخذل القيادة السياسية والمواطن في رقبتنا".

وأكدت زايد أن قرار "السلام الوطني" "يعزز من قيم الانتماء للوطن لجميع المستمعين في المستشفيات، سواء المرضى أو الطاقم الطبي". ويُذاع "القسم الطبي"، الذي عادة ما يؤديه الأطباء لدى بداية مسيرتهم المهنية فقط، بينما تقول زايد إن بثه "سيذكر الأطباء بمبادئ الإنسانية المنصوص عليها في القسم، والتي هي أساس أي عملية خدمية نبيلة تقدم للإنسان".

واختيرت زايد (51 عاماً) لتولي منصب وزيرة الصحة في الحكومة الجديدة منتصف يونيو الماضي، بعدما أمضت فترة طويلة في منصب رئيسة أكاديمية "مستشفى 57357 للعلوم"، أحد أشهر مستشفيات علاج السرطان في مصر والمنطقة العربية.

وتحوم حول المستشفى شبهات فساد هذه الأيام، بعد تحقيق نشره الكاتب والسيناريست المعروف وحيد حامد على حلقات مُطولة في صحيفة "المصري اليوم"، وبسببه أصدرت النيابة العامة قراراً بحظر النشر عن ما يدور في أروقته.

"علاج بالنشيد الوطني"

عندما كتب جوروج أورويل في روايته "1984" عن اعتياد المواطنين أداء وصلة من الصياح العدمي يومياً أمام شاشة رقابة قابعة في أركان منازلهم، لم يكن يتوقع أحد أن ما ورد في الرواية سيحدث بشكل متكرر في وقتنا المعاصر. وسريعاً، تفاعل مصريون مع قرار بث "النشيد الوطني" في المستشفيات، وسط انتقادات لاذعة اعتبرته وصلة من "نفاق رخيص"، وانتقدوا غياب الدولة عن الاهتمام بمعاناة المرضى.

🤗🤗🤗

Publiée par Ahmed Samir sur Mardi 10 juillet 2018

وأكد أطباء أن الفرق الطبية والمرضى سيشعرون بالانتماء للوطن إذا توفرت لهم احتياجاتهم، وفي حال سدّت الوزارة العجز في الأدوية والمستلزمات بالمستشفيات.

لك حبي وفؤادي 😡

Publiée par Aida Seif Elldawla sur Mardi 10 juillet 2018

واتخذت السخرية صوراً مختلفة، بين إعادة نشر مقتطفات من أعمال سينمائية سابقة، وتشبيه ما سيحدث بكونه "مدرسة الناظر عاشور"، كما جسدها الفنان الراحل علاء ولي الدين في فيلم الناظر.

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيداً عن التجاذبات السياسية القائمة.

كلمات مفتاحية
مصر

التعليقات

المقال التالي