السعوديون مصدومون بعد ابتزاز  "طمبق " الجايمر السعودي للمراهقين جنسيًا

السعوديون مصدومون بعد ابتزاز  "طمبق " الجايمر السعودي للمراهقين جنسيًا

أثارت واقعة ابتزاز جنسي ضحاياها من المراهقين، ويقف وراءها "Gamer جايمر" اسمه "طمبق"، استياء الكثير من السعوديين خلال الساعات الماضية.

وتلقي الواقعة الضوء على ظاهرة مُتكررة الحدوث بمعدل 14 بلاغًا يوميًا، وفق ما سجلته "وحدة مكافحة الابتزاز" التابعة لهيئة "الأمر بالمعروف" الدينية في المملكة.

وفي نهايات مايو الماضي، أقرت السعودية قانونًا من 8 مواد "لمكافحة والحيلولة دون وقوع جريمة التحرش وتطبيق العقوبة على مرتكبيها وحماية المجني عليه، وذلك صيانة لخصوصية الفرد وكرامته وحريته الشخصية التي كفلتها أحكام الشريعة الإسلامية والأنظمة."

"طمبق".. تحرش عبر "البلاي ستيشن"

في مقطع متداول، ظهرت محادثة صوتية بين سعودي يسمى "طمبق" ومراهق صغير خلال مشاركتهما في ألعاب بلاي ستيشن.

حينها طلب "طمبق" من المراهق أداء أصوات مثيرة معيّنة، فتردد الأخير في البداية، ثم استجداه خائفًا من ابتزازه له وفضح أمره، قائلًا "خربت حياتي"، لكن المحادثة كانت قد انتشرت بالفعل على الإنترنت.

وبدءًا من الثانية بعد الظهر، نشط على تويتر وسم يطالب بالقبض على المتحرش ومحاسبته، وسط حالة من الصدمة والفزع.

وبعد ذلك بساعات أعلنت السلطات ضبط "ضمبق" بموجب توجيهات من النائب العام، الشيخ سعود بن عبدالله المعجب.

أقوال جاهزة

شارك غردومن أبرز وقائع الابتزاز المُعلنة أخيرًا في السعودية، ما نُشر عن قيام شاب سعودي بابتزاز فتاة، ليظل طوال 14 عامًا يحصل على راتبها الشهري ليتجاوز مجموع ما حصل عليه منها نحو 900 ألف ريال (240 ألف دولار).

شارك غردحينها طلب "طمبق" من المراهق أداء أصوات مثيرة معيّنة، فتردد الأخير في البداية، ثم استجداه خائفًا من ابتزازه له وفضح أمره، قائلاً "خربت حياتي"، لكن المحادثة كانت قد انتشرت على الإنترنت.

وقالت النيابة العامة في حسابها على تويتر: "تعد الألعاب الإلكترونية عبر الإنترنت، والتطبيقات الحديثة من الوسائل التي يستخدمها المنحرفون وذوو النزعات الإجرامية، للوصول للأطفال بهدف استغلالهم جنسيًا وفكريًا، مما يتطلب من والدَي الطفل أو من يقوم على رعايته والأسرة، الرقابة والمتابعة لحمايته من الإيذاء" .

ما هي عقوبة "طمبق"؟

قالت وكالة الأنباء السعودية (واس) إن "طمبق" من المحتمل أن يعاقب بمقتضى المادة السادسة من قانون مكافحة التحرش، والتي تنص على أنه ‏إذا كان المجني عليه في جريمة التحرش طفلًا، أو من ذوي الاحتياجات الخاصة، ‏يعاقب الجاني بالسجن لمدة تصل إلى خمس سنوات، وبغرامة مالية تصل إلى 300 ألف ريال.

وحدد القانون الجديد فئتين، الأولى تتمثل بعقوبة تصل إلى السجن لمدة سنتين وغرامة تصل قيمتها لمائة ألف ريال، والثانية عقوبات مغلظة تصل للسجن لمدة خمس سنوات وغرامة تصل إلى 300 ألف ريال.

وفي مطلع يناير الماضي، كشفت إحصائية نشرتها هيئة "الأمر بالمعروف" أن الفئة العمرية ما بين 16-30 عامًا تعدّ الأكبر في التعرض للابتزاز بنسبة 85%.

وأوضحت أن أغلب مطالب المبتزين جنسية بنسبة 74%، تليها 14% مطالب مالية، ثم نسبة 12% مطالب أخرى.

أما وسائل الابتزاز، فتصدرتها وسائل التواصل الاجتماعي وبرامج المحادثات بنسبة 57%، وعن طريق صديقة 12%، وعن طريق الاتصال العشوائي 9%، والمعاكسة 8%، واستغلال العمل 4%، وصيانة أو فقدان الأجهزة 2%، وعن طريق قريب 2%.

وتشكل طالبات المرحلة الثانوية نسبة 41% من الضحايا، وطالبات المرحلة الجامعية نسبة 40%.

ومن أبرز الوقائع المُعلنة أخيرًا في السعودية، ما نُشر عن قيام شاب سعودي بابتزاز فتاة ليظل طوال 14 عامًا يحصل على راتبها الشهري حتى تجاوز مجموع ما حصل عليه نحو 900 ألف ريال (240 ألف دولار).

وكان المتهم قدم وعودًا للفتاة بالزواج منها عندما كانت في المرحلة الثانوية وطلب صورها بعد خداعها. وفي خلال ذلك حصل على مكافآتها الجامعية لمدة 4 أعوام، ثم أخذ بطاقة الصراف الآلي الخاصة بها ليستولي على راتبها الشهري من وظيفتها على مدى عشر سنوات.

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيداً عن التجاذبات السياسية القائمة.

كلمات مفتاحية
التحرش السعودية

التعليقات

المقال التالي