"الفضاء هو المهرب الأوحد لأهل الأرض"

"الفضاء هو المهرب الأوحد لأهل الأرض"

870 شخصاً من مصر، 231 من لبنان، 333 من الأردن، 362 من سوريا، 832 من السعودية، 1141 من الإمارات، و33 ألف و500 من سكان تركيا قد سجّلوا للانتقال إلى "أسغارديا"، أول مملكة فضائية في التاريخ، أسسها الملياردير الروسي إيغور أشوربيلي في أكتوبر 2016 بهدف البحث عن "السلام"، والابتعاد عن الصراعات التي يشهدها الأرض، وتولى منصب رئاستها يوم الإثنين الماضي.

يتكون مواطنو "مملكة المستقبل" اليوم من 200 ألف، يعيشون حالياً في 200 دولة حول العالم، بحسب الموقع الرسمي. لـ "أسغارديا"، كباقي الدول، "علم" خاص، ونشيد وطني ودستور وبرلمان منتخب.

"أسسنا كل فروع الحكومة وبالتالي أستطيع أن أعلن بثقة ولادة أسغارديا أول بلدان البشرية المتحدة في الفضاء". هذا ما قاله المهندس وعالم الكمبيوتر أشوربيلي في خطاب تنصيبه "رئيساً" في قصر "هوفبورغ" في فيينا، مؤكداً "سيدوّن هذا اليوم في سجلّات أهم الأحداث بتاريخ البشرية".

يُمكن الانضمام إلى الدولة الفضائية "بكبسة زر"، ولكن أشوربيلي قد أعلن أن دولته تسعى لجذب 2% فقط من سكان الأرض: الأكثر إبداعاً منهم، لافتاً إلى إمكانية تحقيق ذلك عن طريق "اختبارات ذكاء"، أو "IQ Tests"، وذلك ليبلغ عدد سكانها نحو 150 مليوناً فقط.

"أسغارديا" هي دولة "يوتوبية"، أو "مثالية"، بحسب "AFP"، أي دولة لا نصب فيها، ولا سرقة، ولا جرائم، ولا حروب ولا بطالة، ولا طائفية، لأن مؤسسها يعتقد بأن "الفضاء هو المهرب الأوحد لأهل الأرض".

سيضطر سكانها في المستقبل إلى دفع 100 يورو سنوياً لـ "بناء وتطوير الدولة ولإثبات الجدية في الانتقال إليها"، علماً بأن الملياردير أشوربيلي هو الممول الوحيد لها حتى اللحظة، إذ ذكر الموقع الرسمي "لم يساهم أي شخص، ولا أي شركة بقرشٍ واحدٍ سوى أشوربيلي".

وكشف موقع "CNN" أن المتقدمين للانتقال إلى الدولة الفضائية تتراوح أعمارهم ما بين 18 و35 عاماً، 83% منهم رجال، و17% نساء، علماً بأن "بإمكان مواطني دولة أسغارديا العيش على كوكب الأرض بدلاً من الانتقال إلى الفضاء".

أقوال جاهزة

شارك غرد870 شخصاً من مصر، 231 من لبنان، 333 من الأردن، 362 من سوريا، 832 من السعودية، 1141 من الإمارات، و33 ألفاً و500 من سكان تركيا قد سجّلوا للانتقال إلى "أسغارديا"، أول مملكة فضائية في التاريخ. حيلة جديدة أم مهرب من الصراعات التي يشهدها الأرض؟

شارك غرد"أسغارديا" هي دولة "يوتوبية"، أو "مثالية"، أي دولة لا نصب فيها ولا سرقة، ولا جرائم، ولا حروب ولا بطالة، ولا طائفية. يمكنك الانضمام إليها بـ "كبسة زر"، ولكن هل بإمكانك الحصول على درجة عالية في "اختبار الذكاء" لتكون من سكان الأرض الـ 2% المرحب بهم؟

يسعى أشوربيلي لنيل اعتراف الأمم المتحدة بالدولة التي يبلغ عمرها اليوم 20 شهراً، كما يسعى لبناء سفن فضائية، في غضون مهلة تتراوح بين عشرة و15 عاماً، لإنشاء مستوطنة، وتحويل الدولة إلى "حقيقة" خلال 25 عاماً.

وأوضح خبير قانون الفضاء وأستاذ في كلية الحقوق بجامعة بكين للتكنولوجيا أن من الصعب الحصول على الاعتراف الذي يسعى إليه أشوربيلي، قائلاً إن "على الدول أن تتمتع بخصائص معينة مثل وجود سكان دائمين فيها، وإقليم محدد، وقدرة على الدخول في العلاقات مع دول أخرى، وأن تعترف بها الدول الأخرى".

من هو إيغور أشوربيلي؟

وُلد رجل الأعمال والعَالِم أشوربيلي في 9 سبتمبر 1963 في باكو، عاصمة أذربيجان، وهو روسي الجنسية.

تخرج عام 1985 من أكاديمية أذربيجان الصناعية للنفط، بدكتوراه في العلوم والتكنولوجيا، كما حصل على دكتوراه في تخصص الكمبيوتر, وشغل منصب نائب مدير عام شركة "ألماز أنتي"، وهي رابطة شركات مساهمة روسية للصناعات العسكرية. اليوم تحتل "ألماز أنتي" المراكز الأولى عالمياً في بيع المعدات العسكرية الدفاعية إذ بلغت إيراداتها عام 2016 نحو 7 بليون دولار وأنشأ أول مملكة فضائية بهدف الابتعاد عن الأرض عام 2016.

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيداً عن التجاذبات السياسية القائمة.

كلمات مفتاحية
الفضاء

التعليقات

المقال التالي