محمد رمضان ملك الترسو الجديد؟ أم سرسجي العصر

محمد رمضان ملك الترسو الجديد؟ أم سرسجي العصر

في "مشهد خارجي"، على أنغام أغنية "نمبر ون"، وبينما كان محمد رمضان داخل "الفيراري"، بدأت القصة التي لم تقتصر على "مقطع" مشوش الهدف، بل أيضاً بتعليقه على الفيديو قائلاً:"أعلى نسبة مشاهدة لمسلسل "نسر الصعيد". إياك تفكر تسبق الفيراري، ثقة في الله نجاح، ولا عزاء للأغبياء".

لم تكن هذه المرة الأولى التي ينشر فيها رمضان فيديو أو صوراً لإحدى سياراته الفارهة، إذ أثار الجدل عام 2016 عندما نشر صورة "للسيارتين الأقرب إلى قلبه"، مدافعاً عن نفسه قائلاً إنه أراد إسعاد جمهوره معه.

أقوال جاهزة

شارك غردلم تشهد الساحة المصرية هذا النوع من "التنافس المباشر" حتى ظهر الأسطورة #محمد_رمضان

شارك غرد#محمد_رمضان: لا عزاء للأغبياء والحمير

ولكن الجدل اليوم ليس بسبب سياراته، بل بالطريقة التي "يرسم نفسه بها" ويقدمها لنا.

من الأغبياء برأيه؟

لم يسلم أي مسلسل سواء كان في الموسم الرمضاني الحالي، أو في السنوات الماضية من الانتقادات، سواء كانت من المختصين في المجال، أو من أهل الصحافة والفن، أو حتى من رواد مواقع التواصل الاجتماعي الذين أصبح لكل منهم حق التعبير عن نفسه في شتى المجالات.

ولم تقتصر القصة على "الأغبياء" فقط، إليكم "بارت 2" من سلسلة الأحداث:

لم يبعد الشاعر أمير طعيمة عن الشر ولم يغنِّ له… بل علّق على فيديو رمضان موجهاً له رسالة من 300 كلمة، مما جاء فيها:"في إهانة واضحة ومباشرة لكل من شارك في الموسم الرمضاني الحالي، تخيل الموسم ده شارك فيه عادل إمام و يحيى الفخراني، و غيرهم ممن سبقوه". وأضاف "أتمنى من أصدقائي الممثلين أن يمتنعوا عن مشاركة آل باتشينو الجيل في أعمال مستقبلية احتراماً لأنفسهم ولجمهورهم حتى يعود لصوابه، وخاصة أن محمد رمضان عادة ما ينسب النجاح لنفسه فقط".

الأخ محمد رمضان نزل علي صفحته الموثقة في الانستجرام بوست و هو راكب عربية فيراري في بيته، بيقول فيه: الحمد لله على اعلى...

Publiée par Amir Teima sur vendredi 1 juin 2018

اختصر رمضان الـ 300 كلمة بـ "من أفضل صفات الأسود، أنها لا تنشغل برأي الحمير فيها". ومن هنا أثار الجدل من جديد، لأن رسالة الفن كانت أقوى من أي رسالة أخرى، حتى تحولت عند رمضان إلى شتائم، وقلة احترام إلى من أسس الدراما المصرية والسينمائية، ونشره لأمور شخصية لا نريد أن نعلم عنها شيئاً.

لم يكن طعيمة المنتقد الوحيد لرمضان، بل علّق أيضاً الفنان أحمد السعدني:"في فنان يكتب لزملائه لا عزاء للأغبياء… مبروك لكل الزملاء على تعبهم وشغلهم وربنا يكرم الجميع سهلة على فكرة قول ورايا كده"، وذلك قبل أن يغيّر رأيه ويحذف تغريدته.

"مش انتوا اللي نفختوه؟"

شنّ رواد وتويتر أيضاً هجوماً على رمضان. علقت إحداهن:"عزيزي محمد رمضان تركب فيراري تركب طيارة تجيب يخت تركبله عجل وتمشي بيه في الشارع.. حتفضل محمد رمضان نجم السرسجية ورمز انحطاط السينما وانحدار الذوق العام".

وتساءل آخر:"زعلانين ليه من #محمد_رمضان مش انتوا اللي عملتوه نجم ونفختوه بتقليد لبسه وطريقة كلامة ورسمة دقنه؟ مش انتوا اللي بتعملوا من الفسيخ شربات وترجعوا تقولوا بيئة ومتشرد وجاهل مش انتوا اللي بتكرروا ايفهاته السمجة يبقي ماتزعلوش منه".

لم تشهد الساحة المصرية هذا النوع من "التنافس المباشر" لأن الوسط الفني بشكل عام يُعرف بكمية المجاملات التي تسوده، وقد ظهر محمد رمضان في "الأسطورة"، وعاش دور "الأسطورة"، حتى بعد انتهاء المسلسل.

 

فرح السعدي

صحافية أردنية حاصلة على بكالوريوس إعلام من الجامعة الأمريكية في دبي وعلى شهادة في الإنتاج الرقمي ورواية القصص، وشريكة مؤسسة لموقع "بدنا نحكي فن".

كلمات مفتاحية
رمضان مصر

التعليقات

المقال التالي