يعقوبيان تنقل إنجاز لبكي من "كان" إلى البرلمان اللبناني وتواجه رئيس المجلس

يعقوبيان تنقل إنجاز لبكي من "كان" إلى البرلمان اللبناني وتواجه رئيس المجلس

أثارت الورقة الملغاة في "الحلقة الأولى" من مسلسل "الجلسات النيابية اللبنانية" جدلاً واسعاً بين "محبي" بري، الذي شغل منصبه منذ 26 عاماً وحتى اللحظة، وبين المجتمع المدني الذي يتساءل كيف يبقى رجلاَ واحداَ مسيطراَ على السلطة التشريعية لآكثر من ربع قرن في بلد متوسط العمر فيه تحت الثلاثين!

فأعاد مجلس النواب اللبناني انتخاب نبيه بري، رئيساً للبرلمان للمرة السادسة على التوالي، حيث حصل على 98 صوتاً من إجمالي 128 يشكلون أعضاء البرلمان، مقابل 29 ورقة بيضاء، وورقة "ملغاة"، في أول جلسة يعقدها المجلس، بعد انتخابات برلمانية جرت في السادس من مايو، 2018.

ماذا عن "الورقة الملغاة"؟ لماذا "ألغيت"؟ من صاحبها؟ ولماذا فعلها؟

لماذا "ألغيت": لأنها باسم المخرجة "نادين لبكي".

من صاحبها: الإعلامية النائبة بولا يعقوبيان

لماذا فعلها: اقرأ لعلك تجد إجابةً مقنعة

عندما فاز "بري"، واعتبر المجلس ورقة يعقوبيان "بيضاء"، احتجت يعقوبيان على الفور قائلة:"انتخبت نادين لبكي، ولم أضع ورقة بيضاء"، حيث جاوبها بري قائلاً:"ليس هناك من نائب مرشح إسمه لبكي، بل في لبكي غير شكل".

ثقافة "الورقة البيضاء"، هي عملية "احتجاج سلمي"، لرفض انتخاب الخيارات المقترحة في الحكومات "الديمقراطية"، ولكن يعقوبيان لم تكتفِ بورقة بيضاء كالبقية من زملائها، بل أرادت أن تصنع "فرقعة إعلامية"، كما عودتنا، في مسيرتها "الإعلامية".

فكيف تتميز بين 128 نائباً إن لم "تخالف"، "لتعرف"؟

 

وعلى ما يبدو، أن يعقوبيان لم تخالف، من أجل "المخالفة" فقط، بل أرادت تسليط الضوء على من أوصل "باريس الشرق"، "لبنان الجميل"، إلى العالمية، بثقافته وفنه، من خلال "سكر بنات"، "هلأ لوين؟"، ومؤخراً "كفرناحوم" الذي فازت به لبكي في "مهرجان كان السينمائي الدولي" يوم 19 مايو الحالي.

أقوال جاهزة

شارك غردلم تخالف يعقوبيان من أجل "المخالفة" فقط، بل أرادت تسليط الضوء على من أوصل "باريس الشرق" و"لبنان الجميل" إلى العالمية بثقافته وفنه

شارك غردحوّلت يعقوبيان صوت "كفرناحوم" من "كان" إلى صوت في "الجلسة النيابية" لتقول إن "لبكي" تنتمي إلى المجتمع المدني وإنجازاته

فحولت يعقوبيان صوت "كفرناحوم" من "كان"، إلى صوت في "الجلسة النيابية"، لتقول إن "لبكي" تنتمي إلى المجتمع المدني وإنجازاته مضيفة:"النائب يسجل موقفاً للتاريخ، وأنا قمت بتسمية نادين لبكي لرمزيتها في هذه اللحظة، حيث أن الدولة اللبنانية لا تريد تكريمها ولا حتى اعتبار انّها قامت بإنجاز. إلا أنّ الشعب اللبناني كرّمها"،  مؤكدة أن لبكي حتماً ستصنع مستقبلاً أفضل للبنان، من خلال رسالتها الفنية، لا السياسية.

"الضجة التويترية"

لم يتفق الجميع مع النائبة يعقوبيان حيث اعتبر البعض أنها بـ "قعدة نسوان" حين قامت بالتصويت لـ "لبكي"، حيث قال أحدهم:"من وجهةٍ أخرى، نأسف لإقحام اسم نادين لبكي في كل هذه السجالات وجعل اللبنانيين ينقسمون بين مؤيد ومعارض لها فقط بهدف النكايات السياسية". ومنهم من غرّد:"لو كنت مكانها وحابب أدعم لبكي كنت ممكن البس كنزة مكتوب عليها اسمها أو بحمل ورقة يافطة أو بروح بدلي بتصريح للصحافيين بدعمها فيه لبنت لبكي".

بينما قال الإعلامي طوني خليفة "أسعدني أن أولى مداخلات النائب يعقوبيان تبشر أنه سيكون هناك من يقول/اللا/واثقا في وجه الخطأ.ومن حاول التسخيف بالقول بكرا بتتعلمي..نذكره أن المئات من زملائك تعلموا على أيدي بولا وزملائها الإعلاميين الذين كانوا يكتبون لهم كل كلمة يريدون قراءتها..وخلوا الطابق مستور".

ولم يخلو الأمر من تغريدات "ساخرة"، حيث قال الكوميديان جاد بو كرم:"هلّق بانتخاب نائب الرئيس، بولا يعقوبيان رح تحط اسم مساعد المخرج؟"، بينما اعتبر آخراً أن يجب إعطاء يعقوبيان "كاتالوغ كيفية ممارسة العمل النيابي" .

تختلف الآراء، ولكن في النهاية لا يختلف اثنان على أن إعادة انتخاب نبيه بري هو مطلب جماهيري للطوائف اللبنانية كافة.

فرح السعدي

صحافية أردنية حاصلة على بكالوريوس إعلام من الجامعة الأمريكية في دبي وعلى شهادة في الإنتاج الرقمي ورواية القصص، وشريكة مؤسسة لموقع "بدنا نحكي فن".

كلمات مفتاحية
لبنان

التعليقات

المقال التالي