"الفتنة" سما المصري تحكي عن رجال الدين والسياسة والإعلام

"الفتنة" سما المصري تحكي عن رجال الدين والسياسة والإعلام

حلو... يا حلو/ مرسي السيسي حله

سيد يا سيد مرسي مش هيعيد

يا أوباما أبوك وأمك / وكل الناس التانيين

إسمع يا واد لما أقولك / جيشنا جامد ومتين

يا أوباما يا راعي الإرهاب / وخاين زي الإخوان

بيقولي ده انقلاب / وانتا مالك يا هباب

أطلق كليب أغنية "يا أوباما أبوك وأمك" شهرة سما المصري في مصر وخارجها في العام 2013، وما زالت حتى اليوم حديث الإعلام والسوشال ميديا، حتى أن البعض يعتبرها "فتنة" في مصر.

منذ ظهور المصري الأول على الشاشات، استطاعت أن تكون شخصية مثيرة للجدل في أي فعل تقوم به، فأول دور جسدته هو فتاة ليل في فيلم «الدادة دودي»، وانطلقت بعده بسلسلة كليبات صادمة هي «منفسن» و«يا أحمد يا عمر» و«بلاش من تحت يا حودة».

و بعد تولي جماعة الإخوان المسلمين الحكم ظهرت سما المصري على قناة «فلول» وقامت بانتقاد الإخوان بشكل لاذع لما كانت تحمله الأغنيات التي تقدمها من كلام اعتبره البعض إباحياً ومهيناً، ثم أعلنت ترشحها لانتخابات الرئاسة قائلة: «أشمعنا أنا ما فيه ناس كتير اترشحت».

لم يتوقف الأمر عند هذا الحد فقط، ولكن بعد استقرار الحالة السياسية لم تستقر هي ولم تكف عن حالة الانتقاد التي تعتبرها شجاعة ولا يقدر عليها الرجال في الساحات الإعلامية المصرية، حتى أصبحت هي اللسان السليط المهاجم لكبار الشخصيات العامة دون أن يقدر أحد على الاقتراب منها، كالمستشار مرتضى منصور «رئيس نادي الزمالك الرياضي».

ومع حلول شهر رمضان أعلنت أنها ستقدم برنامجاً دينياً تحت اسم «أهل العلم»، ثم تراجعت لرفض علماء الدين الظهور معها ببرنامج واحد باعتبار أنها فتنة – على حد قولهم، مًعلنة أن البرنامج ستتم إذاعته بعد شهر رمضان على القناة الخاصة بها بموقع اليويتوب.

وقد أجرينا حواراً معها للاقتراب أكثر من هذه الشخصية المثيرة للجدل وللتعرف على حقيقة برنامجها الديني.

ما سبب اختيارك البرنامج الديني «أهل العلم» تحت شعار «لا حياء في العلم ولا حياء في الدين»؟

جاءت فكرة تقديم برنامج ديني من آراء الجمهور الذين نصحوني بأن أقوم بعمل مفيد وأن أحاول أن أستغل جماهريتي في إيصال معلومات هادفة تخص الدين والمجتمع عن طريق شيوخ متخصصين.

أقوال جاهزة

شارك غردتعتبر سما المصري اللسان السليط المهاجم لكبار الشخصيات العامة دون أن يقدر أحد على الاقتراب منها

شارك غردلم أتعرض للانتقاد من علماء دين بل من الإعلاميين والصحفيين أو من مدعين الحديث في الدين وهم من راغبي الشهرة

أما سبب اختياري شعار «لا حياء في العلم ولا حياء في الدين» فلأن هذه هي الحقيقة، والبرنامج كان يقوم على فكرة الأسئلة المجتمعية التي يتم توجيهها للضيوف سواء في العلم أو في الدين، ومن الطبيعي ألا يتعامل الناس بحياء مع هذا النمط من الأسئلة.

هل فكرة تقديمك لبرنامج ديني جاءت استهزاءً بالجهل الديني المنتشر حاليًا؟

لا، ليس استهزاء بالجهل الديني لأنه يمكن وصفي أيضًا بأني جاهلة دينيًا، وخاصة أني شخصية غير ملائمة لتقديم فتاوٍ دينية، وكان من المفترض أن يكون هناك ضيوف يتحدثون هم في الدين.

هل عُرض عليك أن يذاع البرنامج على قنوات فضائية؟

عُرض عليّ أن تتم إذاعته على قنوات فضائية، لكني رفضت بسبب الشروط التي فُرضت عليّ، مثل إجباري على الحديث في أشياء وعدم التحدث في أِشياء آخرى، كما فُرضت عليّ نوعية الأسئلة، وأنا رفضت كل هذا، لأن رأيي يصدر من رأسي وبالتالي قررت عرضه على القناة الخاصة بي على اليوتيوب.

هل ترين أن عرض البرنامج على اليوتيوب كافٍ لتصل من خلاله الرسالة المرجوة؟

بالطبع، خاصة أن السوشيال ميديا هي أساس كل معلومة حاليًا، كما أن بداياتي كانت من خلالها منذ طرحي الأغاني المهاجمة للإخوان على يوتيوب.

كيف تلقيت الانتقادات التي وجهّت لكِ من قبل رجال الدين لتقديمك برنامج ديني؟ وما سبب تراجعك عن تقديم البرنامج؟

لم اتعرض للانتقاد من علماء دين والانتقادات التي وجهت لي بشكل مباشر كانت من الإعلاميين والصحفيين أو من مدعين الحديث في الدين وهم من راغبي الشهرة، فرجال الدين الحقيقيون لم يروا الحلقات ومحتواها لكي ينتقدوها.

لم أتراجع عن تقديم البرنامج، فما حدث هو تأجيل عرضه لما بعد عيد الفطر وذلك لرفض العديد من علماء الدين الظهور معي بالحلقات معللين ذلك بأن سما المصري «فتنة»، وبالتالي لم أستطع إكمال الـ 30 حلقة.

هل ممول برنامج «أهل العلم» هو بن زايد كما أُشيع؟

أنا ممولة البرنامج، والحديث عن تمويل من بن زايد للبرنامج هو كلام "إخواني"، ولماذا لم يتحدثوا عن أن الممول هو بن سلمان أو أي ملك من ملوك الدول العربية، فما يقال ليس سوى كلام.

ما هو سر انتقادك الدائم لشيوخ السلفية، وخاصة برهامي؟

لا انتقد ياسر برهامي فقط ولكن أنتقد أي شخص يقول ما لا يفعل وخاصة تجار الدين.

بالرغم مما يقال عنك في وسائل الإعلام والهجوم الذي تتعرضين له فلكِ الكثير من المحبين.

أنا شخصية صريحة وواضحة ولست منافقة كالكثير من فنانين وإعلاميين وصحفيين، والدليل هو ظهوري أثناء حكم الإخوان وانتقادهم بشكل صريح وكان الجميع منبطحين تحت أقدامهم.

ما هو ردك على أنك سبب إلغاء برنامج فيفي عبده حتى لا تتعرض قناة النهار لنفس الانتقاد الذي تعرضت له؟

علمت من الصحافة أن قناة النهار حين رأت ما تعرضت له من انتقاد قررت تأجيل برنامج فيفي عبده ولكن لست على دراية بحقيقة الأمر.

هل سترشحين نفسك في الانتخابات القادمة لمجلس شعب أو للرئاسة؟

لا. السياسة لا مكان لها في حياتي ولن أترشح في أي انتخابات، وأنا حاليًا مركزة على فني فقط.

هل تعتبرين نفسك شجاعة لكونك الوحيدة تقريبًا التي تنتقد الكل وأفعالهم دون خوف؟

أنا انتقد من يستحق النقد فعلًا وهذه شجاعة ليست لدى الكثيرين في البلد لأنهم جبناء وأفاقون، والناس تحبني لأني أقول للأعور يا أعور في عينه.

ما هو التصنيف الذي ترينه مناسباً لك ممثلة أم استعراضية؟

أنا مطربة وعضو نقابة موسيقيين، وحاليًا هناك مشاكل بيني وبين النقابة والأمر متروك للمحكمة وقريبًا سأحصل على حقي.

من هي أفضل راقصة حاليًا؟

لست راقصة لكي أختار الأفضل.

يقال إنك تودين أن يعود فضل شاكر للغناء مرة آخرى.

فضل شاكر هو فتى أحلامي وأتمنى أن يعود للغناء مرة أخرى. فأنا لم أسمع بعد عبد الحليم حافظ صوتاً حساساً ودافئاً مثل صوت فضل شاكر. أتمنى أن يعود للغناء.

التعليقات

المقال التالي