72 ساعة من المغامرة في جنة " شيطان": سياحة "على قد الإيد"

إذا مللتم الضوضاء والازدحام، وأنهكتكم ضغوط العمل، فعليكم أن تبحثوا عن مكان تستعيدون فيه نشاطكم، حيث من الممكن أن تمارسوا السباحة، أو تقوموا برحلة بحرية، فضلاً عن مشاهدة الحفلات البدوية المميزة. وإذا أردتم أن تبتاعوا الخمور وترقصوا على إيقاع الكف الشهير أو تتمتعوا بسفاري في الصحراء، فيجب أن تتفادوا الأماكن الشهيرة لإزدحامها بالزوار ولارتفاع تكاليفها، وتقصدوا "رأس شيطان".

قبل أن تبدأوا في القراءة يجب أولاً أن تتمتعوا بروح المغامرة.

أصل اسم "رأس شيطان"

"رأس شيطان" أو اسمها الأصلي "رأس الشطآن"، هي جزء من منطقة بساطة بمحافظة جنوب سيناء، تقع بين مدينتي نويبع وطابا، وتطل على خليج العقبة. إنها منطقة تتميز بسحرها الخلاب حيث يمكنكم العودة إلى أصل الحياة، عشب وخيام وإضاءة على أنوار الشموع، وجبال تحدها الأطراف، وسماء بنجومها اللامعة تضيء المكان، وأمامكم البحر الذي يساعد على الاسترخاء. ومستحسن أن تروا هذه المنطقة في أبهى صورها خلال فصلي الربيع والخريف.

كيف تصلون إلى جنة "الشيطان"؟

يمكن أن تصلوا إلى "رأس شيطان" من القاهرة بالأتوبيسات السياحية، مثل "جو باص" أو "شرق الدلتا"، وتكلف الرحلة بين 8 و 9 دولارات. وإذا كنتم تفضلون الطيران فيمكن أن تتعرفوا على العروض المتاحة في هذا الموقع.

وتراوح تكلفة الرحلة من القاهرة إلى شرم الشيخ بين 142 و 275 دولارًا، ثم تستقلون الأتوبيس لمدة 3 ساعات. ولكن عليكم الحذر. يجب أن تخبروا سائق الأتوبيس أنكم تريدون الذهاب إلى "رأس شيطان" إذ لا توجد هناك محطة رسمية، فقد تفوتكم وأنتم في الطريق من دون أن تدروا.

الاسترخاء وسط الجبال والبحر والسماء

ما يميز الإقامة في "رأس شيطان" هو تدنّي الأسعار والهدوء، إذ يمكنكم استئجار "كوخ" فوق تل أو "عشة" أمام البحر، لتستمتعوا بالمنظر الخلاب للجبال والبحر معاً، وتتناولوا عشاءكم على ضوء الشموع لتتمتعوا بوجبة رومانسية بعيداً عن ضغوط الحياة، والاسترخاء من دون التفكير في أي شيء.

أقوال جاهزة

شارك غرديجب أن تخبروا سائق الأتوبيس أنكم تريدون الذهاب إلى "رأس شيطان" إذ لا توجد هناك محطة رسمية، فقد تفوتكم وأنتم في الطريق من دون أن تدروا.

شارك غردلا تفوّتوا عليكم "كلر كانيون" أو الوادي الملوّن، وهي ممر ضيق بين جبلين، تتدرج ألوانه بين الأحمر والبرتقالي والأصفر والبني، ويستغرق الوصول إليه من نويبع نحو ساعة إلا ربعًا

فقط أنتم والصمت والمناظر البديعة. كذلك يمكن أن تطلعوا على أماكن الإقامة وأسعارها من هنا. أرشح لكم "كاسل بيتش"، الذي يتميز بالنظافة والإقامة المريحة مقارنة بباقي الكامبات، والليلة تكلف 17 دولارًا مع وجبتي الإفطار والعشاء.

اليوم الأول: رحلة بحرية وحفل بدوي بديع

استمتعوا بالإفطار الشرقي في الكامب، وهو مكوّن من فول وطعمية إلى جانب السلطات والمخللات، ويمكن أن تتناولوه أمام البحر أو في المكان المخصص بالكامب وهو مكان جماعي لكل النزلاء أو في العشة.

يُفضل أن تفطروا أمام العشة حيث تتمتعون بالخصوصية والهدوء اللذين ستفتقدونهما لدى اختيار الصالة، واختاروا البحر للعشاء.

بعد الإفطار اذهبوا في رحلة بحرية، يمكن تنسيقها مسبقاً مع شركات السياحة التي تقدم العروض بأسعار مخفضة، أو بالاتفاق مع أحد منسقي الرحلات المنتشرين بمحيط الكامب، وتكلف الرحلة 7 دولارات.

ويمكن خلال الرحلة أن تمارسوا الغوص والسباحة وتستمتعوا بمنظر الشِعب المرجانية والأسماك، أو أن تكتفوا بمنظر الجبال والبحر لدى الجلوس على سطح اليخت، والرحلة تشمل الذهاب والإياب للكامب و"أوبن بوفيه" من أسماك وأرز وسلطات.

عقب الرحلة البحرية، استريحوا بضع ساعات داخل الكامب حتى تستطيعوا أن تستمتعوا في المساء.

نويبع

بعد أن تستيقظوا، هناك عدة اختيارات، إما أن تنتقلوا إلى نويبع حيث المقاهي والمطاعم الحديثة، أو أن تستمتعوا بمنظر البحر الهادىء، والمحاط بالجبال تحت حراسة النجوم، أو أن تشاركوا في إحدى الحفلات البدوية بالصحراء.

الاختيار الأخير الآن

شاركوا في الحفلات البدوية عن طريق منسقي الحفلات بالكامب حيث تُنظم بشكل يومي بين الجبال حيث ترقص فرقة بدوية على النغمات المحلية، ويقدم الشاي البدوي المميز والخمور والشيشة. علمًا أن المجلس هو عبارة عن خيمة وقعدة عربية وموقد، وجميع الخدمات متوافرة فيه، ويمكن أن تمارسوا ما يحلو لكم حتى الصباح. وبعد الحفلة، حان وقت العودة للكامب للاستراحة وبدء نشاط جديد.

اليوم الثاني: جولة تاريخية وعشاء رومانسي

تناولوا الإفطار ثم استدعوا سيارة وانتقلوا إلى قلعة صلاح الدين بجزيرة فرعون بطابا، وهي جزيرة صغيرة من صخور الجرانيت تحيط بها الشِعَب المرجانية. ثم مارسوا الغوص واستمتعوا بالأسماك المتنوعة والشِعب المرجانية على بعد 26 مترًا تحت الماء.

بعد العودة للكامب للاستراحة، تناولوا الغداء ثم قوموا برحلة سفاري بين الوديان الشهيرة، مثل "وادي الوشواش" الذي لا يبتعد سوى 4 كيلومترات عن "رأس شيطان". تكلفة الرحلة لا تتعدى 8 دولارات، تشاهدون خلالها الوديان. ومن الهضاب تشاهدون بانوراما للجبال والمنطقة، ويمكنكم زيارة 9 جبال صالحة للتسلق، وعند العودة للكامب تناولوا غداءكم واستلقوا قليلاً واستعدوا للمساء.

لاحقًا، انتقلوا إلى "عياش كامب" بجوار "كاسيل بيتش"، حيث تنظم إدارة الكامب حلقة موسيقية راقصة داخله، واستمتعوا بالغناء والرقص، فلا فرق بين مصري أو عربي أو أوروبي داخل الدائرة. ستستمتعون بالأغاني بلهجات ولغات مختلفة، الخليجية والمصرية والشامية والإنجليزية والفرنسية وربما العبرية، بعد هذه الوجبة الموسيقية يقدم الكامب "عشاءً رومانسيًا" على أضواء الشموع أمام البحر.

اليوم الثالث: مغامرة بين الممرات الجبلية والهدايا التذكارية

في صباح اليوم الثالث، انتقلوا إلى "كلر كانيون" أو الوادي الملوّن، وهي ممر ضيق بين جبلين، تتدرج ألوانه بين الأحمر والبرتقالي والأصفر والبني، ويستغرق الوصول إليه من نويبع نحو ساعة إلا ربعًا.

هناك تجتازون العقبات والممرات الضيقة والمنحدرة، وتقفزون فوق الحواجز وتسيرون على الرمال في جو من التشويق. تزوّدوا بالأطعمة الخفيفة والمشروبات، وارتدوا الملابس الرياضية ولا تنسوا هاتفكم أو كاميرتكم لتلتقطوا الصور الفريدة للمناظر الطبيعية والتموجات الصخرية الملونة بفعل أشعة الشمس.

الآن حان وقت العودة إلى الديار. إذا كانت شرم الشيخ نقطة عودتكم، فعليكم أن تستغلوا ذلك وتزوروا السوق الشعبي، الذي يتميز بأسعاره المنخفضة ومنتجاته المحلية الأصيلة، والسجاد المزخرف والشيشة والملابس الحريرية ولوحات أوراق البردي والإكسسوارات والأزياء البدوية والتماثيل التذكارية.

وهناك أيضًا أسواق أخرى، منها "الميركاتو" في هضبة "أم سيد"، على مساحة 5000 متر مربع، وطوله كيلومتر، ويضم نحو 450 محلاً ومطعماً. يتميز هذا السوق بمبانيه، فكل مبنى يحاكي لوحة لفنان عالمي مثل ليوناردو دافنشي ومايكل أنجلو. ويتميز كذلك بمطاعم من معظم المطابخ العالمية: الإيطالي والياباني والصيني والمكسيكي...

كلمات مفتاحية
البحر السفر

التعليقات

المقال التالي