كيف غيّر تركي آل الشيخ المشهد الرياضي المصري في اللحظة الأخيرة؟

كيف غيّر تركي آل الشيخ المشهد الرياضي المصري في اللحظة الأخيرة؟

أسدل تدخل السعودي تركي آل الشيخ الستار على أزمة صانع ألعاب منتخب "الأهلي" المصري عبد الله السعيد بتمديد عقده لموسمين، لكن الرئيس الشرفي للنادي أثار جدلاً واسعاً حول ما يراه البعض "هبوط باراشوت" (هبوطاً مظلياً) على مسارات الأمور في منظومة الرياضة المصرية.

زيارة آل الشيخ لـ"القلعة الحمراء"، كما يُطلق على النادي الأهلي، هي الأولى منذ توليه المنصب "الشرفي" للنادي، بعد انتخاب الرياضي الشهير محمود الخطيب رئيساً له وإعلانه "الشيخ" رئيساً شرفياً لـ"الأهلي"، لتكون أول مرة يتم منح هذا المنصب لشخصية مصرية أو عربية.

وقد جاءت زيارة آل الشيخ على وقع الخلاف بين غريمَْي الدوري، الأهلي والزمالك، بسبب ما حُكي عن طريق مسدودة وصل إليها اللاعب مع ناديه والتحضير لانتقاله إلى الزمالك، لكن آل الشيخ، الذي اعتُبر "الورقة الأخيرة" في يد الأهلي لإبقاء السعيد، حسم الأمر بإبقاء اللاعب لموسمين إضافيين، قبل طرحه للبيع أو الإعارة بعد ذلك.   

وسط ذلك، استمرّ الجدل حول تكرّر ظهور آل الشيخ في الفعاليات العامة المصرية، والأهداف الكامنة وراء ما تنفقه السعودية من أموال طائلة على قطاع الرياضة في مصر.

"اللي يلعب معانا يستحمل"

في استقبال آل الشيخ، وقف الخطيب وأعضاء مجلس إدارة النادي مظهرين حفاوة كبيرة بالزيارة الأولى لرئيس هيئة الرياضة السعودية والاتحاد العربي لكرة القدم.

وحضر آل الشيخ تمرينات اللاعبين في ملعب "مختار التتش"، الذي يتصدر المشهد دائمًا في أفراح وأحزان جماهير الأهلي.

وكانت زيارته قد شغلت جماهير الأهلي والصحف المصرية طوال الساعات الماضية، لتزامنها مع مشكلة توقيع السعيد لصالح نادي الزمالك، واعتراضه على العرض الذي قدمه مسؤولي القلعة الحمراء.

وعادة ما تثير انتقالات اللاعبين بين الأهلي والزمالك حالة من الجدل بين الجماهير، كما يتنافس الناديان على "خطف" لاعبي الأندية الأخرى من أجل اللعب في صفوفهما.

وقد سعى آل الشيخ لـ"ترضية" السعيد وتعهّد بالتكفل براتبه السنوي، بينما قلب موازين صفقة الزمالك (حُكي عن 40 مليون جنيه)، لاسيما مع تمسّك الأهلي به.

ومن ملعب "مختار التتش"، أعلن تجديد التعاقد مع فتحي والسعيد، قائلا "اللى يلعب معانا يستحمل.. هناك 4 صفقات أخرى".

كما كانت صفحة آل الشيخ الرسمية على فيسبوك أعلنت، قبيل زيارته، تكفله بصرف مكافآت للاعبين بعد التتويج بالدوري رقم 40 في تاريخ النادي.

الترضية للجميع: "كلّه هياخد دعم سعودي"

طوال الأيام الماضية، تغنّى رئيس نادي الزمالك مرتضى منصور، خلال ظهوره في الفضائيات، بما أسماه "صفقة القرن"، قبل أن يفسدها آل الشيخ.

أقوال جاهزة

شارك غردسعى آل الشيخ لـ"ترضية" السعيد وتعهّد بالتكفل براتبه السنوي، بينما قلب موازين صفقة الزمالك (حُكي عن 40 مليون جنيه) مثيراً غضب رئيس النادي

شارك غردحاول آل الشيخ احتواء غضب "القلعة البيضاء"، وعقد جلسة مع رئيسها ومسؤولي شركة إنكليزية للاتفاق على خطة بناء ملعب رياضي للزمالك

وكان مرتضى يقصد بتلك الصفقة عملية انتقال لاعبي الأهلي، أحمد فتحي وعبدالله السعيد، إلى "القلعة البيضاء" (الزمالك).

وقد أثارت تدخلات رئيس هيئة الرياضة السعودية غضبًا في الزمالك، بينما أبدى رئيسه الدهشة من الدعم السعودي للخطيب غير المعروف بمواقفه السياسيّة، وحجبه عن الزمالك.

وتساءل منصور: "ماذا فعل في مواقف سياسية للسعودية، من في الأهلي له دور سياسي؟، عكس رئيس الزمالك الذي يدافع بقوة دائما عن السعودية في أي أزمة".

في المقابل، سعى تركي آل الشيخ إلى احتواء غضب القلعة البيضاء، وعقد جلسة مع رئيسها ومسؤولي شركة إنكليزية للاتفاق على خطة بناء ملعب رياضي للزمالك.

ورغم العداء "الرياضي" التاريخي بين قطبي الكرة المصرية، فإن رئاسة آل الشيح الشرفية للقلعة الحمراء لم تمنعه من دفع أموال صفقات شراء لاعبين لنادي الزمالك.

وكشف منصور أن "تركي آل الشيخ تكفل بصفقة التعاقد مع اللاعب التونسي حمدي النقاز، والزمالك لم يدفع مليماً. تركي آل الشيخ أرسل ثمن الصفقة بشكل مباشر إلى النجم الساحلي، ثم أرسل أموالًا أيضًا إلى حمدي النقاز"

رئيس شرفي أم مُنتخب؟

بين السعيد وآل الشيخ توزعت مقادير غضب جماهير الأهلي، بسبب توقيع الأول مبدئياً لصالح الزمالك، وتدخلات الثاني لإبقائه في ملاعب الشياطين الحمر (لاعبي الأهلي) وخضوع القلعة الحمراء لإملاءاته.

وخاطب مغرّدون السعيد قائلين "رغم التجديد خسرت الكثير، جدّدت للنادي عادي.. لكن تجديد حبك وتقديرك عندنا مرفوض"، فيما دعا كتاب رياضيون إلى أن تكون وجهة إعارته الجديدة بعيداً عن الملاعب السعودية.

وسرت تساؤلات عن طبيعة دور آل الشيخ في الأهلي، وقارن البعض بين حقيقة صلاحياته مقارنة برئيس النادي المنتخب محمود الخطيب، الذي كشف بنفسه عن أن الاتصالات بينهما بدأت قبل 4 شهور من خوضه انتخابات الجمعية العمومية.

في حين شكره آخرون على دعمه للنادي الأهلي، مُعتبرين أن هذا دوره طبيعي، وطالبوه بعقد المزيد من الصفقات.

وفي بلاده، لاحقت آل الشيخ الانتقادات من سعوديين استهجنوا ما اعتبروه "عبثاً بمال الشعب"، بعد صرفه مكافآت للاعبي النادي وظهوره في مشهد الفعاليات الرياضية المصرية.  

مع هنيدي ودياب وحماقي أيضاً

لا تتوقف اهتمامات الضابط السابق على الرياضة فقط، فهو يهوى كتابة الشعر والأغاني، ومن كلماته غنى كثير من المطربين السعوديين والعرب، من بينهم محمد عبده وكاظم الساهر وماجد المهندس وعبدالمجيد عبدالله ورابح صقر. (للاطلاع على تفاصيل أكثر عن حياة تركي آل الشيخ ومسيرته المثيرة للجدل اضغط هنا).

ويبدو حرص مستشار الديوان الملكي السعودي على الحضور في مشهد الفعاليات العامة المصرية، خاصة الفنية والرياضية، دون الاكتفاء برئاسته الشرفية للنادي الأهلي.

وخلال تواجده في القاهرة، ظهر آل الشيخ مع فنانيين مصريين، مثل عمرو دياب ومحمد هنيدي ومحمد حماقي، إلى جانب لفيف من نجوم الفن والرياضة.

وظهر كذلك لدى حضوره افتتاح بطولة الألعاب الإلكترونية في استاد القاهرة الدولي، حيث تحمل الدورة الأولى للبطولة اسمه.

ورصد رئيس هيئة الرياضة السعودية جوائز للبطولة تصل قيمتها إلى 2 مليون جنيه مقسمة إلى 500 ألف جنيه لصاحب المركز الأول، 300 ألف للمركز الثاني، 150 ألفًا للثالث و50 ألفاً للرابع، كما سيتم توزيع مليون جنيه على 100 متسابق بواقع 10 آلاف من المركز الخامس حتى الـ105.

وفي افتتاح البطولة، خاض آل الشيخ والفنان محمد هنيدي مباراة عبر الـ"بلاي ستيشن"، انتهت بتعادلهما. وأعلن هنيدي عن نتيجة المباراة، في حسابه على تويتر، مغرّداً "للي بيسالوا عن النتيجة.. النتيجة ١/١ ليا".

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيداً عن التجاذبات السياسية القائمة.

التعليقات

المقال التالي