مبادرة "صانع الأمل" تعود لمكافأة الشباب العرب المدافعين عن قضايا إنسانية بـ270 ألف دولار ووظيفة

مبادرة "صانع الأمل" تعود لمكافأة الشباب العرب المدافعين عن قضايا إنسانية بـ270 ألف دولار ووظيفة

إذا كنتم من حملة الجنسية العربية وتمتلكون الخبرة اللازمة في الخدمة الإنسانية ولديكم نظرة إيجابية إلى الحياة، فقد تكون وظيفة "صانع الأمل" من نصيبكم.

المكافأة

في تغريدة على حسابه الرسمي على تويتر، أعلن حاكم إمارة دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وظيفة "صانع أمل" مع مكافأة مالية مقدارها مليون درهم، أي 272 ألف دولار أميركي.

وقد عنون بن راشد التغريدة بالعبارة التالية: "مطلوب للعمل معنا في 2018"، مشيراً إلى أن الوظيفة المطلوبة هي "صانع أمل"، وهي مفتوحة للمواطنين العرب، من دون تحديد العمر.

أقوال جاهزة

شارك غرديشترط أن يكون لـ"صانع الأمل" مشروع إنساني يهدف إلى إحداث فرق إيجابي في حياة الآخرين

وشمل الإعلان كل الأشخاص الذين عملوا سابقاً في أي خدمة إنسانية أو مجتمعية ولديهم "النظرة الإيجابية للحياة"، ويتقنون لغة العطاء قراءةً وكتابة.

ردود فعل

ما إن انتشرت تغريدة حاكم إمارة دبي حتى انهالت التعليقات، مثل:

لم تسلم المبادرة من تعليقات سلبية ساخرة.

كتب أحد المغردين:

ورد مغرّد آخر:

أما حاكم دبي فاكتفى بنشر الصورة مرة أخرى تحت تعليق: "سنظل نحارب اليأس والتشاؤم في عالمنا العربي بآلاف القصص الاستثنائية.. وآلاف الأفراد من صنّاع التغيير الإيجابي.. كل شخص لديه بذرة الخير.. وأدعو الجميع للانضمام لرحلة الأمل".

المبادرة وشروطها

تعدّ مبادرة "صنّاع الأمل" أكبر مبادرة عربية مخصصة للاحتفاء بأصحاب العطاء في العالم العربي. فبهدف ترسيخ العطاء وتعميم ثقافة الخير والتغيير الإيجابي، تقوم مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم العالمية بتكريم مبادرة هؤلاء الأشخاص ومشاريعهم وحملاتهم الإنسانية والخيرية التي تهدف إلى الإرتقاء بالمجتمع وتحسين نوعية الحياة وتقديم الدعم والمساعدة للفئات المهمّشة.

وتستهدف هذه المبادرة الأفراد والمؤسسات، ويشترط أن يكون لـ"صانع الأمل" مشروع إنساني يهدف إلى إحداث فرق إيجابي في حياة الآخرين من خلال التغلب على المشاكل التي يعانيها المجتمع، وكل ذلك من دون تحقيق منفعة مادية.

أما الجائزة التي يحصل عليها "صنّاع الأمل" فهي مليون درهم إماراتي، لمساعدتهم على تكثيف جهودهم الإنسانية والتطوعية، وتوسيع نطاق مبادراتهم للوصول إلى أكبر عدد من المستفيدين.

ما هي أبرز الشروط للاشتراك في المبادرة؟

- أن تتسم المبادرة بالأصالة والابتكار.

- أن تسهم المبادرة في تحسين حياة الناس المعنيين.

- أن يكون صاحب المبادرة مشهوداً له في مجتمعه بجهوده وعطائه وتميز نشاطه الإنساني.

- أن يكون الجهد تطوعياً بعيداً عن تحقيق أي ربح أو منفعة مادية.

- يجب على المبادرة أن تكون ذات طابع مستدام مع قابلية توسيع نطاق الاستفادة منها.

- يتعيّن على المبادرة أن تحقق تأثيراً واضحاً في المجتمع المحلي.

وقد تمكنت مبادرة "صنّاع الأمل" بنسختها الأولى من جذب عدد كبير من الأشخاص، ووصل عدد المشاركات إلى نحو ألف: 29% مبادرات العمل التطوعي، 19.1% مبادرات التعليم، 9.1% مبادرات الصحة، 19.6% مبادرات شؤون الشباب و23.2% مبادرات أخرى.

كما توّجت الدورة الأولى من المبادرة 5 صنّاع أمل، هم: المغربية المقيمة في إيطاليا "نوال الصوفي"، التي ساهمت في إنقاذ آلاف اللاجئين الفارين عبر البحر الأبيض المتوسط إلى أوروبا، العراقي "هشام الذهبي" الذي تبنى قضية أطفال الشوارع في العراق، الكويتية "معالي العسعوسي" التي هاجرت إلى اليمن قبل عشر سنين لتنفذ العديد من المبادرات الإنسانية، المصرية "ماما ماجي" التي كرست نفسها لخدمة فقراء مصر و"الخوذ البيضاء" وهي منظمة الدفاع المدني السوري التي تعمل على إنقاذ ضحايا القصف في سوريا.

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيداً عن التجاذبات السياسية القائمة.

كلمات مفتاحية
صناع الأمل مبادرة

التعليقات

المقال التالي