كم مرة دفعتم الاشتراك الشهري في صالة ألعاب رياضية ثمّ عزفتم عن الأمر؟

كم مرة دفعتم الاشتراك الشهري في صالة ألعاب رياضية ثمّ عزفتم عن الأمر؟

يقول المدرب محمد الدهشان مدير صالة ألعاب رياضية "جيم" في محافظة الجيزة بمصر، ليس كل من يشترك في الصالات الرياضية، ينتظم في حضور التدريبات للأسف.

يضيف دهشان لرصيف22: "يأتي الناس بحماسة شديدة في البداية وبرغبة قوية في تقليل أوزانهم أو في أن تصبح أجسادهم أفضل شكلياً، لكن سرعان ما يقرر البعض التوقف عن الأمر".

"هناك أشخاص يتوقفون بسبب الشعور بالملل، وآخرون بسبب التعب من تنفيذ الجدول المطلوب منهم"، يقول دهشان.

كم مرة دفعتم الاشتراك الشهري في صالة ألعاب رياضية قريبة من بيوتكم بهدف متابعة التمارين الرياضية، ثمّ عزفتم عن الأمر؟ بالتأكيد تكرر مع كثر منا. إلا أن دراسة علمية توصلت مؤخراً إلى أن تنفيذ حيلة بسيطة قد يساعدكم في الاستمتاع بالرياضة وعدم الانقطاع عن التمارين.

تقول هذه الدراسة الحديثة أن سماع موسيقاكم المفضلة أثناء ممارسة التمارين سيزيد من استمتاعكم بالأمر، وسيبعد الملل الذي يسيطر عليكم.

وجد الباحثون الذين عملوا على تلك الدراسة، أنه على الرغم من أن سماع الموسيقى أثناء التمارين قد لا يزيد تركيزكم على التمارين الرياضية المطلوبة منكم بدرجة كبيرة، إلّا أنه في الأقل سيجعل ممارستها أكثر متعة.

أقوال جاهزة

شارك غردتوصلت دراسة علمية إلى أن تنفيذ حيلة بسيطة قد يساعدكم في الاستمتاع بالرياضة وعدم الانقطاع عن التمارين

شارك غردسماع موسيقاكم المفضلة أثناء ممارسة التمارين سيزيد من استمتاعكم بالأمر، وسيبعد الملل الذي يسيطر عليكم

توصل الباحث المشارك في الدراسة مارسيلو بيغلياسي، من جامعة برونيل في لندن بالمملكة المتحدة، وزملاؤه إلى نتائجهم باستخدام تقنية electroencephalography أو تخطيط كهربية الدماغ. من طريق هذه التقنية تمت مراقبة استجابة دماغ أفراد للموسيقى أثناء مشاركتهم في النشاط البدني، فخلص الباحثون إلى حقيقة أن الموسيقى جعلتهم سعداء بشكل عام بما يفعلونه.

في السابق، وجدت دراسة علمية أن الموسيقى بصفة عامة تمكنها زيادة ردود الأفعال العاطفية لدينا، حيث يمكن سماع أغنية جميلة يجعلنا نشعر بالسعادة، الحزن، الغضب والحماسة، أو حتى يعطينا درجة كبيرة من التحفيز الذاتي.

ونقطة التحفيز الذاتي تحديداً هي السبب في أن كثراً من الذين يمارسون رياضة الجري يحبون وضع سماعات في آذانهم لسماع للموسيقى أثناء ممارستهم هذه الرياضة.

ولكن، كيف يستجيب الدماغ للموسيقى عندما نمارس الرياضة سواء في المنزل أو في صالات الألعاب الرياضية؟ يقول بيغلياسي وزملاؤه في دراستهم، أن التأثير النفسي الكبير للمؤثرات السمعية أثناء النشاط البدني أمر لا يزال قيد البحث حتى الآن.

كيف عمل الباحثون على هذه الدراسة؟

لكي يستطيع بيغلياسي وزملاؤه فهم الأمر بشكل علمي، استعانوا بتقنية تخطيط كهربية الدماغ، ليتمكنوا من اكتشاف الطريقة التي يعمل بها الدماغ وتجعله يتأثر بالموسيقى أثناء النشاط البدني. من أجل ذلك، اختير 24 شخصاً وطُلب منهم ممارسة رياضة المشي لمسافة 400 متر، وقسّموا مجموعات عدة.

المجموعة الأولى طلب منها سماع أغنية هابي لـ فاريل ويليامز؛ ومجموعة أخرى طلب منها سماع ملفات صوت تنمية بشرية من TED، والمجموعة الأخيرة لم يُطلب منها سماع أي شيء على الإطلاق. وخلال المشي، قِيست الموجات الدماغية للمشاركين باستخدام جهاز تخطيط كهربية الدّماغ، كان الهدف أن يقيم الباحثون مدى تأثير كل من الظروف السمعية الثلاثة في انتباه المشاركين، وكذلك كيفية تأثيرها في مشاعرهم، لمعرفة النشاط، أو التعب عند المجموعات.

وجد الباحثون أن سماع الموسيقى أدى إلى زيادة التمتع بممارسة رياضة المشي بنسبة 28 في المئة، مقارنة بأي محفز سمعي آخر.

كما أن التمتع كان أعلى 13 في المئة بالنسبة إلى أولئك الذين سمعوا الموسيقى، مقارنة بالذين سمعوا ملفات صوتية من تيد، على الرغم من أن هذه الملفات تحوي أحاديث تحفيز وتنمية بشرية أصلاً.

يعني الأمر أن مجرد سماع أغنية جميلة يمكن أن يكون تأثيره أعلى بكثير من سماع ملفات صوتية وإن كانت تشجعنا على النجاح وتحفزنا بشكل مباشر.

ينصح القائمون على تلك الدراسة كل من يتجنبون ممارسة الرياضة لأنهم لا يتمتعون بها، بأن يسمعوا موسيقى جميلة، وعندئذ ستتغير حياتهم، ويزيد حبهم للرياضة بدرجة كبيرة.

حين أخبرنا المدرب دهشان بنتائج هذه الدراسة، ابتسم وقال: "هل عرفت الآن الحافز الذي أشجع به كل من أشعر بأن حماسته للانتظام في الرياضة، بدأ يقل؟".

وأخيراً..

ما هي أغنيتكم المفضلة التي ستسمعونها أثناء ممارسة تمارينكم الرياضية في المرة المقبلة؟ ننصحكم بالابتعاد من الأغاني الحزينة تماماً.. ما رأيكم في سماع أغنية افتح قلبك تفرح لنانسي عجرم؟ نظن أنها اختيار مناسب.

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيداً عن التجاذبات السياسية القائمة.

كلمات مفتاحية
الرياضة

التعليقات

المقال التالي