"القمر الأزرق الدموي العملاق"... ثلاث ظواهر فلكية دفعة واحدة

"القمر الأزرق الدموي العملاق"... ثلاث ظواهر فلكية دفعة واحدة

إذا كنتم في حال يسمح لكم بالترويح عن أنفسكم لبعض الوقت، يمكنكم في هذا المساء الاستمتاع بمشاهدة قمر أزرق، دموي، عملاق. نعم، 3 ظواهر تحدث دفعة واحدة، في حالة نادرة شهدها العالم لآخر مرة في 31 مارس 1866.

يحدث هذا الخسوف الكلي عندما يكتمل القمر مرتين في شهر واحد، وهي الظاهرة التي تعرف عادة باسم "القمر الأزرق"، وعندما يكون القمر في أقرب نقطة ممكنة له إلى الأرض، وهو ما يعرف باسم ظاهرة "القمر العملاق". ويكتسب القمر لوناً مائلاً إلى الحمرة نتيجة لمرور أشعة الشمس عبر الغلاف الجوي للأرض، فيما يقع القمر على ظل كوكب الأرض.

هذه المرة، من المتوقع أن يبدو القمر أكبر من حجمه الطبيعي بنسبة 14%، وأكثر توهّجاً بنسبة 30% مما هو عليه الحال حين يكون في أقصى مسافاته عن الأرض.

متى وأين يمكن مشاهدة الظاهرة؟

إذا كنتم من سكان الشرق الأوسط، فستشاهدونه مساء اليوم، لكن ليس بشكل مكتمل تماماً، إذ يمكن فقط مشاهدة لحظة بزوغ ضوء القمر، فيما سيكون القمر الدموي العملاق في نطاق رؤية من يعيش في أمريكا الشمالية وألاسكا وشرق آسيا، من بدء الظاهرة إلى نهايتها.

أقوال جاهزة

شارك غردنوع نادر من خسوف القمر يطلق عليه "القمر الأزرق الدموي العملاق"... 3 ظواهر تحدث دفعة واحدة

وأتاحت وكالة «ناسا» بثاً حياً للظاهرة إذا فشلتم في اللحاق بها من مكانككم، وذلك على موقعها الرسمي عبر الرابط التالي: https://www.nasa.gov/nasalive.

أما إذا فاتتكم متابعة خسوف القمر هذه المرة، فيمكنكم مشاهدته في 27 يوليو المقبل، وفي 21 يناير 2019.

وقد بدأ المغردون العرب بمشاركة أجواء الخسوف عبر حساباتهم:

السعودية:

عمان:

ما الذي يمكن للعلماء الاستفادة منه خلال خسوف "السوبر مون"؟

يعتقد علماء وكالة ناسا أن سطح القمر خلال الظاهرة يوفر لهم تفاصيل وإحصاءات مفيدة للمهمات الفضائية المقبلة.

ويتوقع أن تبيّن ظاهرة الخسوف التغيرات في درجة حرارة سطح القمر، التي تراوح بين 200 درجة فهرنهيت و200 درجة تحت الصفر.

ويوضح عالم الفضاء، ريك الفيك، فائدة الإحصاءات، قائلاً «إذا كنت تريد الهبوط في مكان ما، والتأكد أنك تهبط في مكان آمن وغير صخري نسبياً، فإنك تبحث أيضاً عن مكان لن تغرق فيه قدمك 18 بوصة أو أكثر، مما يجعل يومك سيئاً».

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيداً عن التجاذبات السياسية القائمة.

كلمات مفتاحية
العالم

التعليقات

المقال التالي