كيف يؤثر الاحتباس الحراري في صحة الأجنّة والنساء الحوامل؟

كيف يؤثر الاحتباس الحراري في صحة الأجنّة والنساء الحوامل؟

في شهر آب (أغسطس) من عام 2015، توفي حوالى 66 شخصاً في مصر بسبب الحر الشديد.

قبل ذلك بشهر واحد تقريباً، توفي حوالى 700 شخص بالسبب نفسه في فرنسا.

في السنوات التالية، مات مئات الناس في مناطق عدة من العالم بسبب التغير المناخي الذي أدى إلى ارتفاع درجة الحرارة على كوكبنا.

ويعدّ ارتفاع درجة حرارة كوكبنا سبباً في مشكلات صحية كثيرة سواء بالنسبة إلى كبار السن أو الأطفال أو المرضى، أو حتى الحيوانات الأليفة والماشية.

لكن، حديثاً، يقول بعض العلماء والباحثين أن هناك فئة مهمة يجب أن تضاف إلى قائمة المتضررين من ارتفاع درجة الحرارة نتيجة الاحتباس الحراري وهي النساء الحوامل.

دراسات...

يؤكد عدد غير قليل من الباحثين والعلماء في الولايات المتحدة وكندا وأماكن أخرى من العالم، أن هناك أدلة تشير إلى أن ارتفاع درجة الحرارة يمكن أن يكون سبباً في زيادة عدد حالات الولادة المبكرة وسبباً في أن تلد النساء أجنة ميتة وغير ذلك من أمور سلبية.

وعلى عكس المراكز البحثية في الدول المتقدمة، تتجاهل دولنا العربية التأثير الكبير الذي يتسبب فيه التغير المناخي في جميع تفاصيل حياتنا، على الرغم من أن دراسات تؤكد أن الشرق الأوسط أكثر المناطق التي ستتأثر بفعل التغير المناخي، حيث تؤكد دراسة نشرت في Nature Climate Change، أن أماكن عدة من الشرق الأوسط لن تكون صالحة للمعيشة في نهاية القرن الحالي، إذا لم يتم التعامل بجدية مع مشكلة التغير المناخي.

تظهر الدراسة أن مدناً عربية ومنها الدوحة وأبو ظبي ودبي لن تعود صالحة لحياة البشر بسبب موجات الحر التي ستؤدي إلى مناخ لا يمكن تحمله.

أقوال جاهزة

شارك غردتظهر الدراسة أن مدناً عربية ومنها الدوحة وأبو ظبي ودبي لن تعود صالحة لحياة البشر بسبب موجات الحر

شارك غردأدلة تشير إلى أن ارتفاع درجة الحرارة يمكن أن يكون سبباً في زيادة حالات الولادة المبكرة وولادة أجنة ميتة

ارتفاع درجة الحرارة والحمل ومرض السكري

لسنوات عدة، لم تكن الحوامل من الفئات التي يهتم العلماء بمعرفة مدى تأثرها بارتفاع درجة الحرارة، لكن الأمر تغير حين لوحظت أن هناك مشكلات عدة تحدث حين تلد المرأة في مواسم الحر الشديد.

بدأ الأمر حين لاحظ علماء في كندا أن ارتفاع درجة الحرارة يتسبب في إصابة عشرات الآلاف من الحوامل بمرض السكري، حيث أظهرت دراسة كندية أن هناك علاقة بين ارتفاع درجة الحرارة وزيادة عدد النساء اللواتي يصبن بمرض السكري أثناء حملهن.

لم تظهر نتيجة هذه الدراسة فجأة، بل تم التوصل إليها بعد أن حلل الباحثون بيانات عشرات الآلاف من النساء في منطقة تورونتو أثناء فترة حملهن في الفترة بين عامي 2002 و2014.

وبينت الدراسة أيضاً أن النساء الكنديات أكثر عرضة للإصابة بسكري الحمل، إذا تعرضن لدرجة حرارة أعلى من المتوسط مقارنة بالنساء الحوامل في المناطق الأكثر برودة.

الخطورة هنا أن الدراسة قالت أن واحدة من كل عشر نساء تقريباً معرضة للإصابة بسكري الحمل بسبب ارتفاع درجة الحرارة في العالم كله.

توصل الباحثون الذين عملوا على هذه الدراسة إلى أن تحليل البيانات أشار إلى أن كل زيادة تبلغ عشر درجات في معدل الحرارة ترتبط بزيادة قدرها ستة في المئة من أخطار الإصابة بسكري الحمل.

كوارث أكثر يسببها ارتفاع درجة الحرارة للحوامل

السكري ليس المشكلة الوحيدة التي يمكن أن تتعرض لها الحوامل نتيجة ارتفاع درجة الحرارة، حيث تظهر دراسة أميركية أجراها معهد ميلكن للصحة العامة في جامعة جورج واشنطن أن النساء الحوامل يتعرضن لمشكلات عدة بسبب الحرارة الشديدة المرتبطة بتغير المناخ.

وجدت هذه الدراسة أن التعرض للحرارة الشديدة يمكن أن يضر بالحوامل وأطفالهن، خصوصاً في الحالات التي يكنّ فيها غير قادرات على الحصول على رعاية صحية جيدة قبل الولادة مباشرة.

وتوصلت أيضاً إلى  أن درجة الحرارة العالية تسبب مشكلات كثيرة لهنّ ومنها الولادة المبكرة، وقلة وزن المولود، وزيادة احتمال أن يخرج الجنين إلى الحياة ميتاً، إلى جانب الإجهاد الشديد أثناء الولادة. وبينت أيضاً أن ارتفاع الحرارة بمعدل 8.5 درجة في المتوسط خلال الثلث الأخير من الحمل، يسبب زيادة خطر حدوث ولادة مبكرة، ما يؤدي إلى تراجع وزن الطفل عند الولادة في الميعاد الطبيعي بحوالى 17 غراماً.

كما أظهرت أنه إذا ارتفعت حرارة جسم الحامل إلى أكثر من 39.5 لمدة تزيد عن يومين، فقد يُصاب الجنين بتشوهات، بخاصة في الشهور الأولى للحمل.

نصائح للحوامل أثناء ارتفاع درجة الحرارة

"للأسف الشديد لا توجد دراسات علمية عربية جادة تتناول المشكلات الصحية التي تتعرض لها الحوامل بسبب ارتفاع درجة الحرارة في بعض مناطق عالمنا العربي"، يقول الطبيب أحمد خضر لرصيف22.

ويؤكد أن التغير المناخي هو الخطر الأكبر على الحوامل إلى جانب التلوث الشديد في الهواء، والأمران تعاني منهما مناطق عدة في عالمنا العربي. 

ينصح الجميع بشراء مكيفات من نوعية جيدة وتشغيلها طوال أشهر الصيف، خصوصاً في الأيام الحارة، لكن ماذا لو كانت ظروف بعض النساء الاقتصادية تمنعهن من شراء مكيف؟

هناك نصائح بديلة يقدمها خضر للحوامل، منها استخدام قطعة قماش مبللة بالماء وتمريرها بشكل متكرر على الرقبة والجبهة والوجه للحفاظ على درجة حرارة الجسم الطبيعية.

كما أنه من المهم أن تختار الحامل غرفة جيدة التهوئة في المنزل بعيدة من حرارة الشمس المباشرة.

ومن المهم أيضاً أن تهتم الحوامل بتناول السوائل طوال أشهر العام عموماً والصيف خصوصاً، وأهمها المياه النقية، والتأكد من أنها بالفعل مياه نقية خالية من الشوائب، لذلك من المهم شراء فلاتر مياه من نوعية جيدة.

 

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيداً عن التجاذبات السياسية القائمة.

التعليقات

المقال التالي