عصير "زبالة" بغدادي أصيل... للبورجوازيين والرؤساء ودوماً الفقراء

عصير "زبالة" بغدادي أصيل... للبورجوازيين والرؤساء ودوماً الفقراء

كيف ستردون عليّ إذا قُلت لكم "عازمكم على عصير زبالة"؟

هل ستضحكون أم تتفاجأون، أم تشتمونني؟ وهل سمعتم في يوم بعصير اسمه "زبالة"؟

لا تحكموا على "المكتوب من عنوانه"، فهذا اسم أحد أشهر وأقدم محال العصير العراقية: عصائر الحاج زبالة، نسبة إلى اسم العائلة التي ملكته لسنوات، ويقدم شراباً واحداً: الزبيب. 

عند مدخل محله في شارع الرشيد الشهير وسط العاصمة العراقية بغداد، يقف حجي محمد عبدالغفور زبالة بسدرته الفيصلية ومسبحته البغدادية المعروفة، يصدح من خلفه صوت ناظم الغزالي وهو يغني.

يقول حجي محمد الذي ورث المحل عن جده لرصيف22: "رؤساء عدة زاروا محلنا، وملوك أيضاً".

وهو ما فعله صدام حين زاره مبارك.

ففي واحدة من زياراته العراق في عهد الرئيس صدام حسين 1979 – 2003، اصطحب الأخير نظيره المصري حُسني مبارك بجولة في شوارع بغداد، ثُم دعاه إلى شرب العصير.

"تفاجأ (مُبارك) بوجوده أمام محل عصير زبالة، وسأل صدام عن ذلك ضاحكاً"، يضيف حجي محمد لرصيف22.

 

INSIDE_ZbeliJuicesIraq2

INSIDE_ZbeliJuicesIraq3

لماذا سُمي عصير "زبالة"؟

يُنسب اسم المحل إلى مؤسسه (الجد) الحاج محمد عبدالغفور زبالة، والذي ينتمي إلى عائلة عراقية قديمة تسكن بغداد.  

وتعود تلك التسمية وغيرها إلى خوف العوائل على أولادها من الحسد، لذا كانت تُسميهم "زبالة" و "كَلب" وغيرهما من الأسماء التي يُمكنها أن "تَطرد" العيون.

يختص هذا المحل الذي يقع في شارع الرشيد جانب الرصافة من بغداد، بييع عصير الزبيب فقط. وتزداد مبيعاته في شهر رمضان من كل عام، حيث يأتيه الناس من كل مكان في العاصمة العراقية، وحتى من محافظات أخرى.

كانت البداية حينما افتتح محمد عبدالغفور محلاً صغيراً لبيع عصير الزبيب في منطقة باب السيف وسط بغداد في عام 1900، وانتقل بعد ذلك بأربع سنوات إلى شارع المُتنبي الشهير بمكتباته.

بقي المحل هناك لثماني سنوات، ثم استقر به الأمر منذ عام 1912 في منطقة الحيدرخانة بشارع الرشيد وسط بغداد.

أقوال جاهزة

شارك غردرؤساء عدة زاروا محلنا أبرزهم زيارة حسني مبارك مع صدام حسين والذي تفاجأ بوجوده أمام محل عصير زبالة

شارك غرديقف حجي محمد بسدرته الفيصلية ومسبحته البغدادية أمام محل العصير الذي يمتلكه:مرطبات الحاج زبالة

صار هذا المحل من أيقونات العاصمة العراقية، ومكاناً بارزاً للاستدلال على أي مكان آخر، إضافة إلى ذلك فإنه ما زال مُحافظاً على الروح البغدادية القديمة في أركان محله والأغاني التي تصدح فيه.

يقول حجي محمد: "نُحاول قدر الإمكان الحفاظ على تُراثنا وروح بغداد القديمة وأيام زمان التي كانت فيها الحياة أفضل من الآن بكثير".

INSIDE_ZbeliJuicesIraq

رؤساء وزعماء ومشاهير شربوا عصير "زبالة"

في محل الحاج زبالة لافتة مكتوب عليها "عصير الحاج زبالة للرؤساء والفقراء"، في إشارة إلى أن المحل يجذب إليه أصحاب المناصب العُليا في الدولة العراقية والفقراء من الناس.

يقول الحاج محمد: "يحرص الناس على زيارتنا بشكل مستمر، وهُناك زبن من محافظات أخرى لا يمرون ببغداد دون المرور بنا".

تنتشرُ في المحل عشرات الصور لزيارات رؤساء وزعماء وملوك المحل، وأخرى فيها لأدباء وفنانين ورياضيين تذوقوا في يوم عصير الحاج زبالة الشهير.

من بين الشخصيات التي شربت من عصير الحاج زبالة، الملك غازي الأول، ثاني ملوك العراق، والملك فيصل آخر ملوكه، ونوري السعيد آخر رئيس وزراء في الحكم الملكي العراقي، وعبدالكريم قاسم مؤسس الجمهورية العراقية وقائد الانقلاب ضد الملك فيصل الثاني، وعبدالسلام عارف رئيس جمهورية العراق الأسبق، وأحمد حسن البكر رئيس جمهورية العراق الأسبق وصدام حسين أكثر رئيس جمهورية حكم العراق (1979 - 2003).

INSIDE_ZbeliJuicesIraq6

INSIDE_ZbeliJuicesIraq4

أقدم من الدولة العراقية الحديثة

من تُراث العاصمة العراقية محل عصير زبالة الذي ما زال يتمتع بالروح البغدادية القديمة. فصاحب المحل ما زال يرتدي السدرة (القبعة) المعروفة بالفيصلية نسبة إلى الملك فيصل، وهي رمزية بغدادية شهيرة.

وعلى الرغم من أن عُمر الدولة العراقية الحديثة يصل إلى المئة عام بعد أربع سنوات، إلا أن عصير الحاج زبالة أقدمُ منها بواحد وعشرين عاماً، فتأريخ تأسيسه عام 1900، والدولة العراقية عام 1921.

صارت الدولة العراقية الملكية التي استمرت 37 سنة، جمهورية منذ عام 1958، وبقي عصير الحاج زبالة كما هو.

INSIDE_ZbeliJuicesIraq5

لا يُمكن أن نقول أن عصير الحاج زبالة عاصر ملوك العراق ورؤساءه، بل هُم مَن عاصروه.

ثلاثة ملوك وثمانية رؤساء جمهورية حكموا العراق خلال 94 سنة، وبقي عصير الحاج زبالة كما هو.

من 11 ملكاً ورئيس جمهورية حكموا العراق منذ عام 1921 وحتى الآن، ستة منهم زاروا محل الحاج زبالة وشربوا من عصيره، ومن يدري، ربما يكون الخمسة الآخرون وغيرهم شربوا منه لكنهم لم يزوروه.

لكن الغريب أن الصور المُعلقة على جدران المحل لا تتضمن وجود أي مسؤول أو زعيم عراقي بعد عام 2003، ولا أحد يعرف السبب.

مصطفى سعدون

صحافي عراقي معني بصحافة حقوق الانسان، ومؤسس ومدير المرصد العراقي لحقوق الانسان.

التعليقات

المقال التالي