ممارسة السلطة الأبوية بأسلوبٍ ذكوري: أنظروا إلى الضرر الذي تلحقونه ببناتكم

ممارسة السلطة الأبوية بأسلوبٍ ذكوري: أنظروا إلى الضرر الذي تلحقونه ببناتكم

تصطدم السلطة الأبوية أحياناً بطموح الفتيات. وأحياناً يؤدي تسلط الأب وتحكمه في سلوك ابنته ودراستها، ثمّ عملها، إلى رسم مستقبل مهني فاشل لها، وحياة بائسة، ما يعرضها لمعاناة كبيرة. كما يفضي أسلوب التعامل الذكوري الذي ينتهجه بعض الآباء في المجتمعات العربية، إلى التأثير سلباً على الصحة النفسية والجسدية لبناتهم.

فالأب هو الحلقة الأقوى في دائرة الأسرة الاجتماعية، وله دور كبير في بناء شخصية الفتاة.

بالطبع هنالك أباء متفهمون لوضع بناتهم، ويمنحونهن القدر اللازم من حرية الاختيار، ومع هذا نرى نسبةً كبيرةً من الآباء المتسلطين، منهم من تحركه العاطفة الأبوية، فيضرّ بابنته وهو يتخيل أنه يفعل الصالح لها، ومنهم من تحركه دوافع سلطوية ذكورية بحتة، وفي الحالتين تبقى الابنة هي الخاسرة الكبرى.

فليسقط الطموح

انتظرت يوماً بأكمله - بعد أشهر من التدريب - أبحث عن خبر صغير يحمل اسمي للمرة الأولى على إحدى البوابات الإلكترونية لواحدة من الصحف المصرية.

وحانت اللحظة التي رأيت فيها الخبر المنشود، فأسرعت إلى والدي لأُريه إنجازي الكبير، فإذا به ينظر نظرة مقتضبة، ويجيب بهزة رأس، "كويس"، ثمّ يدير وجهه بعيداً.

هنا أيقنت أن مثلي الأعلى وأهم رجل في حياتي، لا تهمه طموحاتي أو على الأرجح يقلل من أهميتها، وربما هذا أمر طبيعي. ففكرة عملي كانت مرفوضة من أساسها، ثم تمّت الموافقة عليها بعد إلحاحي، على اعتبار أنها ستكون فترة مؤقتة ثم أترك هذا العمل.

أقوال جاهزة

شارك غردالأباء الذين يقومون بالأعمال المنزلية مناصفةً مع زوجاتهم تكون فتياتهم طموحات ومتطلعات لوظائف أكثر ربحاً

شارك غردالفتاة التي لديها علاقة آمنة مع أبيها هي أقل عرضةً للحمل في سن المراهقة، وأقل عرضةً لأن تصبح نشطة جنسياً

وأذكر جيداً كمّ الفرص المهنية المعقولة التي أضاعها علي تحكم أبي، بسبب رفض سفري إلى خارج البلاد أو عملي حتى ساعات متأخرة، وبعدما انخرطت في العمل الصحفي، كثيراً ما كنت أسمع داخل منزلي جُملة "خليها تضيع وقت في الشغل ده لحد ما تتجوز"، وحتى الآن لا أفهم كيف تحوّل شغفي وحلم حياتي وطموحي إلى "تضييع وقت".

INSIDE_Patriarchy2

"ما الذي يجعل الفتاة طموحة؟"

توضح دراسة بعنوان "ما الذي يجعل الفتاة طموحة؟" أن الأمر يبدأ من التنشئة السليمة، وأن الأباء الذين يقومون بالأعمال المنزلية مناصفةً مع زوجاتهم تكون فتياتهم طموحات جداً ومتطلعات لوظائف أكثر ربحاً. كما تلفت الدراسة إلى أن تحقيق المساواة بين الجنسين في المنزل، قد يكون وسيلةً لإلهام الشابات لوضع معالم مستقبلهن المهني الذي يعتمد على استبعاد الوظائف التقليدية.

والآباء الذين لا يساهمون في أعمال المنزل ويتركون الأمر برمته للأمهات، ترغب بناتهم في الجلوس بالمنزل لمراعاة الأطفال، على خلاف المنغمسين في الواجبات المنزلية، الذين ترغب بناتهم في امتهان وظائف. وخلصت الدراسة إلى أن الفتيات يراقبن الوضع المحيط بهن منذ الصغر في صمت، وهن بذلك عرضةً لأن يضطلعن بأدوار إضافية غير تقليدية في المستقبل.

تقول الاختصاصية في علم النفس العيادي والتحليل النفسي، والمساهمة في موقع رصيف22 ستيفاني غانم، إنه من المهم جداً أن تنمو الفتاة بشكل سليم، وهذا يحدث من خلال شعورها بالأمان والحماية وتكريس التزام الحدود، الذي يؤمنه لها الأب. الأهم هو العلاقة الأولى التي تراها الفتاة في منزلها من خلال التعامل بين والدها ووالدتها، فإن كانت الأم ضحية تسلط الأب فستتأثر الفتاة بشكل سلبي أيضاً، حتى وإن كان أبوها يعاملها جيداً.

هل التمرد على الآباء المتسلطين هو السبيل للنجاح؟

جارتي في المرحلة الثانوية، وتريد العمل في المجال السياحي، ولكن والدها يرفض هذه المهنة، ويجبرها أن تلتحق بكلية بديلة، بل يدفع بها إلى مجال دراسي بعيد تماماً عما تطمح إليه، وهو دراسة اللغة العربية، لتُصبح مُعلمة في ما بعد، فهذه المهنة مواعيدها صباحية والاختلاط فيها يكون بأطفال صغار، لذلك فهي مناسبة أكثر بالنسبة له وليس للفتاة بالطبع.

تخبرني إحدى زميلات العمل أن سر نجاحها هو عدم الإذعان لتسلط والدها، فهي ابنة الريف، والدارج أن أقصى ما يمكنها تحقيقه هو شهادة جماعية مُعلّقة على الجدران يفتخر بها أبوها. فتقول: "قررت أن أترك منزلي الريفي وآتي إلى القاهرة لأتعلم لغات أجنبية وأعمل في الوقت نفسه لأحقق طموحي، وحين أخبرت أبي بذلك وبّخني وقال لي تريدين أن أتركك تتسرمحي!".

لذا أدركت أنه لا سبيل لتحقيق ذاتي سوى بكسر قيود أبي، والهرب من المنزل وترك المحافظة، والتركيز فقط على عملي.

تحكي صديقة في بداية الثلاثين، عن تأخر التحاقها بسُلم العمل، بسبب رضوخها لسلطة والدها، الذي جعلها تجلس حبيسة المنزل سنوات بعد إنهاء تعليمها الجامعي، منتظرة الزواج. تقول: "بقيت أحبس رغبتي الحقيقية في العمل، حتى قررت التمرد والبدء من جديد بعد تخرجي بسبع سنوات".

لا يوجد أب سيىء بالمطلق أو جيد بالمطلق، كل أب لديه حسناته وسيئاته. تقول ستيفاني غانم، موضحةً أن بعض الفتيات يهربن ويصبحن ضحايا رجل آخر، ومنهن من يخترن البقاء تحت سلطة الأب، وأن الأمر يكمن في التعويض الذي يعتبر أساس البنية البشرية، فلكل شخص طريقته في التعويض بشكل أو بأخر.

كيف يؤثر الآباء على بناتهم في مرحلة البلوغ؟

بخلاف المُتعارف عليه بأن نموذج الأب الإيجابي هام جداً للأبناء الذكور في مرحلة البلوغ، تشير أبحاث أخيرة إلى أن الآباء يؤثرون على بناتهم الشابات بشكل كبير أثناء بلوغهن، والعلاقة بينهما تؤثر على أداء الفتاة في جميع مناحي الحياة.

INSIDE_Patriarchy

وخلصت تلك الأبحاث إلى أن الفتيات اللاتي يشاركهن أباؤهن في الاهتمامات، في جميع مراحل الطفولة، يعزز ذلك تفوقهن الأكاديمي ويشجعهن على الاعتماد على الذات والالتحاق بوظائف عُليا وتحقيق ربح مادي، وتقول تلك الأبحاث إن الآباء هم من يساعد الفتيات على أن يصبحن عنيدات، ومنضبطات، وطموحات، وناجحات.

الأب يرسم حياة ابنته الرومانسية

مع بلوغ الفتاة، يبدأ دخولها مرحلة مهمة جداً في حياتها، وهي علاقتها الرومانسية أو الجنسية مع شريكها، ويشكل الأب محوراً أساسياً في تحديد علاقة الفتاة مع رجال آخرين. تؤكد دراسة قام بها معهد الدراسات الأسرية في أميركا، أن الفتاة التي لديها علاقة آمنة وداعمة مع أبيها هي أقل عرضةً للحمل في سن المراهقة، وأقل عرضةً لأن تصبح نشطة جنسياً في مرحلة متقدمة من عمرها، لأنها تركز على تحقيق أهدافها التعليمية وتخطط لعلاقة زواج تمنحها وفاءها وإخلاصها.

"الأب هو أول علاقة حب تخوضها الفتاة، من خلال علاقتها به والصورة التي تترجمها تصرفاته، تبني رأيها في نفسها أولاً وفي الرجال لاحقاً". كما تؤكد غانم، موضحةً أن الأب كلما كان أكثر عنفاً مع ابنته أصبح تعاملها مع جسدها أكثر إهمالاً، بمعنى أنها سوف تنفّس احتقانها من خلال جسدها التي تملك السلطة عليه فقط، فإما أن تذهب إلى علاقات عابرة متعددة أو العكس تنغلق على ذاتها خوفاً من اغتصاب عاطفي آخر.

أهمية علاقة الأب الجيدة بابنته

معلوم أن تأثير الأب في حياة ابنته يمنحها احترام الذات والثقة في النفس وتكوين آراء جيدة عن الرجال. يقول مايكل أوستن، الأستاذ المساعد في قسم الفلسفة بجامعة كنتاكي الأمريكية، إن علاقة الأب الجيدة بابنته، تكمن في العيش بنزاهة وصدق، وتجنب النفاق، والاعتراف بنواقصه، فيصبح للفتاة مثالاً واقعياً وإيجابياً عن كيفية التعامل مع البشر.

كذلك تشير الأبحاث إلى أن السر يكمن في المشاركة في الأنشطة المختلفة، خصوصاً الرياضية، والتعامل مع الفتاة الصغيرة/البالغة بشيء من المساواة وليس التقليل من شإنها، ما يستوجب على الآباء عدم إلقاء المسؤولية كلها على الأمهات، وأن يبذلوا جهوداً لبناء علاقات جيدة مع بناتهن.

التعليقات

المقال التالي