أنا ونفسي وجدران الغرفة... كيف نتعامل مع تحديات العمل من المنزل؟

أنا ونفسي وجدران الغرفة... كيف نتعامل مع تحديات العمل من المنزل؟

تعدّ محاولة الانتحار الفاشلة أقدم عليها الصحافي الأميركي كينيث آر روزين الذي يكتب لحساب مؤسسات صحافية عدة، منها The New York Times، نقطة تحوّل في حياته، تثبت حقيقة أنّ من قلب التجارب المؤلمة في حياتنا قد تتسطّر نجاحات مبهرة.

فقبل ذلك، كانت حياته مملة مليئة بالأزمات والمشكلات، لكن في اللحظة التي قرر فيها الانتحار ظهرت حياته أمامه مثل شريط فيلم سينمائي. فشلت تجربة الانتحار التي وثقها في مقال حمل عنوان ملاحظات من تجربتي مع الانتحار. ونجحت تجربته في التصالح مع الحياة.

يعد كينيث روزين اليوم صحافياً ناجحاً وكاتباً مهماً، ويقوم بورش في الكتابة الإبداعية، وكتابة المقالات الواقعية. وفي أحدث مقالاته، كتب الصحافي المهتم أيضاً بتغطية ما يحدث في الشرق الأوسط، نصائح مهمة لمن يرغبون في العمل من المنزل.

العمل من المنزل؟

انتشرت حديثاً في العالم كله مصطلحات مثل العمل الحر Freelance  والعمل من المنزل Work from Home... وهي مصطلحات طفت على السطح بفعل التكنولوجيا، فمن طريق جهاز كومبيوتر واتصال بالإنترنت، يمكنكم أن تعملوا من منازلكم في مجالات عدة مثل الترجمة، التصميم، الكتابة... وغيرها.

يحاول مقال كينيث روزين – باعتباره كاتباً حرّاً ناجحاً يعمل لحساب مؤسسات كثيرة – الذي نشرته The New York Times أن يساعدكم في أن تضعوا قواعد تجعل عملكم من المنازل تجربة ناجحة وممتعة في الوقت نفسه.

القاعدة الأولى: ارتدوا ملابس مناسبة

قد يظن بعض الناس أن العمل من المنزل لا يحتاج إلى ملابس رسمية، كالعمل التقليدي اليومي، وأنه يمكنكم ارتداء ما تحبونه من ملابس باعتبار أنكم تجلسون في بيوتكم، إلا أن لدى روزين وجهة نظر أخرى.

فإذا قررتم العمل من منازلكم، فهناك طقوس يجب القيام بها، منها: لا تستيقظوا من النوم إلى العمل مباشرة، بل احصلوا على حمام منعش أولاً كأنكم ذاهبون إلى عمل خارج المنزل. فالهدف أن تنتقلوا من مرحلة الاسترخاء إلى مرحلة العمل.

ومن المهم أن ترتدوا ملابس مناسبة (مريحة لكم وفي الوقت نفسه مناسبة للعمل) لأنكم لا تعرفون متى تُدعون إلى اجتماع عبر شاشة الكومبيوتر.

أقوال جاهزة

شارك غردإذا قررتم العمل من المنزل فهناك بعض الطقوس التي عليكم اتباعها... ماهي؟

شارك غردقوموا من نومكم واحصلوا على حمام منعش، ارتدوا ملابسكم واستعدول للعمل في المنزل...

القاعدة الثانية: لا تعملوا من غرف النوم

يجب ألا تعملوا من أماكن نومكم، لذلك من المهم أن تكون لديكم مساحة خاصة بالعمل في منزلكم بعيداً من غرفة النوم.

لكن، ماذا لو كنتم تعيشون في مكان صغير (استديو مثلاً) عبارة عن غرفة واحدة؟ هنا، من المهم أن تكون هناك زاوية خاصة مناسبة، على أن تتعاملوا معها باحترام باعتبارها منطقة عمل.

أو يمكنكم الخروج والبحث عن مساحة عمل مشتركة أو مقهى مناسب، لكن يجب أن تأخذوا معكم سماعات آذان حتى تعملوا من دون أن يزعجكم أي شخص أو العكس.

القاعدة الثالثة: جهزوا أنفسكم جيداً

من المهم أيضاً، أن يكون المكان الذي ستعملون منه مناسباً للعمل، وتأكدوا من أن الإنترنت سريعة، وأن إمكانات الكومبيوتر الذي تعملون من خلاله قوية حتى لا يحصل أي عطل فيؤخر عملكم، وبالتالي تتركون انطباعاً سلبياً عنكم عند أصحاب العمل.

تأكدوا أيضاً من تجهيز المساحة الخاصة بالعمل بكل ما ستحتاجون إليه من أدوات مثل كرسي مريح وطاولة ثابتة... وأن يكون بالقرب منكم كل ما يساعدكم في عملكم مثل الهاتف، سماعات آذان، دفتر صغير أو مفكرة لكتابة ملحوظاتكم.

القاعدة الرابعة: ثبتوا غالبية برامج التواصل

القدرة على التواصل بسرعة هي السمة التي تميز كل من يعمل من المنزل ويرغب في النجاح، فبالتأكيد ستحتاجون إلى الاتصال برئيس عملكم أو سيحتاج هو إلى الاتصال بكم، لذلك يجب أن تكون برامج التواصل المختلفة مثبّتة على أجهزتكم. مثل غوغل هانغ أوتس أو سكايب لمكالمات الفيديو والاجتماعات، ويجب أن تعرفوا كيفية استخدامها جيداً.

إذا اضطررتم إلى الخروج من مكان العمل لأي ظرف طارئ، فيجب أن تخبروا رئيس عملكم بأنكم ستغيبون قليلاً، وحين تعودون أخبروه بأنكم جاهزون لمعاودة العمل.

القاعدة الخامسة: جهزوا خطة عمل يومية

يجب أن تحددوا أهدافكم بشكل يومي وأسبوعي وشهري، ومن المهم أن يكون هناك جدول زمني واضح لكل المهمات التي توكل إليكم، وأن تتأكدوا من أن أهدافكم واضحة وقابلة للتحقيق، وواقعية ومحددة زمنياً.

القاعدة السادسة: اشرحوا لأفراد عائلاتكم أهمية ما تقومون به

من المهم أن تتعاملوا بمهنية عالية مع العمل من المنزل. لذا، اشرحوا لأفراد أسركم، خصوصاً الأطفال أن منطقة عملكم هي خارج حدود مساحاتهم ولها احترامها، وأنهم يجب ألّا يقاطعوكم أو يعطلوكم ما لم يكن هناك أمر مهم. واشرحوا لهم أن هناك وقتاً محدداً للراحة ستمضونه معهم.

القاعدة السابعة: اخرجوا في أوقات الراحة

الخروج من المنزل أثناء فترة الغداء أو الوقت المخصّص للراحة، سيساعدكم في تنمية مهاراتكم وإبداعكم، وتجديد نشاطكم. والجلوس إلى المكتب وقتاً طويلاً، مؤلم وغير صحي، لذلك من المهم أن تتحركوا قليلاً أثناء وقت العمل من خمس إلى عشر دقائق كل ساعتين.

من الممكن أن تخرجوا مثلاً لتناول فنجان من القهوة في مقهى قريب والعودة سريعاً، طبعاً بعد أن تخبروا من تعملون معهم بأنكم تحتاجون إلى قليل من الراحة.

القاعدة الثامنة: لا عمل بعد انتهاء وقته

نعم، هذا أمر مهم جداً، حين تنتهي فترة العمل ابتعدوا تماماً من المكتب وافعلوا أشياء أخرى ومختلفة، واخرجوا من البريد الإلكتروني ومن كل الحسابات التي تربطكم بالإنترنت.

فخلط العمل بأوقات راحتكم بعد انتهاء دوامكم، سيسبب لكم إرهاقاً واكتئاباً، يجب أن يفهم من تعملوا معهم أن وقت العمل لهم ووقت الراحة للأسرة والأصدقاء والهوايات المختلفة، وتأكدوا من أنهم سيحترمون هذه الخصوصية.

القاعدة التاسعة: استمتعوا بالعمل من المنزل

العمل من المنزل أمر ممتع جداً، فهو يوفر عليكم مصاريف التنقّل بين مركز العمل والبيت، والطعام خارج المنزل، كما أنه مفيد لغير القادرين – ربّما لأسباب صحية – على الخروج من المنزل.

لكن، ماذا لو لم تحبوا هذه التجربة بعد خوضها؟ الأمر بسيط، وقتئذ اتركوا العمل من المنزل وابحثوا عن فرصة عمل تقليدية في أي شركة.

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيداً عن التجاذبات السياسية القائمة.

كلمات مفتاحية
العمل

التعليقات

المقال التالي