بالصور: معنى أن تعيش فقيراً فوق جبال من الذهب...

بالصور: معنى أن تعيش فقيراً فوق جبال من الذهب...

كمائن عسكرية وتمركزات أمنية على طول الطريق، صحراء مقفرة تسكنها الجبال والصخور والأحجار في مساحات شاسعة من الرمال وأعداد هائلة من الجمال التي ترعى دون صاحب أو دليل بطول محمية وادي الجمال في مدينة مرسى علم المصرية: أهلاً بكم في حلايب والشلاتين.

رحلة الوصول إلى الجنوب طويلة وشاقة تبدأ فصولها من بُعد المسافة عن القاهرة والتي تتجاوز 1200 كيلومتراً لحط الرحال عند المدينة الحدودية الواقعة في أقصى الجنوب من محافظة البحر الأحمر والتي يعيش بهم نحو 35 ألف مواطن.

لا تزال العادات والتقاليد القبلية البدوية، وكلمة شيخ القبيلة تحكم الجميع في الشلاتين وسط حالة عامة من العزلة والمعيشة في بطن الجبل، وهي ما يجعل حياتهم أشبه بالمنفى.

هناك، الخدمات شبه معدومة والمرافق أيضاً غائبة ووسيلة النقل الداخلية الوحيدة المتوفرة هي عربات ربع نقل بالية أكلها الصدأ وأشبه ما تكون بالنعوش المتحركة التي تحمل الأحياء وأتوبيس سياحي يقلهم إلى المحافظات القريبة بمواعيد غير منتظمة.

يعيش السكان حياة مليئة بالأوجاع والهموم والمعاناة، والمفارقة أنهم يسكنون فوق جبال من الذهب.

"إحنا عايشين هنا في إهانة وذل وبقالنا أكتر من 20 يوم ما شوفناش مية الكنداسة وبقينا نستحمى ونغسل هدومنا وأطباقنا بمياه الشرب اللي بنشتريها من آخر الدنيا"، تقول أم عمارة، السيدة الخمسينية الكفيفة لرصيف22 وهي جالسة على خزان المياة المتهالك والفارغ والملقى في الخارج.

تنتظر سيارات النقل التي تنقل إليها وإلى 70 عشة خشبية في الجوار مياة البحر (الكنداسة) التي تتم تحليتها داخل محطة مياه عند منطقة حجر الأساس.

نأخذكم في رحلة بالصور إلى حياة سكان حلايب والشلاتين، ويمكنكم القراءة عن المنطقة أكثر في مقال نشره رصيف22 الشهر الماضي.

أقوال جاهزة

شارك غرد"إحنا عايشين هنا في إهانة وذل بقالنا أكتر من 20 يوم ما شوفناش مية وبقينا نستحمى بمياه الشرب اللي بنشتريها من آخر الدنيا"

شارك غردهناك، الخدمات شبه معدومة والمرافق أيضاً غائبة ووسيلة النقل الداخلية الوحيدة المتوفرة هي عربات ربع نقل بالية

Halayeb1 رحلة الوصول إلى حلايب وشلاتين طويلة وشاقة تبدأ فصولها من بُعد المسافة عن القاهرة والتي تتجاوز 1200 كيلومتراً لحط الرحال عند المدينة الحدودية الواقعة في أقصى الجنوب من محافظة البحر الأحمر والتي يعيش بهم نحو 35 ألف مواطن.
DSCN7565 بنايات سكنية معدودة على أصابع اليد وغالبية السكان يقيمون في عشش خشبية وخيام مكونة من بقايا القماش التي يتم تثبيتها بمسامير وعشش أخرى من الصفيح الذي يتحول إلى جحيم لا يطاق في شهر أغسطس مع ارتفاع حرارة الصيف.
Halayeb9 مياه الشرب يبتاعها السكان من مسافات طويلة عبر عربات نصف نقل قادمة من محافظتي أسوان وقنا وعربات أخرى محملة بمياة من محطة التحلية القريبة تمرّ عليهم كل ثلاثة أيام.
Halayeb11 حياة مليئة بالأوجاع والهموم والمعاناة اليومية يعجز أي إنسان سوي عن تحملها، رغم أنهم يعيشون فوق جبال من الذهب.
22 لا تزال العادات والتقاليد القبلية البدوية، وكلمة شيخ القبيلة تحكم الجميع في الشلاتين وسط حالة عامة من العزلة والمعيشة في بطن الجبل، وهي ما يجعل حياتهم أشبه بالمنفى.

حلايب

Halayeb2 في سوق الجمال

Halayeb5

 

Halayeb3

 

halayeb4

 

Halayeb10

 

Halayeb12

Halayeb8

ربيع السعدني

صحافي مصري، مهتم بالتحقيقات الاستقصائية والسفر والترحال. عمل في عدد من المؤسسات الصحافية المصرية.

كلمات مفتاحية
مصر

التعليقات

المقال التالي