الفنانون العرب والفضائح الجنسية: من تشويه السمعة إلى السجن

الفنانون العرب والفضائح الجنسية: من تشويه السمعة إلى السجن

أعاد اعتقال الشرطة الفرنسية المغني المغربي سعد المجرد، بتهمة اغتصاب فتاة والاعتداء عليها جنسياً، في أكتوبر الماضي، فُتح كتاب الفضائح الجنسية التي شملت بعض الفنانين العرب.

وقال الفنان جمال الدين بنحدو، باحث في فن الملحون (القصيدة الملحنة) وأستاذ للمادة في مجموعة من المعاهد المغربية، إن الفضائح التي تطال الفنانين، تشبه الـ"فوس نوت"، أي الخروج عن النص الموسيقي، أو أداء إيقاع لا يتماشى مع اللحن الموضوع أو المكتوب. وأضاف: "أي فنان يختار ارتياد أماكن عامة بدون احتراز مسبق، نظراً لمكانته كنجم، يساهم في الزج به في هكذا فضائح"، معتبراً أن أي مطرب أو ممثل بلغ النجومية، لم يعد ملكاً لنفسه، بل هو نجم له معجبون كثيرون داخل وخارج الوطن.

نُقدم لكم قصص بعض الفنانين العرب من عالم الغناء والسينما، تسببت فضائحهم الجنسية بمشاكل عدة، منهم من أدخلته السجن ومنهم من شهّرت به.

سعد المجرد "ماشي ساهل"

Saad-Al-Mujjarad

في 26 أكتوبر الماضي، اعتقلت الشرطة الفرنسية المغني المغربي سعد المجرد، بعد تقدّم الشابة الفرنسية لوزا بريول بشكوى تتهمه بالاغتصاب والاحتجاز، ليتم تحويله إلى السجن الاحتياطي في أحد مراكز الشرطة بباريس. وفي الوقت الذي كان ينتظر فيه المقربون من المجرد وجمهوره، الإفراج عنه، واللقاء به في السهرة التي كان يفترض أن يحييها في باريس في 29 أكتوبر، فاجأ قاضي التحقيق الدفاع، وفرض على المجرد الإبقاء تحت الحراسة النظرية، تمهيداً لمحاكمته.

هذه القضية دفعت بالعاهل المغربي الملك محمد السادس إلى التدخل وتكليف محامي القصر الخاص، إريك دوبون موريتي، بالدفاع عن صاحب أغنية "ماشي ساهل". غير أن هذا التكليف لم يقدم أي جديد للقضية، مع رفض أي إطلاق سراح مؤقت. وما زال المجرد في السجن الاحتياطي بانتظار الحكم. لكن الخروج الإعلامي الأخير للمشتكية، ربما سيزيد من متاعب المغني المغربي، إذ نقلت عنها بعض وسائل الإعلام الفرنسية أنها تعيش حالة من الإحباط النفسي والتذمر.

سعود أبو سلطان، من سوبر ستار العرب إلى سجين

Saoud-Abu-Sultan2

في أبريل 2015 حكمت محكمة استئناف دبي بالسجن ثلاث سنوات على المطرب اﻹماراتي الجنسية، الفلسطيني الأصل، سعود أبو سلطان. الفنان الذي تخرج من برنامج "سوبر ستار العرب" سنة 2003، يواجه تهمة اغتصاب فتاة فرنسية تعيش في دبي. وكانت محكمة الجنايات حكمت على المتهم بستة أشهر، بعد إدانته بهتك عرض الفتاة، مستندةً في حكمها على دفاع المتهم الذي أثبت أن الفتاة ذهبت إلى شقة الفنان برضاها التام. لكن أبو سلطان استأنف الحكم، ما جاء بنتائج عكسية، فقررت محكمة الاستئناف الرفع من الحكم وسجنه 3 سنوات.

وبحسب المعطيات التي كانت نشرت حينها، اتهمت الفتاة أبو سلطان وصديقه بالاعتداء عليها جنسياً، بعدما ذهبت برفقتهما إلى شقة أبو سلطان، حيث غابت عن الوعي بسبب الكحول، وبعد استعادتها الوعي وجدت نفسها في مستشفى، وأخبرها أطباء أنها تعرضت لاعتداء جنسي. أما محامي سعود أبو سلطان، فنفى الأمر مؤكداً أن الفتاة جزائرية تحمل الجنسية الفرنسية، ولا يعرفها موكله. وأكد أنها حضرت بكامل إرادتها إلى الشقة لتقوم لاحقاً بتقديم شكوى. مشيراً إلى أن المسألة تحولت إلى ما يشبه الابتزاز، إذ عرضت الفتاة على سعود التنازل مقابل حصولها على مليون درهم.

"هي فوضى" مع خالد يوسف

Khaled-Youssef

تلقى المخرج المصري خالد يوسف في أكتوبر 2015، "صفعة"، حين تقدم عميد كلية الآداب بالإسكندرية، بشكوى تتهمه بتحرشه بزوجته، ومحاولة اغتصابها. أمرٌ نفاه المخرج، وكشف محاميه أن التقرير الصادر عن مباحث الانترنت بالإدارة العامة للمعلومات بوزارة الداخلية، يبرئ المخرج ويؤكد أن البلاغ مجرد اتهام باطل لا أساس له من الصحة.

أقوال جاهزة

شارك غردفضائح جنسية قضت على طموحات بعض الفنانين العرب...

شارك غردمن سعد المجرد إلى سعود أبو سلطان إلى الشاب مامي... فنانون عرب ارتبطت أسماءهم بفضائح جنسية

وكان عميد الكلية وزوجته التقيا بالمخرج، خلال فعاليات مهرجان الإسكندرية السينمائي، لتعود الزوجة وتلتقي بخالد يوسف في القاهرة بمفردها. وبعد هذا اللقاء، اتهمته بأنه طلب منها أن تردد بعض الجمل بطرق مختلفة، ليدرس تعابير وجهها، ثم سألها أسئلة جنسية محرجة، وحاول التحرش بها جسدياً، ليخرج الوضع عن السيطرة بين التهديد والتهويل. وكان لهذه القضية وقع سلبي على يوسف، على الصعيدين الشخصي والمهني، فآخر عمل سينمائي أخرجه لم يعرض بعد، وهو فيلم "الغريب".

الشاب مامي "يبكي لوحده"

cheb-mami

تعرضت نجومية الجزائري "الشاب مامي"، لسقطة في يونيو 2009، بعد أن أصدرت محكمة "بوبينيه" الفرنسية، حكماً بسجنه 5 سنوات، لمحاولة إجهاض شريكته السابقة بالقوة. واعترف الشاب مامي بمسؤوليته، لكنه أكد أن وكيل أعماله السابق أوقعه في الشرك. إلا أن محاولة الإجهاض باءت بالفشل، وأنجبت الصحافية الفرنسية طفلة، تبلغ اليوم ثماني سنوات. وتسببت هذه القضية بتعليق حياة الفنان المهنية، على حد تعبيره، ما جعله يتوجه إلى العمل في مجال العقارات في الجزائر.

ولد الحوات والمصير "المكتوب"

سعيد-ولد-الحوات

لم تدم شهرة المغني الشعبي المغربي سعيد ولد الحوات طويلاً، بعد أن اتهمته فتاة قاصر باغتصابها عام 2014. وقد حكمت عليه محكمة الاستئناف، أواخر العام الماضي، بالسجن ثلاث سنوات، وغرامة قدرها 80 ألف درهم. لكن الفنان ما زال طليقاً، ويحيي بعض الحفلات في الدار البيضاء، بانتظار قرار المحكمة في ما يتعلق بالنقض الذي تقدم به.

الصنهاجي "أنا مزاوك"

سعيد-الصنهاجي،

فيما كان الفنان سعيد الصنهاجي، الملقب بـ"سلطان الأغنية الشعبية المغربية"، يستعد لحزم حقائبه للسفر إلى الإمارات للمشاركة في حفل فني عام 2015، فوجئ بتداول مقطع فيديو له على الإنترنت، يظهر فيه عارياً. أشعل الفيديو مواقع التواصل الاجتماعي، وأدى إلى اختفاء الفنان عن الأنظار.

وبعد الفضيحة بأيام قليلة، ظهر الصنهاجي عبر شريط فيديو، معتذراً من الجمهور المغربي، معتبراً أن الأمر كان مدبراً. وأكد أن من التقطوا له هذه الصور، هم بمثابة مافيا مغربية، طلبوا منه مبالغ مالية مقابل عدم نشر فيديو يظهره في موقف مخجل. ورغم أنه، حسب روايته، دفع الفدية قبل أربع سنوات، فإن الحكاية عادت إلى العلن هذه السنة. وبعد القبض على أحد أفراد العصابة، انتشر في وسائل التواصل الالكتروني مقطع الفيديو المذكور، انتقاماً من الصنهاجي، الذي اشتكى للأمن المغربي حول ابتزاز هذه العصابة. هذه الفضيحة التي لا تزال متداولة في الشارع المغربي، دفعت بالصنهاجي إلى الهجرة إلى إيطاليا، والاستقرار فيها مؤقتاً ريثما تهدأ عاصفة الفضيحة.

سعيد ياسين

صحافي يشغل مهمة رئيس تحرير في قناة الرياضية المغربية. كاتب عام للرابطة المغربية للصحافيين الرياضيين، وعضو في المركز المغربي للدراسات والابحاث الرياضية، والمنتدى الثقافي والرياضي العربي (تماس).

التعليقات

المقال التالي