السعودية: ميزانية قياسية بفضل تسويات الريتز التي أنعشت الخزينة بـ50 مليار ريال

السعودية: ميزانية قياسية بفضل تسويات الريتز التي أنعشت الخزينة بـ50 مليار ريال

أقرّت السلطات السعودية، الثلاثاء، بأن التسويات التي تمت مع رجال الأعمال المحتجزين في فندق ريتز كارلتون في الرياض أنعشت الخزينة العامة بأكثر من 50 مليارَ ريالٍ حتى الآن (13.3 مليار دولار). وأعلن وزير المالية محمد بن عبد الله الجدعان، أن الميزانية العامة للسعودية للعام المالي الجديد 2019 هي "أكبر ميزانية في تاريخ المملكة"، بعد جمع ذلك المبلغ من مئات رجال الأعمال والمسؤولين السابقين الذين سُجنوا طيلة أشهر في فندق الريتز ما أثار ضجة حول العالم.

العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، قال معلناً حجم الميزانية القياسي الثلاثاء: "نعلن ميزانية العام المالي الجديد 1440/1441 هـ كأكبر ميزانية في تاريخ المملكة العربية السعودية" رابطاً بين حجمها وأهداف رؤية المملكة 2030 التي وضعها ابنه ولي العهد محمد بن سلمان.

وأظهر البيان المالي للميزانية، أن النمو الاقتصادي المتوقع في 2019 يبلغ 2.6 %، ومن المتوقع أن يصل عجز الميزانية إلى 4.1 %من الناتج المحلي الإجمالي، بينما يصل رصيد الدين العام إلى 678 مليارَ ريالٍ (180.8 مليارَ دولار) أي ما يعادل 22 % من الناتج المحلي الإجمالي، ومن المتوقع أن يرتفع إلى 25 % بحلول عام 2021.

ملامح الميزانية القياسية

بلغ الإنفاق في الميزانية السعودية 1.106 تريليون ريال، أي بزيادة بـ 7% عن المتوقع صرفه نهاية العام المالي 2018 حسب ما أعلنه العاهل السعودي، فيما بلغت الإيرادات (975 مليارَ ريال) بزيادة بـ9 % عن المتوقع نهاية عام 2018. وقال الملك سلمان إن هذه الميزانية "تأتي استمراراً لسياسة الحكومة بالتركيز على الخدمات الأساسية للمواطنين، وتطوير الخدمات الحكومية".

وتوقع الجدعان انخفاض عجز الميزانية لعام 2018 إلى نحو 136 مليارَ ريال، أي ما يعادل 4,6 % من إجمالي الناتج المحلي مقابل عجز في الميزانية المعتمدة لنفس العام بـ 195 ملياراً أي نحو 6,9 % من الناتج المحلي الإجمالي. كما يمثل انخفاضاً بشكل كبير عن عجز الميزانية عام 2017 البالغ 238 مليارَ ريال، أي 9.3 % من الناتج المحلي الإجمالي.

وأوضح الوزير أن من عوامل انتعاش الميزانية تطبيق مبادرات مثل ضريبة القيمة المضافة، وضريبة السلع الانتقائية، والمقابل المالي على الوافدين، وتحسين مستوى الإيرادات بكفاءة عالية جداً على حد تعبيره.

أقوال جاهزة

شارك غردأعلنت السلطات السعودية أن حصيلة التسويات مع المشتبه بهم المحتجزين في الريتز بلغت 400 مليارِ ريالٍ، أي ما يعادل 107 ملياراتِ دولارٍ تقريباً.. محافظ البنك المركزي السعودي: "عندما نقول الريال خط أحمر، فإننا لن نسمح لأحد أن يضارب عليه"

قيمة تسويات الريتز كارلتون

كان للتسويات التي أجرتها السعودية مع مجموعة الأمراء ورجال الأعمال الذين احتجزتهم في فندق الريتز أهمية كبيرة في زيادة حجم الميزانية.

وبهذا الخصوص قال وزير المالية السعودي إن المدعي العام أعلن أن مبالغ التسويات بلغت 100 مليارِ دولارٍ تقريباً، حجم المال الذي ذهب منها إلى الخزينة عام 2018 يزيد عن 50 مليارَ ريال (13.3  مليار دولار)، ويتوقع أن تستمر الخزينة العامة في تحصيل ما يصل من النيابة العامة من الجزء المتبقي منها العام القادم حسب قوله.

وفي 4 نوفمبر/ تشرين الثاني 2017 تم احتجاز العديد من الأمراء ورجال الأعمال السعوديين البارزين في فندق الريتز كارلتون في إطار حملة لمكافحة الفساد، بحسب السلطات السعودية، وتزعّم ولي العهد محمد بن سلمان هذه الحملة، وعقد بعض المحتجزين "صفقات وتسويات" مع الحكومة من أجل الإفراج عنهم.

وأعلن النائب العام السعودي، سعود المعجب، نهاية يناير/كانون الثاني 2018، أن 56 شخصاً مشتبهاً بهم بالفساد لا يزالون تحت التحفظ الأمني بادعاءات الكسب غير المشروع، ولاستكمال التحقيق معهم، كما أكد انتهاء مرحلة التسويات وإحالة الموقوفين إلى النيابة العامة. وأعلنت السلطات السعودية أن حصيلة التسويات مع المشتبه بهم  بلغت 400 مليارِ ريالٍ، أي ما يعادل 107 ملياراتِ دولارٍ تقريباً.

وكان من بين أبرز المحتجزين الأمير الوليد بن طلال، والأمير متعب بن عبد الله وزير الحرس الوطني، والأمير تركي بن عبد الله الأمير السابق لمنطقة الرياض، وخالد التويجري الرئيس السابق للديوان الملكي. ووجهت للجميع تهم استغلال النفوذ الوظيفي، والاستفادة الشخصية من صفقات أسلحة، وإبرام عقود مقابل رشاوى، وتوقيع صفقات غير نظامية، وغسيل أموال.

في سياق متصل، أكد محافظ البنك المركزي السعودي، اليوم الأربعاء، أن وضع العملة السعودية (الريال) مطمئن جداً، وقال: "عندما نقول الريال خط أحمر، فإننا لن نسمح لأحد أن يضارب عليه"، وتبقى السعودية على سعر صرف الريال عند 3,75 للدولار.

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيداً عن التجاذبات السياسية القائمة.

التعليقات

المقال التالي