هل ترسم السعودية وروسيا يداً بيد مستقبل سوق النفط؟

هل ترسم السعودية وروسيا يداً بيد مستقبل سوق النفط؟

صورةُ منظمةٍ قوية، تلك التي أرسلتْها منظمةُ الزول المصدرةُ للنفط "أوبك" للعالم خلال اجتماعها الأخير في الجزائر، يوليو الجاري، حين  تكاتفَ مصدرو النفط ورفضوا بكلّ ثقةٍ طلبَ الرئيسِ الأمريكي دونالد ترامب زيادةَ حجمِ الإنتاج.

كان ترامب قد كتبَ بشكل متعجرفٍ وبلغةٍ آمرة عبر حسابه في تويتر: "نحمي دولَ الشرق الأوسط، ومن غيرنا لن يكونوا آمنين، مع ذلك يواصلون دفعَ أسعارِ النفط لأعلى! سنتذكرُ ذلك، على منظمة "أوبك" المحتكرةِ للسوق دفعَ الأسعار للانخفاض الآن!"

لكن هذه اللغةَ الآمرةَ والفوقية قابلتْها أوبك بالتجاهل. 

ويرى الخبيرُ الروسي دميتري ميغونوف، في مقالٍ نشره في "إزفستيا" الروسية، أن مستقبلَ سوقِ النفط بات بيدِ السعودية وروسيا.

وكتب: "الحدُّ المصطنع من الإنتاج أدى إلى لجوءِ المشترين للبحث عن خياراتٍ أخرى. وأدى ذلك إلى الاقتصاد في استهلاك الوقود، وازدهارِ مصادرِ الطاقة الأخرى، والأهم من ذلك، إلى زيادةِ حجمِ الإنتاج في المناطق غير المرتبطة بأوبك".

وأوضح في مقاله: "لا يوجد من يستطيع ضخَّ مليون برميلٍ إضافيةٍ يومياً لتوازن السوق، عدا المملكة العربية السعودية وروسيا".

يبدو مستقبلُ النفط ومصيرُ منظمة أوبك من منظورٍ روسي، بيد السعودية وروسيا، المتباعدتين سياسياً، لكن نقاطَ تشابهٍ عديدةٍ تجمعهما: النفوذُ الإقليمي والطموحُ بمزيدٍ من بسط النفوذ في الشرق الأوسط ورغبةٌ جامحة لتقاسم سوقِ النفط.

عودةً إلى مقال ميغونوف يشرحُ كيف تتمتع البلدانُ "بقدراتٍ كامنة يمكن استخدامُها لزيادة إمداداتِ النفط في العالم. ومن ناحية أخرى، يمكنهما، بلا أدنى صعوبة خفض الإمدادات".

روسيا التي لا تنتمي لأوبك، تلقت في يونيو الماضي دعوةً من السعودية للانضمام إلى المنطمة كعضوٍ مراقب. دعوةٌ ردت عليها موسكو، "روسيا لا تخططُ للانضمام إلى أوبك كعضو مكتمل العضوية".

أقوال جاهزة

شارك غردمستقبلُ سوقِ النفط باتَ بيدِ السعودية وروسيا، المتباعدتين سياسياً، لكن نقاطَ تشابهٍ عديدةٍ تجمعهما. فلا يوجد من يستطيع ضخَّ مليون برميلٍ إضافيةٍ يومياً لتوازن السوق، عدا المملكة العربية السعودية وروسيا

وكانت روسيا والسعودية قد تعاونتا لإعادة الاستقرار في سوق النفط رغمَ التنافر السياسي، وتوصلتا إلى اتفاقٍ بخفضِ إنتاجِ النفط في 2016، لمواجهة تخمةِ المعروضِ التي هبطَت بأسعارِ الطاقة إلى ما دون 30 دولاراً للبرميل آنذاك.

ونوه وزيرُ الطاقة السعودي خالد بن عبد العزيز الفالح في أبريل الماضي بدورِ موسكو معترفاً  "بالدور الروسيّ الفعالِ والمتعاون الذي أسهم بشكل كبير في توقيع اتفاقيةِ خفض الإنتاج ونجاحِها خلال الأشهر الماضية". 

وتشهد أسعارُ النفط ارتفاعاً مطردًا بلغَ أوجَهُ الأسبوعَ الماضي لتقفزَ  إلى أعلى مستوىً لها منذ أربع سنواتٍ إذ بلغ سعر خام برنت نحو 82.55 دولاراً للبرميل الثلاثاء الماضي، قبل أن يتراجعَ إلى 81.80 دولاراً للبرميل فى تعاملات الأربعاء.

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيداً عن التجاذبات السياسية القائمة.

التعليقات

المقال التالي