واحد من كل 44 كويتياً يملك يختاً أو قارباً

واحد من كل 44 كويتياً يملك يختاً أو قارباً

تعتبر تجارة اليخوت واحدة من أبرز النشاطات الاقتصادية في الكويت اليوم، إذ شهدت السنوات الثلاث الماضية نمواً سنوياً بنسبة 40% في مبيعات اليخوت لعلامات أميركية وأوروبية وخليجية تتنافس على الأرض الكويتية، مقدّمةً منتجات تبدأ أسعارها من 30 ألف دينار، أي ما يعادل 100 ألف دولار، وتصل إلى 3 ملايين دينار، أو 10 ملايين دولار تقريباً.

وتشير أرقام إدارة المسح البحري في الكويت إلى أن واحداً من كل 44 كويتياً يملك قارباً بمساحة 10 أقدام أو يختاً، وهذا ما يجعل الكويت من أكثر الدول حصولاً على المعدات البحرية في المنطقة، مستفيدةً من موسم الإبحار الذي يمتد 7 أشهر سنوياً، ومن المساحة البحرية الكبيرة التي تتمتع بها والتي تعد الأكبر في الخليج.

ويلفت بعض الخبراء إلى أن قطاع اليخوت من أسرع القطاعات التي خرجت من الأزمة المالية العالمية في العام 2008، والتي أدت إلى بيع أصحاب اليخوت للمنتجات التي يملكونها بأسعار أقل من السوق، في محاولة لتعويض جزء من الخسائر التي منوا بها.

وتوضح زينة المقدم المديرة العامة لشركة PH7 الوكيلة الحصرية لتنظيم معرض اليخوت السنوي في الكويت أن قطاع اليخوت المحلي واسع ومتشعب، إذ تتنافس نحو 10 علامات خليجية وأوروبية وأميركية على بيع يخوت تبدأ مساحتها من 22 قدماً وتصل إلى 90 بأسعار تبدأ من 30 ألف دينار وتصل إلى 3 ملايين دينار أي ما يعادل 100 ألف إلى 10 ملايين دولار.

تقول المقدّم لرصيف22 إن  مبيعات اليخوت في الكويت تتميز بالنمو المتواصل منذ 4 سنوات إلى اليوم، مستفيدةً من القدرات المالية العالية التي تتمتع بها الدولة، والعدد الكبير من الأغنياء. وتشير إلى أن عدد اليخوت اليوم 10 آلاف تقريباً، من بينها 2000 تقف في المراسي، والباقي هو على رافعات أو في مواقف السيارات في جميع المناطق.

وتضيف المقدم أن أبرز العلامات المنتشرة في السوق الكويتي هي علامات Azimut وPrincess والضاعن وCraft وRiva وGulf Craft وPrestige، وFerreti، لافتةً إلى وجود 3 شركات هي Alghanim marine وSeas and Deserts وشركة الخليج لصناعة القوارب Gulf Craft، والتي تبيع سنوياً نحو 30 يختاً.

أمّا مدير المبيعات في شركة Seas and Deserts عبد الحميد مرحبا فيقول لرصيف22 إن قطاع اليخوت في الكويت يعدّ من أبرز القطاعات إذ تصل مبيعاته إلى نحو ملياري دولار سنوياً، تستحوذ العلامات الأوروبية وخصوصاً  Azimut وCraftوPrestige على حصة الأسد فيها بنحو 50% تقريباً، كاشفاً أن نسبة النمو السنوي تبلغ 40% ، وهو ما يعود، بحسبه، إلى حب الكويتي للترفيه وامتلاك الأشياء الثمينة، وعشقه للنزهات في البحر.

ويتابع مرحبا أن المبيعات في قطاع اليخوت تنشط خلال الشهرين الأولين من كل عام، خصوصاً أن العملاء يعمدون إلى وضع متطلباتهم للحصول على الشكل والمحتوى اللذين يرغبان بهما، وهذا ما يحتاج إلى شهرين أو ثلاثة قبل تسليم اليخت إليهم، مشيراً إلى أن اليخوت الموجودة في السوق تتوزع ما بين Cruise وSuper Cruise وYacht وSuper Yacht، وتبدأ مساحتها من 15 إلى 80 ألف قدم، بعضها يحتوي على غرفة نوم واحدة، وبعضها الآخر يعدّ بمثابة منزل قائم في ذاته مع 3 غرف نوم بالحد الأدنى.

ويقول المدير العام في شركة Alghanim marine فهد الغريب، إن العملاء في قطاع اليخوت هم من ذوي الثروات المالية العالية التي تقدر بنحو 10 ملايين دولار وأكثر، منوهاً بأن 50% من عملاء الشركة هم من الشيوخ والأمراء.

ويشير الغريب إلى أن علامة Prestige تعد الأكثر طلباً في السوق الكويتي، لافتاً إلى أن مبيعات هذه الفئة تسيطر على 15% تقريباً سنوياً من المبيعات، إذ تصل مبيعاتها إلى نحو 350 مليون دولار، من أصل ملياري دولار، كاشفاً أن مقدار المبيعات يجعل من الكويت في المرتبة الثانية خليجياً بعد الإمارات العربية المتحدة.

ويذكر أن أرباح الشركات الثلاث الموجودة في الكويت، والتي تسوق منتجات وعلامات اليخوت العالمية تراوح بين 500 و650 مليون دولار سنوياً، كاشفاً أن القطاع اليوم يشهد نشاطاً كبيراً، خصوصاً لدى إقامة معرض اليخوت  في شهر فبراير من كل عام، والذي يشهد حضوراً كثيفاً ومبيعات ضخمة للشركات. ولفت إلى أن الفترة المطلوبة لوصول اليخت إلى الكويت تراوح بين شهر و3 أشهر، وهذا ما يضطر الكثيرين من العملاء إلى طلب يخوتهم خلال الشهرين الأولين من كل عام.

أخيراً، تلفت المقدم إلى أن في الكويت اليوم نحو 2000 مرسى لليخوت، في حين أن المطلوب 5 أضعاف هذا الرقم، مبينةً أن الكويت على موعد لافتتاح نحو 2000 مرسى جديد في لؤلؤة الخيران خلال العام الجاري، وكاشفةً أن أصحاب اليخوت يدفعون بدل خلو للمرسى نحو 35 إلى 100 ألف دينار، أي 100 إلى 450 ألف دولار حسب حجم اليخت، في حين يدفعون بدلاً شهرياً يقدّر بنحو  1000 دينار أو 4500 دولار لقاء رسو اليخت في المرسى، وهذا المبلغ هو بدل تنظيف وصيانة المرسى واليخت.

كلمات مفتاحية
الكويت

التعليقات

المقال التالي