2 Studio: رحلة في فضاء فني غريب عجيب، يبدعه "الورق"

في وسط المدينة، Studio2 هو فضاء فني، غريب عجيب لإنتاج الورقيات والأنسجة يدويا، باستخدام المواد العضوية وعبر طرق إعادة التدوير. مع واحدة من صاحبتيه، سحر حافضة، لقاء خاص جدا برصيف22.

1. سحر، لماذا اسم Studio2؟

قدمت لنا سوليدير هذه المساحة مجانا، ضمن مبادرة "خان الجوخ". ارتأت الشركة أن تعطي لفترة محلاتها الصغيرة على طرف "أسواق بيروت" لمصممين لبنانيين شباب، شرط أن يكون عملهم بالقماش.

اعتبروا الورق من القماشيات إذن، وحصلت على الاستوديو الحلو، معي شريكتي ستيفاني، تطبع الرسوم الخاصة بها (motifs) على النسيج بأصبغة مستخرجة من الخضار والأزهار. نحن اثنتان، من هنا اسم المحل.

2. الفكرة غريبة عن بلدنا وثقافتنا. من أين وكيف أتتك؟ ما الهدف منها؟

استوحيت الفكرة قبل 19 عاما، عندما أهداني أخي علبة جلبها لي من عُمان، حيث كان يعمل.

اندهشت للغاية لما أخبرني أنها من ورق. بدت، بقساوتها، كأنها خشب! هنا، بدأت بالتساؤل: "كيف بالإمكان صناعة الصلب من الورق؟"

ثم قادتني حشريتي إلى رحلة اكتشاف داخل هذا العالم الواسع، الغني بالأفكار التي لا تخطر على البال. في البداية، كانت مصنوعاتي كلها مسطحة، ثم استطعت إخراج منتجات ثلاثية الأبعاد.

هذه هوايتي المحببة وطريقتي للتأمل والغوص بالذات. في السنوات الأولى كنت أحزن لدى بيع منتجاتي لشدة تعلقي بها، ولا أعرف كيف أسعرها. ما زلت حتى اليوم أحرص على أن تكون داخل بيوت ناس أعرف أنهم سيحافظون عليها، وأطلب صورا تريني أين وضعوها.

3. من هم "جمهور هذا النوع"؟ وهل منتجاتك فقط للزينة أو يمكنها أن تكون أيضاً عملية؟

هم مختلفون. صغار وكبار. بنات وصبيان. كبرت مجموعاتي مع الوقت وضمت، إلى جانب زينة البيوت، أكسسوارات نسائية ووسائل إضاءة.

أقوال جاهزة

شارك غردصناعة الصلب من الورق، رحلة اكتشاف داخل هذا العالم الواسع، الغني بالأفكار التي لا تخطر على البال: هذه هوايتي المحببة وطريقتي للتأمل والغوص بالذات

شارك غردفضاء فني، غريب عجيب لإنتاج الورقيات والأنسجة يدويا، باستخدام المواد العضوية وعبر طرق إعادة التدوير

4. تستخدمين المواد الطبيعية في الصناعة والتلوين. ما هي هذه المواد؟

الورق مع الغراء والماء: هذه هي القاعدة الأساسية. أحضر المستعمل والمقطع من المكتبات ومن عند المعارف، يحتفظون به على جنب خصيصا لي. يحدث أن يقع أحد الأصدقاء على ورق مميز، فيناديني لآخذه. أيضا، أعيد تدوير علاقات الثياب الحديدية. لكن حقيقة لا مفر من شراء بعض المواد القليلة أحيانا لوضع اللمسات الاخيرة. 

5. حدثينا عن أبرز ثيمة في أعمالك؟

لا ثيمة معينة. لكن وراء كل "كاركتير" او قطعة أنجزها ذكرى أو خبرية عن حادثة أو شخص، قد تكون لطيفة أو قاسية.

 

6. وعن ورشات العمل في الاستوديو؟

تعطي شريكتي ستيفاني ورشات عملها، أما أنا فسأباشر بخاصتي قريبا. أضيف أن Studio2 مفتوح أمام أي فنان يريد الإفادة من معرفته وخبرته مقابل بدل بسيط.

7. كلمة أخيرة.

لم يعلمني أحد الشغل بالورق. بادرت بنفسي إليه، طورته وابتكرت تقنية تقوم على استخدام الحد الأدنى من المواد الأولية الجديدة والاستفادة من أغطية العبوات بشكل فريد: أجعلها قوالب لصب رؤوس وبطون مجسمات الحيوانات - الكاراكتيرز.

كان حديثاً رائعاً.

رنا قاروط

كاتبة ومترجمة ورسامة، لها عشرات المقالات حول التربية والمجتمع والعمارة.

التعليقات

المقال التالي