أقام 40 عاماً فوق عمود، والناس إليه وفود.. إليكم حكاية القديس السوري سمعان العمودي

أقام 40 عاماً فوق عمود، والناس إليه وفود.. إليكم حكاية القديس السوري سمعان العمودي

سمعان العمودي لغزٌ كبير في التاريخ الديني والروحي لهذا المشرق، والتقليد النسكيّ الزهديّ الذي أرساه بوقوفه على عمودٍ لا يبارحه إلا إلى آخر أكثرَ ارتفاعاً، مدة سبعةٍ وثلاثين عاماً، هو من بين أكثر المجاهدات الجسدية غرابة في تاريخ البشرية.

لم يعد هناك "عموديون" في عصرنا اليوم، رغم أن ظاهرتهم لم تنعدم في البلاد الشامية والحلبية إلى القرن الخامس عشر، وثمة أخبار تناولها الرحالة في القرن التاسع عشر عن استمرار هذا التقليد العجيب في القوقاز.

كنائسُ عديدةٌ في بلدان المشرق اليوم تحمل اسم سمعان العمودي، وقلعة سمعان شمال غربي حلب ما فتئت مزاراً للمؤمنين على امتداد قرونٍ. لا شيءَ من هذا يقارَن مع ما كان لسمعان في قرنه، الخامس الميلادي، من شعبيةٍ كاسحة، جعلته يوصِف بـ"أعجوبة المعمورة العظيمة" وكان الحجاج يتوافدون من أنحاء الامبراطورية الرومانية، ومن أطراف البادية إلى أقاصي فارس والحبشة والجزر البريطانية، لرؤيته عاكفاً على التضرّع لربه من فوق عمودٍ بلغ نهايةَ الأمر ثمانية عشر متراً.

 

عبادة سمعان السورية والكونية

سمعان العمودي هو في الوقت نفسه نموذجٌ مثاليٌّ للقداسة، منبثقٌ عن التراث النسكيِّ للشمال السوري برهبانياته المختلفة في تلك المساحة من الجغرافيا والزمن بين أنطاكية والرها وأفاميا، وحالةٌ شعبيةٌ كونية في عصره، يوم انتشر رسمه وهو فوق العمود على واجهاتِ الحوانيتِ في روما والقسطنطينية معاً، واقترنت الحماسةُ لتبجيله وزيارته بمستوياتٍ متفاوتة من التمثُّل به كنموذجٍ أخلاقيّ.

مع هذا بقي سمعان العمودي نموذجاً إشكالياً، من غير اليسير طمسُ مفارقاتِه، ليس فقط لأن الانقباض بل التوجّس من الحالة التي شكلها لم ينقضيا بين ليلة وضحاها في ذلك الزمن المحتدم، فلم يكن مضى وقتٌ طويل على اعتناق الأباطرة الرومان للمسيحية، وصيرورتها "دين قيصر"، وشهد عصرُ سمعان بالذات أعنفَ السجالاتِ اللاهوتية على طريق تحديد العقائد الرسمية للكنيسة المركزية، التي يشرف عليها القيصر، ورميِّ الأنماط الأخرى من المسيحية بتهمة الهرطقة.

نَمَت "عبادة سمعان" على ما يبدو، بشكلٍ مستقل عن تلك المنازعات بين أتباع كرلس الإسكندري وأتباع نسطوريوس، وبين مذهب الطبيعة الواحدة، الإلهية للمسيح، ومذهب الطبيعتين، الإلهية والبشرية له.

مع هذا حاولت الفرق المختلفة، إعادة كتابة سيرة القديس السوري بشكل يقرّبُ كلَّ صاحبِ عقيدةٍ منه، كما طلب امبراطوران، ثيودوسيوس (وزوجته ادوكسيا) وليون شفاعته، وبمرور الوقت تضافرت السير عن حياة سمعان، من يونانية وسريانية ولاتينية وقبطية وعربية وجيورجية، لتشكلَ أدباً ثريّاً يعني التفكيرَين اللاهوتي والفلسفي معاً، وعلامةً فارقة في "تواريخ القديسين".

العمودية الوثنية والعمودية المسيحية

بخلاف تراثِ "النسك في البرية" الذي أسسه القديس انطونيوس في مصر، ت 356 م، والقائم على الانقطاع عن العالم المأهول باتجاه حياة الزهد والمجاهدة الروحية في الصحاري، وبخلاف تقاليد النسك في أديرةٍ متصلةٍ بحياة الناس، أسس سمعان خياراً مزدوجاً: النسك بين الناس، أفقياً، بالانقطاع عنهم عمودياً، عبر الارتفاع فوق عمودٍ صخري يلازمه ليل نهار، في لهيب الصيف وتحت ثلوج الشتاء.

ثمَّة من اعتبرَ هذا التقليد تحدٍّ مطلق للطبيعة، وثمة من رأى فيه اتحاداً مطلقاً معها. آخرون حَسِبوا أن العمود وسمعان صارا نهايةَ المطاف واحداً، وهناك من رأى في المرتبة فوق العمود منزلةً وسطى بين الأرض والسماء، بين البشر والألوهة، بل بين الحياة والموت.

الوثنية السورية عرفت أيضاً تراثاً "عمودياً" قبل التنصر. يذكر لنا لوقيان السميساطي، الكاتب السوري الساخر، باللغة اللاتينية، من القرن الثاني للميلاد، أنَّ رجالاً كانوا يتسلقون العواميدَ الصخرية بواسطة حبالٍ مرتين في السنة، ويسميها لوقيان "الفالوس"، أي نفسُ تسمية العضو الذكري في حالة الانتصاب، والقصد من هذا التقرب من الربة اتارغاطيس ورفع مطالب الأهالي إليها.

بالنسبة إلى المؤرخ ديفيد فرانكفورتر، ينبغي عدم استبعاد التخليط الواسع بين المسيحية والوثنية في هذه المناطق الريفية من سوريا الشمالية. صحيحٌ أن ديانة الوثنيين الرسمية اندثرت مع إغلاق المعابد، مقابلَ وفاء البدو لعبادة عشتار قروناً إضافية. لكن، في المناطق الزراعية سادَ في "الدين المحلي" مزيجٌ من الوثنية والمسيحية.

رغم ذلك، ينبهنا أفياد كلاينبرغ في "تاريخ القديسين"، إلى وجوب عدم تفسير العمودية السمعانية كاستمرارٍ مسيحي للتقليد الوثني الذي يخبرنا عنه لوقيان، خاصة أن الذين استهزؤوا بسمعان في زمانه لم يرموه بتهمة الوثنية، إنما بعبثية الإسراف بتهلكة الجسد بشكلٍ يتخطَّى كلَّ تقشفٍ وزهد، ويقتربُ من الجحود بنعم الخالق وحكمته في خلقه.

وفقاً لمقاربة كلاينبرغ، هناك اختلافاتٌ أساسية تفصل سمعان عن عموديي الوثنية الآفلة. هؤلاء اكتفَوا بتسلق العمود مرتين في السنة، وما كانوا بزهَّاد. أمَّا هو فعاش على عموده دون أن ينزل لما يقارب أربعةَ عقود. تجربةٌ نسكيةٌ مريرة وخارقة، تجري حواراً متقطعاً وبطيئاً مع الخالق، قديسٌ معلقٌ بين السماء والأرض، لا يكتفي بنقل طلبات المؤمنين واستغاثاته إلى فوق، بل هو بمثابة القاضي والحكم والمصفاة لما ينقل.

هل أنت إنسان؟ عد إلى حيث أتيت

تعدُّ النبذة التي كتبها ثيودورطس أسقف قورث عن سمعان مستندا أساسياً، سيما أن هذا الأسقف المغضوب عليه لاحقاً في عصر الامبراطور جوستنيانوس، كان شاهداً عياناً. يتردد ثيودوروطس في البوح كون الأجيال التالية ستعجز عن التصديق وسيعود الاستهجان بنتيجة سلبية.

نبذةُ ثيودورطس عن سمعان، المكتوبة باليونانية، واحدةٌ من سرديات عديدة عن هذا القديس. تختلف هذه السير بين من يذكر أنه ولِد في عائلة مسيحية ونال سرَّ العماد في الصغر، وآخر يشدد على أنه اكتشف المسيحية واعتنقها في الصبا.

تتفق كل هذه المصادر التراثية في أنه كان راعي مواشي قبل أن يدخل حياة الرهبنة، وبعضها يذكر أن سمعان رفض الإفصاح عن أصله وفصله إلى أن دخل الدير، إلا أن التراث الكنسي كرّس لاحقاً، والدته مارثا قديسة، هي التي دفنت في جوار العمود.

دخل سمعان في الرهبنة بدير برج السبع التابع لدير بلدة تلعدا (تلعاده، تل العدو أو الركض). اعتاد رهبانُ هذا الدير على التقشّف والمشقَّة، لكن سمعان خرج عن المعقول بحسب واضعي السِّيَر عنه. كان أخوته في الرهبانية يتناولون الطعام مرةً كل يومين، أما هو مرةً في الأسبوع، من أحد إلى أحد، ويصوم تماماً باقي الأيام ويقدم طعامه القليل للبائسين.

حين اكتُشِف هذا الأمر عدّه القائم على الدير تصرفاً مخالفاً للنظام والانضباط المطلوبَين، وصولاً عند توبيخ سمعان إلى اكتشاف أمر صادم أكثر. فقبل عشرة أيام من هذا الاستجواب مع رئيس الدير، انتزع سمعان حبلاً خشناً من ليف النخل من إحدى الآبار، وربط به وسطه، وشدّه بشكلٍ وثيق على جلده، وتقرَّح كلُّ ما حوله. احتاج الرهبان ثلاثةَ أيامٍ من الغسل بالماء والزيت لفصل الثوب عن الحبل، واحتاج الطبيب وقتاً أطول بكثير لنزع الحبل عن البدن بعد أن تداخلا وتآكل اللحم وانتشرت الديدان والأوساخ.

يسألُ رئيسُ الدير بامتعاضٍ شديد، حين اكتشاف أمر الحبل والتقرحات والرائحة الكريهة المنبعثة من اللحم المتآكل "هل هذا إنسان ولد من أبوين عاقلين؟" قبل أن يقرر "فليرجع من حيث أتى". تعامل معه كشبح إنسان، وبحسب سيرة تلميذه انطونيوس، أجهش سمعان بالبكاء قائلاً "سامحوني يا أخوتي واتركوني أنفق ككلبٍ نتن، لقد حُكم عليّ بهذا العذاب بسبب أفعالي."

الخطيئة الأصلية في عريها المطلق

في مقاربة كلاينبرغ، لم يكن بوسع سمعان أن يفكر عند استجوابه بأية خطيئة متعينة، إلا تلك الأصلية التي تعني كل البشر. الآخرون يراكمون خطايا فوق هذه، أما في حالته، تحضر الخطيئة الأصلية عاريةً ومطلقة. عندما يكون الإنسان بلا أيةِ خطيئة متعينة إضافية، تصير الخطيئة الأصلية موجعةً أكثر، وجهاً لوجه معه، تعصفُ بجسدِهِ وروحه.

"ليعد من حيث أتى!" يُطرد سمعان من دير برج السبع قرب تلعدا، لئلا يكون سببَ هلاك من يحاولون التمثُّل به، في قراءة، وللظن به ظن السوء بحد ذاته، في قراءة أخرى. يمضي أياماً في جبّ وسط العقارب والأفاعي، إلى أن يرى رئيسُ الدير في منامه ما يحمله للتفتيش عن سمعان وإعادته للدير وإرجاع الاعتبار له، غير أن سمعان عاد وترك الرهبانية بعد ذلك، إلى "تل نيشين"، تل النساء، المحورة إلى "تيلانيسوس" باليونانية، وهي "دير سمعان" قرب حلب إلى يومنا. في تيلانيسوس، انتقل سمعان من الانحباس في كوخ صغير، إلى تقييد قدميه بالحديد فوق تلة، إلى إقامته فوق العمود.

أربعون عاماً فوق العمود

انتقالُه إلى العيش فوق العمود جاء بحسب السير، بناءً على رؤيا، إنما كتدبير متخذٍ بعد تحَوُل القديس في تيلانيسوس إلى محجةٍ للقاصدين، بعد ذيوع الأعاجيب الشفائية المنسوبة له.

لعب العمود دوراً مزدوجاً للغاية: رفْعُ سمعان فوق الجمهرة القادمة لزيارته، والتحول إلى "لاقط جاذبية" للمؤمنين، ولا يبتعد عن هذا أن انطونيوس التلميذ يذكر في حياة سمعان التي كتبها باليونانية أن الأخير أنقذ بشفاعته مركباً في البعيد كادت تغرقه عاصفةٌ في عرض البحر.

وفقا لانطونيوس، مات سمعان وهو في وضعية التضرع، بحيث لم ينتبه المحتشدون قرب العمود إلى وفاته إلا بعد يومين. أما انطونيوس، فمضى لتشييع الخبر إلى بطريرك أنطاكية، الذي قدِم بنفسه وصعد العمود ونقل جثمان القديس إلى أنطاكية. يؤكد انطونيوس عأن ما من شعرةٍ من سمعان بقيت في "تيلانيسوس".

في ذلك الوقت، كان رهبان هذه الناحية على مذهب "الطبيعة الواحدة"، بخلاف الحال في أنطاكية. واضحٌ إذاً كيف حاول كاتبُ هذه السيرة دمج سمعان كلياً في التراث الأنطاكي. مع هذا، ولفترة طويلة، استمرت الثنائية: التبرك بذخائر جثمان سمعان في أنطاكية، قبل نقل معظمها إلى آيا صوفيا بالقسطنطينية، مقابلَ التبرك بعموده في تيلانيسوس التي صارت تعرف بقلعة سمعان، هذا قبل أن يعتبر العمود نفسه من الذخائر ويصار إلى اقتطاع نتف منه جيلاً بعد جيل.

أقوال جاهزة

شارك غردسمعان العمودي "أعجوبة المعمورة العظيمة" ومقصدُ الحجاج من أنحاء الامبراطورية الرومانية، ومن أطراف البادية إلى أقاصي فارس والحبشة والجزر البريطانية، لرؤيته عاكفاً على التضرّع لربه من فوق عمودٍ بلغ نهايةَ الأمر ثمانية عشر متراً

شارك غرد"تاريخ القديسين": هناك اختلافاتٌ أساسية تفصل سمعان عن عموديي الوثنية الآفلة. هؤلاء اكتفَوا بتسلق العمود مرتين في السنة، وما كانوا بزهَّاد. أمَّا هو فعاش على عموده دون أن ينزل لما يقارب أربعةَ عقود

لاهوت الرائحة..

يحرّضُ التراث الخاص بسمعان العمودي على كثيرٍ من التأمل والتفكير. بياتريس كازو مثلاً، درست إشكالية الرائحة النتنة عند سمعان. في أدب القرون الأولى للمسيحية كانت الرائحة هي الفيصل. فكما يقول أثاناسيسوس "الصانع لهذا العالم ليس بحاجة لدم ودخان الأضاحي ولا لعطر الأزهار والنجوم، لأنه هو الرائحة الزكية، العطر الفواح" المسيح عند مار بولس ثم في لاهوت الآباء قدم دائماً من خلال مجاز الرائحة الزكية، والمقابلة بين رائحة الموت ورائحة الحياة.

جرى التشديد على أن أجساد الشهداء والقديسين تنبعث منها روائحُ عطرة تدل على رفعتها. في تعارض مع كل هذا التراث، يحضر سمعان كقديس نتن الرائحة، متحلل اللحم، تعشش الديدان في تقرحاته، بالتوازي مع كونه القديس الذي يستعيد بالشفاعة، لحالة الوفاق بين الإنسان والطبيعة، بين الإنسان وسائر الحيوان.

تظهر بياتريس كازو أن سيرة انطونيوس عن سمعان، ثم السيرة القبطية عنه، اهتمت تحديداً بإشكالية الرائحة، مقابلَ تجاهلها عند ثيودروطس، وجعله يداوي جراحه بالغبار في السيرة السريانية عنه. المقارنة بأيوب حاضرة في هذا التراث، مع أن العذاب فرض امتحاناً على أيوب، بخلاف إرادوية سمعان.

لقد أخذ العذاب على عاتقه. أشرف على تحلل لحمه بمعرفته. عاش أحد أشكال الموت. اللحم الميت يخرج من جسده فيكسبه حياةً مضاعفة، طاقةً خارقة، القدرة على التحسس اللامتناهي لآلام الآخرين. المرض ليس فقط ألما وأنينا، إنه رائحة.

أما أفياد كلاينبرغ فجعل من سمعان العمودي درساً في العلم السياسي من نمط خاص. القديس هنا ينتصر على من يهدد مرجعيته. مرجعيته منه وفيه. سمعان يخفي قداسته، مثلما يخفي الحبل الخشن في جسده. هو عنصرٌ مزعزع في الدير، لأنه يريد عذاباً أكثر.

يصوم في السر، مع هذا لا يتمرد علناً حيال رؤسائه، يطيعهم في الظاهر، يخرجهم عن طورهم، وحين يريدون السيطرة عليه يفلت من اللعبة. يغادر الدير إلى كوخ، ثم إلى العراء، ثم يقيم أكثر حياته فوق عمود، والناس إليه وفوداً وفود. كل هذا دون أن يغضب سمعان لحظة واحدة في كل الحكاية. مدهشٌ هذا السوري، مدهشٌ سمعان العمودي.

وسام سعادة

كاتب وصحافي لبناني. درس العلوم السياسية والفلسفة. حائز دبلوم الدراسات المعمّقة في العلوم السياسية، اختصاص الفكر السياسي.

كلمات مفتاحية
سوريا لغز

التعليقات

المقال التالي