عوالم المتعة والدهشة في أزمنة الحرب

عوالم المتعة والدهشة في أزمنة الحرب

"فتشرّبتُ بالليل كله حتى صرت سوداء، كي تتمتع بالنور الصافي. الليل المحبوس في داخلي، أخاف أن أفتح فمي فيغرقك ويلفّك بظلمته البهيمة. الليل المتربص، ألا تراه؟ يتحيّن الفرصة للهجوم عليك وافتراسك. لا تغص عميقاً في عينيّ ولا تطل النظر إليهما. ها أنا أحذّرك".

بمثل هذه المقاطع الشعرية، يبدأ "محمد حياوي" روايته الأخيرة "بيت السودان"، ثم لا يلبث أن ينتقل منها إلى عالم مختلفٍ تماماً لدرجة نظن معها أن الصفحات الأولى في الرواية لا تنتمي إليها، وأنها بمصادفة ما، أو خطأ ما، تسربت إليها.

غير أن هذا حكمٌ مبكرٌ جداً، يرافقنا على امتداد الرواية، لكننا حين نصل إلى الصفحات الأخيرة منها يتوضح غموض هذه المقاطع وتنكشف أسرارها، وتنغلق دائرة السرد فاتحةً باب الدهشة.

أقوال جاهزة

شارك غردتدور أحداث "بيت السودان" في بيت تسكنه مجموعة من النساء والفتيات، يستقبلن فيه ليلاً رجالاً يريدون متعة التفرّج على جلسات الطرب والرقص

تكتسب الرواية اسمها من المكان الذي تدور فيه معظم أحداثها: "بيت السودان"، وهو بيت كبير تسكن فيه مجموعة من النساء والفتيات سوداوات البشرة، يمتهنّ الرقص والغناء والعزف، ويستقبلن فيه ليلاً الرجال الذين يريدون الحصول على المتعة البريئة بالتفرّج على جلسات الطرب والرقص.

في هذا البيت، نشأ "علاوي"، الصبي ذو البشرة البيضاء، والذي تدور حوله القصص والحكايات، فكيف جاء هذا الطفل الأبيض إلى بيتٍ كل ساكناته من سود البشرة؟ تدور الأقاويل حوله، فبعضهم يقول إنه ابن "ياقوت" التي أحبت رجلاً أبيض وأنجبت منه قبل أن يرحل ويتركها، وبعضهم يقول إنها وجدته ملفوفاً بالقماش في الشارع، فأشفقت عليه وقررت أخذه والاعتناء به.

ومهما يكن من أمر، فإن العلاقة بين "علاوي" و"ياقوت" علاقة غامضة، يشكّل الصراع في داخل كل منهما بشأنها، إحدى عقد حبكة الرواية، خاصة بعد أن يشبّ الطفل وتبدأ مشاعر الحب تجاه من ربته بالسيطرة عليه، وتكون هذه المشاعر نفسها تعبث بها أيضاً.

"هي أمي وليست أمي، وحبيبتي وليست حبيبتي، وملهمتي الغامضة وحارستي الأمينة وأسيرتي الملهوفة التي تأسرني بدورها. كانت تلك العلاقة الغامضة التي تجمعنا مبعث قلق وحيرة بالنسبة إليّ، فلا هي تفكّ أسري ولا هي تطفئ ناري، ولا هي تسمح لي بإطفاء تلك النار التي باتت تأكل أحشائي وتمزقني من الداخل".

تتناول الرواية مجموعة من الأحداث التاريخية التي عصفت بالعراق في العقود الأخيرة، من اجتياح الكويت، إلى صعود التمرد والمقاومة، وصولاً إلى الانتفاضة الشعبية، فالحصار الاقتصادي ومن ثم الاحتلال الأميركي وسقوط صدام حسين، وما تلاهما من فوضى وتنامي لنفوذ الجماعات الإسلامية.

تؤثر هذه الأحداث على مصائر الشخصيات ومساراتها، إذ بعد قمع الانتفاضة الشعبية وقتل بعض المشاركين فيها وهرب البعض الآخر، ومنهم "زيدان الحوذي"، تلجأ ابنته "عفاف"، إلى بيت السودان، لتعيش فيه، وهي الشابة اليسارية التي درست القانون في الجامعة، فتنشد إلى "علاوي" وهو ينجذب إليها، وتزداد الصراعات في داخله بين عاطفته تجاه "ياقوت" وعاطفته تجاه "عفاف"، ثم يكتشف أن هذه المشاعر المحتدمة لم تكن تمور في داخله وحده، بل في داخليهما أيضاً. هكذا تنشأ علاقة ثلاثية بينهم، لا يمكن تفسيرها، أو فهمها.

تبدو هذه العلاقة كأنها مثلث من نار. علاقة عاطفية وروحية وجسدية، قائمة على احتياج كل واحد من الثلاثة للآخر، وشعوره بالنقص دون الاثنين الآخرين.

"استلقت ياقوت مستسلمة بهدوء تاركة الضوء الخافت يرسم تضاريس جسدها العاجي. وعندما طال انتظارها، نهضت واحتضنتنا نحن الاثنين وعانقتنا، فشعرت كما لو أن عموداً حامياً من رخام التصق بجسدي الجافل، ثم طبعت قبلة طويلة على شفتيّ، قبل أن تشرئب بعنقها الطويل وتعانق عفاف وتطبع قبلة على شفتيها أيضاً".

يدمج "حياوي" الغرائبية والأسطورة جنباً إلى جنب مع الواقع، فواحدٌ من شخصيات الرواية، هو "ضمد"، وهو رجلٌ يعيش في منطقة "أور" التاريخية، التي تحوي الكثير من الآثار السومرية، لديه القدرة على قراءة الرٌّقم الطينية الموجودة هناك، وهذه الرُّقم تخبره بما سيحدث، وبخاصة عن دمار المدينة وخرابها وبأن ثروات أور وكنوزها ستصبح في أيادٍ مدنسة. 

ويزيد من أسطرة هذه الشخصية وغرائبيتها تحقق النبوءات والتكهنات التي يطلقها بعد الاحتلال الأميركي للعراق.

يمرر الكاتب ضمن نبوءات "ضمد" مصير بيت السودان، وغيره من الأماكن الشبيهة، من دون أن يسميه، ولن نكتشف ذلك ومعناه إلا في نهاية الرواية التي تعيدنا من جديد إلى البداية، وتجعلنا نفهم أن كل ما سبق وقرأناه لم يكن كما ظننا أول الأمر.

محمد حياوي: كاتب عراقي مقيم بهولندا. حاصل على ماجستير في التصميم الغرافيكي. له مجموعتان قصصيتان: "غرفة مضاءة لفاطمة"، "نصوص المرقاة". كما صدرت له أربع روايات: "ثغور الماء"، "طواف متصل"، "خان الشابندر"، "بيت السودان".

الناشر: دار الآداب/ بيروت

عدد الصفحات: 168

الطبعة الأولى: 2018

يمكن شراء الرواية من متجر جملون

فايز علام

فايز علام كاتب سوري يعمل محرراً وعضواً في لجان القراءة في عدد من دور النشر. مهتم بالشأن الثقافي وبصناعة النشر في العالم العربي. يعدّ حالياً بحثاً عن الرواية العربية ويكتب بشكل مستمر لرصيف22.

التعليقات

المقال التالي