رواية "مزار محيي الدين": صراع الدين والعلم في حبكة مثيرة

رواية "مزار محيي الدين": صراع الدين والعلم في حبكة مثيرة

"آدم كروز" عالم أثري أميركي، يكلّف بمهمة في سوريا، إذ يُعيّن رئيساً لبعثة أثرية تهدف إلى الكشف عن أثر فينيقي مقدس، يُعتقد أنه موجود في إبلا جنوب حلب.

يكتشف "آدم" قبل سفره إصابته بالسرطان، ولكنه مع ذلك يقرر عدم إخبار أحد بذلك كي لا يُلغى تكليفه بالمهمة.

"قبل أن يدخل مطار واشنطن دالاس الدولي تمشى يجرّ الحقيبة مغموماً منشغلاً في متاهات الحيرة. فكّر كي يحسم أمره في قرار السفر، لكنه تردد كثيراً. أسئلة كثيفة تزاحمت في رأسه: لماذا أصبت بهذا المرض؟ كيف سيتطور؟ وما جدوى السفر؟ ماذا لو أخبرت زملائي في العمل؟ إذا أخبرتهم فقد يلغون تكليفي بالمهمة، وأحرم من العمل في أماكن أثرية طالما حلمت بها!".

هذه هي النقطة التي يبدأ منها "محمود حسن الجاسم" روايته الأخيرة "مزار محيي الدين"، ومنها ستتشعب خيوط السرد لتحكي عن الكثير من القضايا الإشكالية، وضمنها تهريب الآثار من سوريا.

يعيش بطل الرواية حالة من الهواجس والتخيّلات تترافق مع ازدياد مظاهر المرض الذي يعاني منه، وكأن اليأس المرافق للمرض الذي لا علاج له، يكون مترافقاً بالعودة إلى الإيمان وعالم الغيبيات والروح.

يتذكر جدته المتديّنة التي كانت تصطحبه إلى الكنيسة دائماً، وتحكي له عن الأمور الروحية، وتزداد هذه الحالة حين يراها في أحد مناماته وتخبره بأن علاجه موجود في مكان شبيه بحجرٍ بنيّ قاتم، وراء صخرة ضخمة، بجانب مكان له إجلال.

هكذا، يؤمن "آدم" بأن ما رآه في منامه هو رؤية ويجب عليه الإيمان بها والبحث عن هذا المكان وإيجاده كي يتخلص من مرضه، وحين يرى أحد المزارات المقدسة في المنطقة يدرك فوراً أن هذا هو المكان المقصود.

يغيّر مخططات الحفر والكشف عن الآثار إلى هذا المزار، غير عابئ بصراخ الدرويش "محيي الدين" المتألم للعمليات التي تجري في المكان الذي اعتاد الطواف حوله.

أقوال جاهزة

شارك غرديكلف عالم أثري أميركي بمهمة في سوريا هدفها الكشف عن أثر فينيقي مقدس يُعتقد أنه موجود في إبلا جنوب حلب... وفي الوقت نفسه يكتشف أنه مصاب بالسرطان

شارك غرد"انتبه يا موريس، إن التحكّم في المقدسات هنا يعني التحكّم في الشرق، بل التحكّم في العالم كله"

تمتلئ الرواية بالكثير من الحديث عن الآثار وآليات تهريبه، وكيف يتم ذلك بمساعدة رجال من المنطقة يكون لهم نفوذ وتأثير على الناس، وبمساعدة من قبل رجال الدولة الذين يؤمنون الحماية لعمليات التنقيب، ويساعدون في تأمين المستلزمات الضرورية لما يتلو من عمليات حتى تصبح اللقى الأثرية في الخارج، بعيداً عن مكانها الأصلي.

"على طرف الجدار الأيمن نقش لرجل يمدّ يديه، كأنه يريد أن يشرب! ظنّ آدم أن ذلك رمز لماء الحياة! وتوقع مفاجأة تتعلق بالمنام. اقترب. رأى رؤوس من تماثيل حجرية، وعلى الجدار أمامه أجساد كاملة تحمل معاول وسيوفاً، منقوشة بدقة شديدة، وآثار عظام بشرية مصفوفة بعناية، تشير إلى وجود مقبرة. تأمل: جدران مزخرفة، وأعمدة ملساء، ونقوش متداخلة من اللغة القديمة، كتبت بالفينيقية والأوغاريتية وبلغة ثالثة لم يتمكن من معرفتها".

يقسم الكاتب روايته إلى أربعة أقسام، لكلٍ منها اسمٌ يشير إلى تطور الأحداث ضمن فصول القسم: "الكشف"، "المحبة"، "الألم"، "التحرر"، وأما الشكل الذي اختاره للسرد فهو شكل الراوي الذي يعرف الأحداث والتفاصيل بناء على جمع المعلومات من مصادر متعددة.

الرواية كلها مكتوبة على لسان خبير أثري هو "موريس ريتشارد"، الذي كان شاهداً على بعض الأحداث بنفسه، ورمم ما ينقصه من معلومات عن طريق استخراجه من الأرشيف السري الخاص بالسي آي إيه (CIA)، إضافة إلى استعانته بمذكرات كتبها "آدم" في مدينة حلب، ورسائل بعث بها إلى مكتب البعثة.

تصوّر الرواية من خلال شخصية "آدم" والمشرف على مشروعه "مايكل رينان" الصراع بين الخطابين الديني الروحي الذي يؤمن بالغيبيات، والعقلي العلمي الذي يؤمن بالمنجزات العلمية، فبعد تدهور صحة "آدم" تزداد قناعته رسوخاً بأن شفاءه موجود في المزار، ما يجعل "مايكل" يأتي مسرعاً إلى المنطقة لإنهاء عمليات التنقيب.

يدخلان في كثير من النقاشات الطويلة، إذ ينحاز كل واحد منهما لطرف في صراع الروح والعقل، وقد استطاع الكاتب التعبير عن وجهتي النظر بسلاسة لكل منهما.

غير أن الحبكة ستأخذ منعطفاً جديداً بعد اكتشاف وجود مياه تحت المزار، سيرى فيها "آدم" علاجه المنتظر، بينما سيرى فيها "مايكل" استثماراً يمكن أن يستفيد منه إذا ما أقنع الناس بمساعدة مختار المنطقة في أن الماء مقدس وهو للتبرّك والاستشفاء.

"وبينما كنت أتابع التطورات، وبعد ساعتين تقريباً من مغادرة فريق البعثة، رنّ هاتفي رنة المراسلة. فتحته، وعرفت أن الرسالة من مايكل: انتبه يا موريس، إن التحكّم في المقدسات هنا يعني التحكّم في الشرق، بل التحكّم في العالم كله".

محمود حسن الجاسم، كاتب وروائي سوري من مواليد 1966. يعمل أستاذاً في جامعة قطر كلية الآداب والعلوم – قسم اللغة العربية.

له عدد كبير من البحوث العلمية المنشورة، والمؤلفات العلمية في النحو. كما أصدر خمس روايات: "غفرانك يا أمي"، "نظرات لا تعرف الحياء"، "نزوح مريم" التي وصلت إلى القائمة الطويلة لجائزة البوكر العربية 2016، "لاجئة بين زوجين"، و"مزار محيي الدين".

الناشر: دار التنوير/ بيروت – القاهرة – تونس

عدد الصفحات: 272

الطبعة الأولى: 2017

يمكن شراء الرواية من موقع النيل والفرات

فايز علام

فايز علام كاتب سوري يعمل محرراً وعضواً في لجان القراءة في عدد من دور النشر. مهتم بالشأن الثقافي وبصناعة النشر في العالم العربي. يعدّ حالياً بحثاً عن الرواية العربية ويكتب بشكل مستمر لرصيف22.

كلمات مفتاحية
رواية سوريا

التعليقات

المقال التالي