رواية "مسك التل"، إعادة كتابة شخصيات روائية قديمة في رواية جديدة

رواية "مسك التل"، إعادة كتابة شخصيات روائية قديمة في رواية جديدة

تستدعي "سحر الموجي" في روايتها الجديدة "مسك التل" شخصيتين روائيتين قديمتين، هما "أمينة عبد الجواد" من ثلاثية نجيب محفوظ الشهيرة، و"كاثرين إرنشو" من رواية "مرتفعات وذرنغ" لإملي برونتي، لتعيد كتابتهما بصورة مختلفة.

الرواية تبدأ من بيت السيرينات، البيت الذي تعيش فيه أشهر بطلات الروايات العربية والعالمية، فيكملن حيواتهن هناك بعد أن انتهت في الروايات التي كنّ فيها.

تغادر اثنتان منهن المنزل في نزهة اعتيادية إلى الغابة، لكن عاصفة تهبّ بشكل مفاجئ، ولمّا يشعران بأنهما بلا أي قدرة على مواجهتها يستسلمان، ويتركان للريح أمرهما، فتقودهما إلى مكان غريب عليهما تماماً، ما هو إلا القاهرة في العصر الحديث.

"قامت كاثرين واقتربت من أمينة ببطء. وقفت في مواجهتها وعيناها تنطقان بالأسئلة. وأمينة تفكر أنها لا تريد أن تُسأل عن أي شيء فهي لا تعرف رأسها من قدميها. كل ما تعرفه أنها لم تزر هذا المكان منذ زمن بعيد، منذ أن توقفت الأحلام عن زيارتها، لكنها تشعر الآن كأنها لم ترحل عنه قط. لا تزال تعرف كل ركن وكل ناصية كما تحفظ آية الكرسي عن ظهر قلب. لكن الشارع يبدو مختلفاً!".

هناك سيلتقين بـ"مريم" التي تركت الطب النفسي، وجلست في بيتها تسترجع الماضي وتعيش في عذاباته، وتفرض حول نفسها عزلة قاسية، ووحدة مدمرة. تصطحب مريم المرأتين معها، وتسكنهما في بيتها بعد أن تكتشف أنهما تائهتان.

تعيد الرواية رسم شخصيتي "أمينة" و"كاثرين"، فهما لا تشبهان الشخصيتين اللتين قرأناهما، وكأن الكاتبة أرادت إعطاءهما حياة مختلفة عما كانتا.

فأمينة في "مسك التل" ليست ضعيفة وتابعة لرجل كما في "الثلاثية" بل هي امرأة قوية ذات إرادة، تقرأ وتكتب وتترجم عن الإنكليزية، وتخرج للبحث عن عمل كي لا تبقى عالة على الدكتورة مريم، وإن كانت تتمتع بطيبة الشخصية الأساسية وحنانها.

أقوال جاهزة

شارك غرد"أمينة عبد الجواد" من ثلاثية نجيب محفوظ الشهيرة و"كاثرين إرنشو" من رواية "مرتفعات وذرنغ" لإملي برونتي تعودان في رواية جديدة

أما "كاثرين" فهي تحاول الاندماج في القاهرة، تجد عملاً كمدرسة للغة الإنكليزية في إحدى المدارس، تعجب بزميلها "يوسف"، وتقرر عيش حياتها الجديدة رغم ذكريات الماضي وأشباحه التي تطاردها، وتجعلها ترى أحلاماً دائمة وكوابيس مؤرقة، فتكرر عيش ندمها على ما فعلته في المرتفعات، حين تخلت عن "هيثكليف"، وتلاحقها قصيدة "السيدة شالوت" التي لا تنفك تلحّ عليها، وتذكّرها بما تريد تجاوزه.

"هل كان زواجك من إدغار شيئاً بسيطاً أيتها البلهاء؟ هل دعوة هيثكليف عليك أن تفيقي على عذاب أليم شيء بسيط؟ وماذا عن كل تلك السنوات التي قضيتها شبحاً هائماً حول المرتفعات؟ راقبت كاثرين تتابع موجات النهر الصغيرة. لقد ماتت ليدي شالوت في مركب صغير حمله ماء نهر أصغر من هذا بلا شك. في حلمها الأخير كانت هي ليدي شالوت!".

تربط "سحر الموجي" بين الشخصيات الثلاث في الرواية بأنها جميعها تعاني من آثار الماضي، فمريم أيضاً، تعيش هلاوسها وكوابيسها، وهي الطفلة والصبية التي عانت من أم متسلطة، وقاسية، ثم هي العاشقة التي توفي زوجها بعد إصابته بالسرطان، وهي من اعتزلت الدنيا وعاشت طقوس الكآبة وفنونها، إلى أن دخلت "أمينة" و"كاثرين" إلى حياتها، وصارت ترى "بيت السيرينات" الذي تحكيان لها عنه.

ولكن كيف يكون بيتاً للشخصيات الروائية وهي ترى نفسها فيه؟ أيمكن أن تكون هي الأخرى بطلة رواية ما؟

تنقسم الرواية التي تسير بشكل تصاعدي إلى فصول عادية يكتبها الراوي، وفصول أخرى تكتبها "أمينة" باللهجة العامية المصرية، لتحكي عن حدث ما أو لتعلّق عليه.

وتكون واحدة من أحداث الرواية الجميلة هو التقاؤها بحفيدها "رؤوف"، بعد أن دبّرت مريم هذا اللقاء، فتسأله عن مصير العائلة والبيت بعد أن توفيت هي، وما الذي حصل من أحداث، لكنها بعد سماعها لأجوبته تشعر أن زمنها قد ولى إلى غير رجعة.

"نظرت إلى عينيها في المرآة فلم تر شيئاً إلا خواء. مات زمنك يا أمينة، وليس هناك من وصل مع زمن تقطعت خيوطه بعد أن ظلت تبلى وتتآكل حتى إن جاءت هبة هواء جعلتها مزقاً! جلست على بلاط الحمّام وأسندت ظهرها إلى الباب. لم تتوقع أمينة أن زمانها سيعيش إلى الأبد، لكنها لم تكن لتتصور أيضاً أن تعيش لتشهد موته".

وهنا تعيدنا الرواية إلى واحدٍ من أسئلتها: الزمن، "فنحن لن نمل أبداً من محاولة فهم الزمن. الموت... هل هو زمن آخر؟ هل نعيش في الأبد المطلق دون أن ندري؟".

سحر الموجي، قاصة وروائية مصرية. تعمل مدرسة للأدب الإنجليزي في كلية الآداب، جامعة القاهرة. لها مجموعتان قصصيتان، وثلاث روايات: "دارية"، "نون" التي فازت بجائزة كفافيس عام 2007، و"مسك التل".

الناشر: دار الشروق/ القاهرة

عدد الصفحات: 292

الطبعة الأولى: 2017

يمكن شراء الرواية من موقع النيل والفرات.

فايز علام

فايز علام كاتب سوري يعمل محرراً وعضواً في لجان القراءة في عدد من دور النشر. مهتم بالشأن الثقافي وبصناعة النشر في العالم العربي. يعدّ حالياً بحثاً عن الرواية العربية ويكتب بشكل مستمر لرصيف22.

كلمات مفتاحية
رواية

التعليقات

المقال التالي