تبحثون عن كتاب للقراءة؟ 7 روايات كسرت تابو الجنس راجعناها لكم

تبحثون عن كتاب للقراءة؟ 7 روايات كسرت تابو الجنس راجعناها لكم

مثلث التابوهات في العالم العربي: الدين والجنس والسياسة، تكسّر واحدٌ من أضلعه في بعض البلدان بعد ثورات الربيع العربي، وفيما يبقى ضلع الدين غير مقتربٍ منه حتى الآن لأسباب كثيرة، فإن الضلع الثالث "الجنس" هو الضلع الذي يبدو أوفر حظاً في الآونة الأخيرة، إذ نلاحظ ازدياد معدلات كسره سواء في الإعلام المرئي والمسموع أو في الكتب والروايات.

لا يوجد في العالم العربي رواية إيروتيكية كما هي الحال في العالم الغربي، إذ ما زالت قيود كثيرة تكبّل هذا النوع من الأدب، وما زال يُنظر إليه على أنه أدب "سوقي"، هدفه "إثارة الغرائز"، مع أن تراثنا العربي غنيّ بالكتب الجنسية، التي لم تكن تجد حرجاً في طرح أشد المواضيع جرأة.

في هذا الموضوع نقدم لكم بعض الروايات التي راجعناها لكم والتي كسرت تابو الجنس وتحدثت عنه بجرأة...

بكارة

يقارب الروائي التونسي "الحبيب السالمي" في روايته "بكارة" موضوعاً ما زال شديد الحساسية في مجتمعاتنا العربية، هو موضوع غشاء البكارة، ويناقش ما يرتبط به من خيالات واستيهامات في وعي الإنسان الشرقي ومخيّلته. تجري أحداث الرواية في إحدى القرى التونسية النائية، وتحديداً بعد انطلاق الثورة التي تصل أخبار متفرقة عنها إلى هذه القرية، غير أن سكانها مشغولون بالحديث عن شيء آخر: إشاعة تزعم أن "مصطفى" الذي اختاره "البشير" وزيراً له في ليلة عرسه، هو من قام بالنوم مع العروس، بعد فشل الأخير في افتضاض بكارتها... المزيد عن هذه الرواية على هذا الرابط.

بائع الهوى

تعدّ رواية "بائع الهوى"، وهي الرواية الأولى للسوري جميل نهرا، واحدةً من الروايات التي كتبت لتكون رواية عن الجنس، وعن الرغبات المحمومة والشهوات المكبوتة. فبطلها يوسف، الفتى القروي المراهق، يقضي معظم وقت الرواية في مغامرات جنسية مستعرة، متنقلاً بين عدة نساء، بعد أن اكتشفت جارته سوسن أول الأمر شيئه الضخم، فلاحقته ملقية شباكها عليه، وقضت منه شهواتها، وعلّمته فنون الملاعبة والإمتاع والإثارة... المزيد عن هذه الرواية على هذا الرابط.

أغانيات

يقترب الكاتب اللبناني سامي معروف في روايته الثانية "أغانيات" من عالم السياسة والمال والجنس، مبرزاً ارتباط هذه العناصر الثلاثة بعضها ببعض، وكيف يوظفها شخص سياسي ذو نفوذ كبير، في سبيل تحقيق مصالحه ومشاريعه الخاصة، معتمداً على أربع سيدات يشكّلن بقصصهن حبكة الرواية... المزيد عن هذه الرواية على هذا الرابط.

سدوم

يتخذ الروائي عبد الحميد شوقي من مدينة سدوم العبرية الواردة في نصوص التوراة، عنواناً لروايته. وإن كانت المدينة القديمة قد حاق بها الهلاك الإلهي، لأنها غرقت في الرذيلة، إذ لم تستمع سوى "لصوت جسدها وغريزتها"، فإن الكاتب في روايته يعيد حكايتها، لكن على واقع بلاده "المغرب"، وعلى واقع أناس يعيشون في هذا الزمن، محاولاً خلق نظرة جديدة لتلك المدينة... المزيد عن هذه الرواية على هذا الرابط.

عذارى لندنستان

تتخذ حنان الشيخ من "الجنس" و"الدين" موضوعين لروايتها "عذارى لندنستان"، فترسم حكاية تجري أحداثها في لندن، لكن مع شخصيات عربية، لتناقش من خلالها اثنين من أكثر التابوهات العربية إثارةً للجدل، خاصة في السنوات الأخيرة مع ارتفاع حدة التشدد والانغلاق الديني والأصولية... المزيد عن هذه الرواية على هذا الرابط.

خان الشابندر

"سنحبّك كما لم يفعل أحد من قبل... وسنحدثك عن القصص والحكايا. القصص التي لم يسمع بها أحد من قبل، أو لم يرغب أحد بسماعها. سنفتح لك كنوز صدورنا الحانية، ونأخذك إلى آخر الخيال... قبل أن نعيدك سالماً إلى الأرض!". بهذه العبارات يفتتح محمد حياوي روايته "خان الشابندر"، ويأخذنا برفقة بطله ليبني عوالم خيالية لم تعد موجودة.

البطل علي، الذي عاد إلى العراق بعد غياب لأكثر من عشرين سنة، يزور أحد دور البغاء في بغداد، ليرصد الحياة السرية التي تجري فيها، ويلتقي بائعات الهوى هناك، ليستمع إلى حكاية كل واحدة منهن، بصفته باحثاً اجتماعياً، يريد الكتابة عن ذلك... المزيد عن هذه الرواية على هذا الرابط.

انتصاب أسود

يطرق أيمن الدبوسي في روايته الأولى "انتصاب أسود" باباً لطالما تحاشاه الكتّاب العرب، فهم يعرفون أن وراءه آلاف الرقباء العتاة والمهاجمين العنيفين والمحاربين الأشداء. لكنه مع ذلك لا يكتفي بطرقه، بل يقتحمه اقتحاماً لا رجعة عنه، مبرزاً كل عدّته وعتاده، ومستعداً لخوض معركة ضارية حتى النهاية.

إنه باب "الرواية البورنوغرافية"، التي كانت ولا تزال منذ نشوء الرواية العربية خطاً أحمر لا يجرؤ أحد، إلا في ما ندر، على الاقتراب منه، فكيف بتجاوزه؟ المزيد عن هذه الرواية على هذا الرابط.

للمزيد: روايات جريئة جنسياً بأقلام رجال، وروايات جريئة جنسياً بأقلام نسائية.

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيداً عن التجاذبات السياسية القائمة.

كلمات مفتاحية
جنس روايات

التعليقات

المقال التالي