أيقونات للعذراء مؤيدة للسيسي وشجر ينزف وقطط تطير... "معجزات" معاصرة بالصور

أيقونات للعذراء مؤيدة للسيسي وشجر ينزف وقطط تطير... "معجزات" معاصرة بالصور

هل تخيلتم يوماً أنكم تزورون المقابر لسببٍ غير وداع عزيزٍ للعالم الآخر؟ هل تصورتم أنكم يمكن أن تذهبوا مقبوضي القلب، خائفين، وسط أناس تبكي وتصرخ، لتصلوا في النهاية إلى معرض فني، يضم لوحاتٍ متنوعة لحياة المصريين ومعتقداتهم، تخرجون منه مدهوشين؟

هذا ما فعله المصور الصحفي الأمريكي ديفيد ديغنر، في معرضه "أثر البركات"، الذي أقيم أوائل أكتوبر، في مقعد السلطان قايتباي، في المقابر الشرقية للمماليك قديماً، في منطقة صلاح سالم بمحافظة القاهرة.

مشروع ديغنرعن "أثر البركات"، بدأ بسؤال يلح عليه منذ كان طالباً، يدرس الفلسفة، وتطور إلى محاولة لتصوير أماكن، شهدت التقاء المادي وغير المادي، وهي اليوم تحتوي على مجموعة متسعة من الصور، تروي قصص "المعجزات" في مصر، لا كأحداث نادرة ومجردة بل كوقائع يومية في حياة المصريين.

Degner_Miracles_0042

أجرينا حواراً مع ديغنر، لنفهم أكثر تلك الحشرية التي دفعته إلى تصوير علاقة المصريين بما يعتبرونه معجزات، وإلى التقرب من الجمهور الذي يعيش من خلال "البركات"، ويعتبر الإيمان فيها محركاً لحياته.

كيف وُلدت فكرة المعرض في مشروعك للتوثيق البصري لقصص عن البركات؟

تعود لعملي كمصور صحفي في مصر لفترة طويلة تجاوزت 7 سنوات، نجحت خلالها في تصوير أحداث مختلفة، أبرزها سياسي لثورتي 25 يناير و30 يونيو، بجانب الأحداث الثقافية، الاجتماعية والفنية. وساعدني العمل الميداني في محافظات مختلفة، على مقابلة أشخاص كثيرين يحكون قصص جديدة، ومنها كانت المعجزات والبركات.

أثارت هذه الحكايات فضولي الصحفي والشخصي أيضاً، فأنا أمريكي، والحديث عن المعجزات مرتبط بنشأتنا وثقافتنا، بصفته فكرة، لها جذور تاريخية دينية abstract وقعت في أماكن بعيدة عن أمريكا. كما حكى الإنجيل عن المسيح والسيدة مريم العذراء في فلسطين. ولكن المعجزات في مصر مختلفة تماماً، فهي مستمرة حتى الآن، ويتحدث الناس عنها ويؤمنون بها كجزء من حياتهم الاجتماعية اليومية، ثم انطلقت أبحث عن المصادر الأصلية لقصص البركات، التي استمعت إليها لتوثيقها بالصور.

خمس سنوات استغرقها المعرض، وقت طويل...

بدأت فكرة المعرض تتبلور، بالتزامن مع انتخابات الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي عام 2014، نظراً لوجود قصص كثيرة كانت تربط بين المعجزات وترشح الرجل لحكم مصر، وكانت اول قصة لكاهن في كنيسة المطرية، ضاحية تقع شرق القاهرة، كان يؤكد أن أيقونات العذراء في الكنيسة تؤيد ترشحه.

أقوال جاهزة

شارك غرد"تتحول لحظة الابتهاج بآية الله إلى شك وفي نهاية المطاف تتسأل ما إذا كانت الأعجوبة من الله أم من الشيطان"

شارك غردمن حق كل شخص الإيمان بأسلوب حياة يجلب له السعادة والأمل والسلام النفسي سواء بزيارة كنيسة أو مولد أو مسجد

شارك غردعندما لا يملك المواطن ثمن طبيب والشاب مالاً لبناء منزل جديد، تكون الإجابة لهم هي تلك المعجزات والبركات

ثم القصة الثانية في محافظة الإسماعيلية، حاولت تتبع المعجزات فيها، وبدأت القصة بمشاهدتي لفيديو على يوتيوب، يحمل عنوان "معجزة، قطط طائرة شُوهدت بمصر"، نقرت عليها، شاهدتُ قطة بيضاء ذات أجنحة على طاولة في منزلِ بسيطِ بالإسماعيلية.

يبسط الأب أجنحة القطة ويقلبها، حتى يراها الصحفي على نحو أفضل. تروي العائلة قصة الطريقة التي هبطت بها القطة في بلوكونتهم. وقال أحدهم: "إنها رسالة من الله"، خصوصاً أن ذلك قد تزامن مع تولي السيسي مقاليد السلطة.

بعد البحث بالذهاب من كنيسةٍ إلى أخرى، والسؤال عن إبراهيم، الذي كان يعتنق الديانة المسيحية، وصلت لرقم هاتفه، واتصلت به. كانت محادثة قصيرة وحزينة على شبكة سيئة. ولكنه أخبرني عن "كيفية تحول لحظة الابتهاج بآية الله إلى شك، وفي نهاية المطاف تسأل الناس، ما إذا كانت القطة أتت من الله أم من الشيطان. لذا قطعنا أجنحة القطة وهربت القطة، وفقدت في مكان ما في شوارع الإسماعيلية".

ما هي أبرز حكاية صورتها أثرت فيك شخصياً؟

لن أنسى صورة "الشجيرات المحترقة" في ميدان التحرير، أثناء تغطية أحداث ثورة يناير، التقطت الصورة مساء يوم 25، بعد فض الشرطة المصرية للميدان من المتظاهرين بالغاز المسيل للدموع، وأثناء ركضي من الخوف والاشتباكات، لمحت بطرف عيني تلك الشجيرة الصغيرة التي وقعت عليها إحدى قنابل الغاز، وجعلت الدخان يخرج منها، تلك اللحظة كانت أشبه بالمعجزة.

Degner_Miracles_0027

وتذكرت آيات الكتاب المقدس خروج 3 :2 (وظهر له ملاك الرب بلهيب نار من وسط عليقة فنظر وإذا العليقة تتوقد بالنار والعليقة لم تحترق). آية "3": (فقال موسى أميل الآن لأنظر هذا المنظر العظيم لماذا لا تحترق العليقة).

وفي سورة طه الآية 10، قال تعالى: (إذ رأى ناراً فقال لأهله امكثوا إني نسيت ناراً لعلي آتيكم منها بقبس او أجد على النار هدى).

Degner_Miracles_0028

ما الصعوبات التي واجهتك لإنجاز معرضك، كيف تعاون الأهالي معك، خصوصاً في الصعيد أثناء التصوير؟

قبل التصوير معهم، والاستماع إلى قصصهم عن المعجزات، كان يجب الجلوس معهم وقتاً كافياً لتوضيح فكرة المشروع، نتحدث ونشرب الشاي سوياً وربما نتناول الطعام، خصوصاً أن هذا جزء من عادات وتقاليد أهالي الصعيد. كان دوري أن يشعروا بالقرب والمودة، والمصريون دائماً قلوبهم وعقولهم منفتحة على الآخر، كانوا سعداء بالحديث عن تجاربهم وإيمانهم بالبركات.

ألم تحتاج إلى مترجم، خصوصاً أن لغتك العربية ليست واضحة لهم؟

ساعدني أصدقائي المصورين المصريين في إنجاز ذلك، خصوصاً صديقتي الصحفية كارولين، التي كانت تلعب دوراً مهماً، خصوصاً مع النساء في الصعيد، فليس من السهل الحديث معهن، خصوصاً في موضوعات حساسة وعميقة، مثل اللجوء للبركات من أجل الإنجاب والخصوبة.

وهو ما تم توثيقه بصور شجرة دشنا التي تنزف دماء، فيذهب كل جمعة الرجال إلى مسجد الشيخ نصر الدين لصلاة الجمعة، وتجلس النساء تحت الشجرة المباركة التي تنزف، وينتظرن حتى نهاية الخطبة، حينها يوقدون نيران صغيرة، ويقمن بأرجحة أطفالهن أعلاها سبع مرات.

Degner_Miracles_0040

والكثير منهن يبحثن عن حل مشكلات عقلية، أو مسائل الخصوبة، أو حوادث أخرى.

كما وثقت صورة أخرى لطفلة صغيرة يقطر الشيخ نصر الدين على جبتها دم الشجرة، التي يزعم أنها تنزف فقط يومي الجمعة والاثنين، ويجتمع الناس حولها حاملين الحقن والمناديل لسحب هذا السائل الذي يعتقدون أنه مبارك من شقوق الشجرة.

Degner_Miracles_0016

هناك لوحة ترصد معالج روحي بالقرآن يمسك رأس طفل بمركز دشنا بسوهاج، هل تحدثت مع عائلة الطفل؟

تحدثت كثيراً مع والده قبل تصويره، كان مهموماً حزيناً على ابنه الذي يعاني من اضطرابات في النوم، ولجأ الأب لعدة أطباء ولم ينجحوا في شفائه، فلجأ للشيخ علي الساباط في قرية الدير بمحافظة أسنا، جنوب مصر، ليأخذ بركاته، وهو معالج روحي بالقرآن.

وحكى الأب أن الشيخ نصحه بعد قراءة القرآن على رأس الطفل، أن يواصل الدعاء والصلاة، وأعطاه آية قرآنية مكتوبة على قطعة من الورق، على الأب غليها مع الشاي وحمل الطفل على شربه.

Degner_Miracles_0014

هل تتوقع توثيق معرض عن "البركات" في بلاد أخرى في العالم؟

لا أعتقد، المعجزات والإيمان بالبركات شيء خاص وعميق في الثقافة المصرية، ربما يعود للحضارة الفرعونية، ولا يوجد دولة تتمتع بهذه الحالة الخاصة مثل مصر. عملت في الصين فترة طويلة، وهم شعب متدين ولكن لم أرصد فكرة المعجزات لديهم.

وهكذا بلدي أمريكا، فقد نشأت في ولاية جورجيا الجنوبية المتشددة دينياً، وتعلمت في مدرسة دينية تابعة للكنيسة من الحضانة للجامعة، ودرست الانجيل يومياً، ولكن الحديث عن المعجزات كان دائماً مرتبطاً بالتاريخ والإنجيل، والمسيح بفلسطين. ولكن حالياً لا يوجد إيمان لديهم بالبركات مثل مصر، ربما البعض يقول: "لو كنت مريضاً إذهب للكنيسة وصلي كثيراً للمسيح وسوف تشفى"، وهي حالات نادرة.

ما هي ردود فعل الجمهور التي تلقيتها أثناء افتتاح المعرض؟

الزائرون الأجانب كانوا في غاية الاندهاش من قصص البركات، ولكن اكتشفت أن المصريين الذين يعيشوا في القاهرة مختلفين عن هؤلاء خارجها، فهم لا يعلمون شيئاً عن هذه المعجزات. ولكن أهم ما لفت نظري في المعرض حارسه "عم فرج"، في مقعد السلطان قايتباي، ذلك الرجل السبعيني العجوز، الذي وجدته مشدوهاً متحمساً لالتهام كل لوحة بعينيه.

وعندما سألته عن سبب اهتمامه، قال إنه يجد نفسه وحياته في هذه اللوحات، لأنه مولود في محافظة قنا في صعيد مصر، ونزح للعمل منذ سنوات للقاهرة. ويعلم الكثير عن العلاج بالقرآن، وصرف الجن، بل حكى لي عن أماكن جديدة يمكن زيارتها مستقبلاً.

هناك صورة في احتفالات مولد الحسن الشاذلي لسيف على رقبة أحد الزائرين. كيف صورتها؟ ألم تخش من موت الرجل؟

هذا ما توحي به الصورة، ولكن عند رؤية المشهد كاملاً، يدرك المشاهد أن السيف ليس حاداً أو حقيقياً قد يسبب الموت، بل هو طقس روحاني يمارسه أبناء الطريقة الرفاعية في دشنا، يعرف باسم "الدوسة" في المولد، يضع التابعون السيف على رقابهم، بينما يعبر فوقها شيخ الطريقة، إن كان الشخص غير طاهر أو لا يخاف الله، يقطع السيف عنقه.

Degner_Miracles_0005

ولكنني تخوفت بشدة من طقس آخر صورته، هو وضع سيخ طويل داخل الفم حتى يثقب الخد، فمن كان طاهراً لا ينزف دماً.

كنت أخشى على الأطفال الحاضرين للمولد أن يشاهدوا هذا المشهد العنيف، وربما يقلدونه عند عودتهم لمنازلهم.

Degner_Miracles_0031

ماهي رسالتك من معرض "أثر البركات"؟

أن نفهم العالم أكثر، وحيوات شعوبه عن قرب، والإيمان بالاختلاف. من حق كل شخص الإيمان بأسلوب حياة يجلب له السعادة والأمل والسلام النفسي، سواء بزيارة كنيسة أو دير أو مولد أو مسجد. كل صورة في المعرض تحكي عن قصة ملهمة لحياة مجموعة من الناس. هدفي رؤية العالم من وجة نظر وعيون شعوب أخرى، مشروعي قصة الإنسان في أي مكان وزمان، وليس الحكم عليه ومصادرة حقه في الحياة.

بعد معايشتك للناس وتوثيقك لحكايتهم، في رايك ما السبب وراء إيمانهم بالمعجزات والبركات التي يعتبرها البعض خرافات؟

عندما بدأت تصوير القصص، كانت غريبة ومثيرة للتساؤل في داخلي، لماذا يفعلون ذلك؟ ولكن بعد مرور أكثر من عام  على المعايشة والبحث والمتابعة لحكاياتهم، أدركت أن الناس تحتاج إلى الأمل، وتجده في هذه المعجزات.

عندما لا يملك المواطن ثمن تذكرة طبيب، أو يعجز الأطباء عن دواء يشفي ابناً وزوجاً، وحين لا يملك شاب مالاً للزواج وبناء منزل جديد، تكون الإجابة لهم هي تلك المعجزات والبركات، التي تجلب لهم الأمل في الغد. تلك الزيارات للمساجد والأديرة والكهنة، ومعجزات البهنسا وشجرة دشنا، أو صعود جبل حميثرة في محافظة البحر الأحمر للتبرك بمولد أبو الحسن الشاذلي.

البعض يرى ذلك تخلفاً وجهلاً

بالعكس. لم يكن دوري الحكم على حكايات الناس وإيمانهم بهذه البركات، كنت أوثق فقط، ولكنني لا أرى أن ما يفعلونه سلبي، هذا جزء من واقعهم المعاش اليومي، يبحثون عن الأمل بطريقتهم، وكل شعوب العالم تبحث عن الأمل والسعادة. لماذا لا نعتبر أن ما يفعلونه حافزاً للتمسك بحياة جديدة.

لن أنسى قصة صورة "الموطن" لذلك الرجل الذي قمت بتصويره في مولد أبو الحسن الشاذلي، إذ يتسلق المريدون جبل حميثرة في المولد، ويبني بعضهم أهرامات صغيرة كوعد بأن يعودوا العام المقبل، ويأتي هذا الوعد مصاحباً لطلبات مثل زيارة مكة أو الزواج، أو بناء منزل جديد.

Degner_Miracles_0030

أثناء زيارتي للطريقة الرفاعية في دشنا، قابلت أحد الرجال الذين بنوا هذه الأهرامات، وكان يبني منزله الجديد عقب مولد الحسن الشاذلي بستة أشهر.

هنا أدركت أنه كان لديه حلم ويتسمك به حتى تحقق، وحتى لو كانت وسيلته الصعود لجبل حميثرة والإيمان بمعجزاته.

هل تعتقد أن فكرة الإيمان بالبركات أكثر ارتباطاً بالتدين، فكثير من صور المعرض في كنائس ومساجد، أم التعليم والوعي؟

بالعكس، هي ليست مقتصرة على ناس متدينة أو متعلمة فقط أو جاهلة فقط، هي موجودة في كل الطبقات والمستويات الفكرية. ورصدت ذلك بصورتين، الأولى "حجر الآية" لنموذج الشخص المتعلم المؤمن بالبركات وهو لنور الدين زكي عالم جيولوجيا، يحمل حجراً طبيعي التكوين يحتوى على كتابة "لا إله إلا الله".

22050276_10103903403255792_5459685974763177637_n

نور يعلم كيف تتكون الصخور، وهناك الكثير من التشكيلات يمكن تفسيرها بأنها من صنع الطبيعة، وأخرى تفسر أنها من صنع الإنسان، ولكن عندما يكون التشكيل نادراً جداً فلا يمكن تفسيره كشيء من صنع الطبيعة أو الإنسان، هنا يسميه نور آية، أي علامة من الله وبركة.

قضى نور، عالم الجيولوجيا، 29 عاماً من حياته في جمع المئات من الأحجار، التي لا تفسر تشكيلاتها أي شيئ غير الله .

بينما النموذج الثاني لشخص غير متدين ومتعلم، صاحب صورة "حجرالحظ" لتوماس هاروديك، عالم المصريات، يمسك حجراً ملفوفاً بجلد أثري. يجلب له الحظ، الذي وجده في متجر في الأقصر. وكان من العادات أن تلف حجارة الحظ بجلود نادرة قبل مئات السنين.

هو الآن يحمل هذا الحجر معه إلى كل مكان، وقال لي: "عندما أحضرت هذا الحجر إلى المملكة المتحدة وعرضته على إحدى صديقاتي، التي تعمل في جمع وتجارة الآثار القديمة والإثنولوجية، ونظرنا إليه، خلصنا إلى أنه كان داخل جيب شخص لفترة طويلة جداً من الزمن، ويظهر عليه غشاء العتق". بعد ذلك نظرت عن كثب إلى الجلد، وقالت: "أنا أتسائل لأي نوع من الحيوانات هذا الجلد؟ فليس جلد إنسان، وهذا واضح".

"مقعد السلطان قايتباي" مكان المعرض، هو الجزء الوحيد المتبقي من القصر الذي بناه السلطان قايتباي، سلطان مصرآنذاك، عام 1474 كجزء من مجمع ضخم، شيدت فيه العديد من المباني والمقابر حول ضريحه.

ما زال مقعد السلطان الأشرف قايتباي الذي أعيد ترميمه مؤخراً، يعتبر واحداً من أهم المعالم في القاهرة، وهو مدرج كأثر تاريخي، بني على الطراز المعماري في فترة المماليك المتأخرة. ويتم الآن استخدامه كمكان للفن والثقافة والتنمية يخدم المجتمع المحلي.

كلمات مفتاحية
صور معجزات معرض

التعليقات

المقال التالي