رواية "الحالة الحرجة للمدعو ك"، مذكرات الألم وحكاياته

رواية "الحالة الحرجة للمدعو ك"، مذكرات الألم وحكاياته

لا ينسجم بطل رواية "الحالة الحرجة للمدعو ك" للكاتب السعودي "عزيز محمد" مع محيطه، سواء في الأسرة، أو في العمل، أو في أي مكان يكون فيه. لديه دائماً هذا الشعور بالنفور مع كل ما يحدث حوله.

هو شابٌ في العشرينيات من عمره، تخرج من كلية تقنية المعلومات، يعمل ضمن اختصاصه في شركة بيتروكيماويات منذ ثلاث سنوات، ويضع حاجزاً لا مرئياً بينه وبين باقي زملاءه.

يهرب إلى الكتابة، ليعبّر من خلالها عن نفوره من العمل الرتيب، وشعوره بأنه مع الموظفين الآخرين مجرد آلات أو روبوتات، يمضون كل وقتهم وراء أجهزة الكومبيوتر يعملون، لا يرفعون رؤوسهم عنه، لا يتحركون دون سبب، بل حتى إن تنفسهم يبدو مضبوطاً، لا مجال فيه لأي صوت غريب أو كاسرٍ للرتابة.

أكثر من ذلك، فإن بطلنا لا تحركه قصص النجاح، بل يسخر منها كما يسخر من كل شيء.

"بحكم كوني موظفاً جديداً نسبياً، لم تكن صدفة أن يتم إلحاقي بفئة المتطلعين للنجاح، فالإدارة تفترض دائماً أن الموظف يطمح لتحقيق ذاته عبر خدمتها. كان هؤلاء يجلسون بحماسة إلى جواري، قبل بدء الاجتماع بربع ساعة، معززين ذاك الافتراض. وكانت عيونهم تلتمع فيما ينتظرون قصص النجاح التي ستغير حياتهم، ولعلهم أخذوا بالتغير حتى قبل سماعها، إذ إن تلك القصص تتشابه، ويسهل توقع نهاياتها، فجميعها – ويا للعجب – تنتهي بالنجاح".

إنه يرى في التزام الموظفين الشديد بهذه الطريقة بالعمل نوعاً من العبودية، ويرى أن حياتهم اقتصرت على العمل، وأن كل ما يفعلونه عند عودتهم من العمل هو التحضير ليوم العمل التالي.

في أفكاره تلك يحاكي عزيز "كافكا" وأفكاره حول هذه النقطة في روايته الشهيرة "الانمساخ" وفي غيرها، بل إنه حتى يستلهم اسم بطل القصص التي يؤلفها أثناء اضطراره لحضور الاجتماعات من روايات "كافكا"، فيسميه "المدعو ك".

يترافق نفوره من العمل مع مظاهر جسدية مرضية كالشعور بالغثيان والإعياء وفقدان الشهية وإحساس دائم بالتعب المزمن، وحين تتفاقم أموره ويضطر إلى زيارة المشفى وإجراء التحاليل الطبية يتبيّن له أنه مصابٌ بالسرطان.

أقوال جاهزة

شارك غردبطل الرواية سيستخدم مرضه بالسرطان لينال من كل شيء وليعيش بحرية مطلقة...

شارك غرد"الحالة الحرجة للمدعو ك": مذكرات للألم الذهني وما يحركه في الإنسان من أفكار وذكريات وما يوفره من حرية

يسجل "المدعو ك" في الفقرات التي يكتبها والتي يرتبها بحسب الأسابيع، ما يطرأ عليه من تغيرات أسبوعاً وراء أسبوع، يراقب ما يحدث حوله بسخرية حادة، ويستعيد أحداث من الماضي بتحليل جديد ثاقب، راصداً علاقته مع والده المتوفي، ومع عائلته الصغيرة المكونة من أمه وأخته وأخيه، وعلاقته مع الجد الصارم الذي يشبّهه بأبي الهول لشدة جموده وقسوته.

وبعد أن كان فاقداً للذريعة التي تؤهله لإعلان قطيعته مع مجتمعه، ونفوره منه، فإنه يجد في المرض هذه الذريعة. بل أكثر من ذلك، فإنه صار يشعر بحرية لتبني أكثر الآراء تطرفاً، والتقلب بين الأدوار كيفما أراد، طالما أن مظهره المزري هو سلاحه في ردع أي شخص يلومه.

هكذا، سيستخدم مرضه لينال من كل شيء،

"سأقولها كلما تجاوز أحد الطابور الذي أقف فيه، أو تجشأ أحدهم بجانبي، أو حين يحك أحدهم عضوه على الملأ. وسأكون محقاً بها كلما ركضت خلف معاملة حكومية، أو أوقفني شرطي المرور، أو تأخر طلبي في المطعم. وإذا رفضتني فتاة سأقول: ولكن كيف؟ أنا مصاب بالسرطان! (...) لقد شعرت بأني صلب حقاً، بإمكاني أن أواجه الناس جميعاً. بإمكان المرض أن ينال مني، وسأكون سعيداً بهذا، طالما ظل يمنحني المكنة على أن أنال من أي شيء آخر".

تتجلى براعة "عزيز محمد" في قدرته على التعبير عن الألم النفسي الذي يعاني منه بطله، والمترافق مع الألم الجسدي، فهو يستيقظ كل يوم متوقعاً أنه سيعاني حتى قبل أن يبدأ بالإدراك والشعور، ويصير غير قادر على الفصل بين الألمين، ومعرفة أي منهما يشحذ الآخر.

هكذا، يجعل القارئ مشدوداً ومتحفزاً لقراءة المزيد من كتابة المريض عن ألمه، وذلك بسبب جمالية تصويره لهذا الألم، وبلاغة التعابير التي يستخدمها في وصفه، حتى يغدو ما يكتبه عبارة عن مذكرات للألم "الذهني"، وما يحركه في دواخل الإنسان من أفكار واستعادة لذكريات بعيدة والتأمل فيها وإعادة اكتشافها بعينٍ جديدة.

على امتداد تلك الكتابة، يعقد "المدعو ك" مقارنات بين مرضه الجسدي، وذلك المرض الذي يستشري في المجتمعات الرأسمالية، كأنه سرطان آخر.

وكما يدمر الفايروس الأنسجة والخلايا في الجسم ويفقدها مناعتها فإن فايروس النظام الرأسمالي في العمل يدمر طبيعية الحياة وإنسانية الفرد، ويفقده حقه في الخصوصية.

"منذ الآن، على كل موظف أن يوقع وثيقة تمنح الشركة الحق في مراقبة ملفات الكومبيوتر واستخدام الإنترنت، لدواعٍ أمنية كما يقولون. هناك أيضاً كاميرات مراقبة جديدة في كل زوايا القسم. (...) ما الذي يدفعك للتوجس، إن كنت لا تملك ما تخفيه؟ الخصوصية؟ ماذا تعني؟ لا تفرط في تقدير حياتك الخاصة. المزيد من الرقابة تعني المزيد من الأمن".

وفي خضم كل ذلك لا تغادر البطل روح السخرية والهزء من كل شيء، وكأن الحياة كلها لا تعني له أكثر من فكاهة، ما يمنعه من إكمال ضحكته عليها "الأسى العذب على زوال الأشياء".

عزيز محمد كاتب سعودي. وهذه هي روايته الأولى.

الناشر: دار التنوير/ بيروت – القاهرة – تونس

عدد الصفحات: 272

الطبعة الأولى: 2017

يمكن شراء الرواية من موقع الفرات.

فايز علام

فايز علام كاتب سوري يعمل محرراً وعضواً في لجان القراءة في عدد من دور النشر. مهتم بالشأن الثقافي وبصناعة النشر في العالم العربي. يعدّ حالياً بحثاً عن الرواية العربية ويكتب بشكل مستمر لرصيف22.

كلمات مفتاحية
السعودية رواية

التعليقات

المقال التالي