الصقالبة المسلمون: شيّدوا القاهرة والأزهر وانتصروا لمعاوية والأندلس والعثمانيين

الصقالبة المسلمون: شيّدوا القاهرة والأزهر وانتصروا لمعاوية والأندلس والعثمانيين

شكلت الحركة التجارية للعرب مدخلاً مهماً لانتشار الدين الإسلامي في مناطق شتى، على رأسها الصين وروسيا، إذ وصل الإسلام إلى أقصى الشرق الآسيوي على يد التجار أولاً، قبل أن تبدأ الحملات الإسلامية في طرق أبواب تلك البلدان.

عرف العرب الشعوب السلافية عبر التجارة، كما زار تجار تلك الشعوب الجزيرة العربية، وأطلق العرب عليهم لقب "الصقالبة". هم العنصر العرقي السلافي الغالب في شعوب روسيا وبولندا وأوكرانيا وتشيكيا وسلوفاكيا وسلوفينيا والبوسنة والهرسك ومقدونيا وصربيا والجبل الأسود، إلى جانب وجود قوي في شرق ألمانيا ورومانيا وجورجيا وباقي دول القوقاز.

ونظراً لقوة بنيان السلافيين وقدراتهم في القتال، قام الأمويون والعباسيون والأندلسيون والفاطميون والبيزنطيون والأيوبيون والمماليك وحتى العثمانيون بتجنيدهم في الجيش ومنحهم مناصب في الإدارة والحكم.

وكان لمعاوية بن أبي سفيان فرقة عسكرية من الصقالبة المسلمين تصل إلى 5000 مقاتل، وهي التي أنقذته من جيش علي بن أبي طالب قبل التحكيم بينهما، كما كان هنالك فرقة صقلبية كاملة في الدولة العباسية لها قلعة في شمال سوريا هي قلعة الصقالبة.

وكان الخليفة العباسي أحمد بن المعتصم بن هارون الرشيد المعروف في كتب التاريخ باسم الخليفة المستعين بالله، حفيد هارون الرشيد، من أم صقلبية تدعى مخارق.

INSIDE_IslamSaqaliba5 مصحف في مسجد للتتار بقرية «بوهونيكي» في أقصى شمال شرق بولندا

صقالبة الدولة الفاطمية

نقرأ في كتاب "اتعاظ الحنفاء بأخبار الأئمة الفاطميين الخلفاء" لشيخ المؤرخين المصريين تقي الدين أحمد بن علي المقريزي أن المسلمين شاركوا في توطين الصقالبة (السلاف) في آسيا الوسطى، كما كان لهم دور كبير في الدولة الفاطمية وشاركوا في الفتح الفاطمي لجنوب إيطاليا، فأطلق اسمهم الدارج – صقلية – في ذلك العصر على جنوب إيطاليا.

وكلمة صقلية أصلها صقلبية، وجوهر الصقلي لُقّب في زمنه بجوهر الصقلبي، وهو مسلم سلافي من مدينة دلماسيا في كرواتيا اليوم.

وتتفق كتابات المقريزي مع عميد مؤرخي دمشق ابن العساكر (علي بن الحسن الدمشقي) في موسوعته "تاريخ مدينة دمشق" الصادرة عام 1163. وإلى جانب مسميات صقلي وصقلبي لقب هذا القائد السلافي بـ"جوهر الرومي" في بعض المناطق التي أخضعها للحكم الفاطمي.

ونعرف أن جوهر الصقلبي هو الفاتح الفاطمي الذي دخل الفسطاط عاصمة مصر العباسية في 6 يوليو 969، وأسس القاهرة عاصمة مصر حتى اليوم، وحكمها حتى مجيء الخليفة الفاطمي إلى القاهرة عام 972، كما أسس الجامع الأزهر، ثم كلفه الحاكم الفاطمي بضم فلسطين ثم سوريا ولبنان إلى الدولة الفاطمية.

INSIDE_IslamSaqaliba2 جامع الأزهر

ويسرد المؤرخ المصري أبو بكر بن عبد الله بن أيبك الدواداري في كتابه "كنز الدرر وجامع الغرر... الدرة المضيئة في أخبار الدولة الفاطمية" قصصاً تبرز ثقل الصقالبة في البلاط الفاطمي بالقاهرة، وكونهم منافساً لنفوذ البربر المغاربة.

أقوال جاهزة

شارك غردأدوار الصقالبة في التاريخ الإسلامي، من القائد العسكري جوهر الصقلي إلى زوجات السلاطين الأتراك

شارك غردالمسلمون من أصول سلافية الذين ساعدوا على تأسيس إمبراطورية مسلمة في قلب روسيا

وحينما توفي الخليفة الفاطمي العزيز بالله عام 996، تنافس الصقالبة بزعامة أبو الفتوح برجوان، مع البرابرة المغاربة بزعامة أبو محمد بن عمار لبسط نفوذهم بسبب صغر سن الخليفة الجديد الحاكم بأمر الله، الذي نودي به حاكماً للدولة الفاطمية في مصر والشام والحجاز والمغرب وعمره 11 عاماً، وكانت والدته روسية صقلبية أيضاً.

أصبح برجوان الوصي على الخليفة الصغير، وحكم هذا الصقلبي الدولة الفاطمية بين عامي 996 و1000، ونجح في صد الغزوات البيزنطية عن ولايات الشام وليبيا.

استدعى الصراع بين الصقالبة والبربر تحركات عنيفة من الحاكم بأمر الله من أجل أن يتولى الحكم بشكل حقيقي بعد أن همشه الصقالبة، فكلف ريدان الصقلبي باغتيال برجوان الصقلبي، ثم أمر بقتل ابن عمار أيضاً، ثم ريدان الصقلبي، وقد عرف عنه سهولة إصداره أوامر القتل لكبار رجالات حكمه، إذ قتل حسين بن جوهر الصقلبي أيضاً رغم مكانة الأخير العزيزة لدى الأسرة الفاطمية.

وتوجد في القاهرة حتى الآن حارة برجوان بحي الجمالية الشهير نسبة للقائد الصقلبي الذي نافس الحاكم بأمر الله الفاطمي على عرش الخلافة الفاطمية يوماً ما.

صقالبة الأندلس

بحسب موسوعة "دولة الإسلام في الأندلس" للمؤرخ محمد عبد الله عنان، كان للصقالبة حضور مميز في عصر الدولة الأموية بالأندلس، فقد تنافسوا مع اليهود في نقل وترجمة العلوم الإسلامية إلى اللغات الأوروبية والعكس، وإن كانت الغلبة لليهود.

ومن أبرز الأدباء الصقالبة في العصر الأندلسي صبيب الصقلابي صاحب موسوعة تاريخ السلافيين في الأندلس بعنوان "كتاب الاستظهار والمغالبة على مَن أنكر فضائل الصقالبة".

كان لمعاوية بن أبي سفيان فرقة عسكرية من الصقالبة تضم 5000 مقاتل، أنقذته من جيش علي بن أبي طالب

وعسكرياً، لعب صقالبة الأندلس دور المماليك والإنكشارية نفسه في الحقبة العثمانية، إذ ظفر العديد من جنرالات الصقالبة بمناصب عليا في الجيش الأندلسي مثل نجدة بن حسين الصقلبي الذي حارب حتى الموت في إحدى معارك الأندلسيين ضد مملكة ليون، كما كان لهم نفوذ ساهم في حسم صراعات الحكم وولاية العهد في الإمارات الأندلسية المسلمة.

وحينما انقسمت الدولة الإسلامية في الأندلس إلى ولايات، حكم العسكر الصقالبة الولايات الشرقية المسلمة وكان لهم دور كبير في الدفاع عن معاقل المسلمين في تلك البلاد حتى الرمق الأخير، مثل مجاهد العامري الصقلبي حاكم دانية الذي استرد جزر البليار لفترة من الوقت، ولبيب الصقلبي حاكم ولاية طرطوشة، ومبارك ثم مظفر الصقلبي، أميرا بلنسية، وخيران ثم زهير الصقلبي أميرا المرية.

الصقالبة ونشر الإسلام في روسيا

يروي السياسي والمؤرخ الفارسي رشيد الدين الهمداني في كتابه "جامع التواريخ" أن الصقالبة ساندوا الحملات الإسلامية في آسيا الوسطي وما يعرف اليوم بروسيا وإيران وأذربيجان والقوقاز، إذ أرسل حاكم الدولة الإسلامية، أمير المؤمنين الفاروق عمر بن الخطاب، الجيش الإسلامي بقيادة عياض بن غنم لغزو أرمينيا وكرجستان (الكرج، وهي جورجيا اليوم) عام 639، كما غزا حذيفة بن اليمان أذربيجان الشمالية، وغزا عتبة بن فرقد السلمي آران (أذربيجان الجنوبية التي تؤلف اليوم الأقاليم الأذرية في إيران)، كما دخلت داغستان الإسلام في عصر ابن الخطاب، ويمكن القول إنه ما بين عامي 638 و644 بسط المسلمون سيطرتهم على منطقة القوقاز بمساعدة الصقالبة.

وكانت هنالك شعوب مسلمة تعيش على ضفاف نهر الفولغا أبرزها بلغار الفولغا وحاكمهم المسلم إلمش بن يلطوار الذي طلب العون من الخليفة العباسي المقتدر.

ونعرف من كتاب أحمد بن فضلان أنها كانت دولة مسلمة في قلب ما يعرف بروسيا اليوم. وتحتفل الجمهوريات الإسلامية في روسيا، خاصة تتارستان، بيوم وصول ابن فضلان إلى بلغار الفولغا باعتباره عيداً دينياً.

INSIDE_IslamSaqaliba1 خريطة روسيا من خلال رحلة ابن فضلان

وحينما اعتلى السلطان المغولي المسلم بركة خان عرش مملكة جوجي، وهي امبراطورية المغول في روسيا، أصبح الصقالبة المسلمون، بالإضافة إلى التتار المسلمين، رأسي حربة سلطان المغول بركة خان في نشر الإسلام في الأراضي الروسية وأوروبا الشرقية خلال القرن الثالث عشر.

وخلّف هذا السلطان إمبراطورية مسلمة في قلب روسيا، ولكن مع ضعف الممالك التتارية المسلمة نهضت دوقية موسكو، لتؤسس الدولة الروسية المتعارف عليها اليوم.

صقالبة الدولة العثمانية

وعقب سقوط الأندلس، اختفى مصطلح الصقالبة المسلمين من قاموس الحياة السياسية للدول المسلمة، وإن ظل المسلمون من أصول سلافية يلعبون دوراً مهماً في البلاط العثماني، وتحديداً في منصب الصدر الأعظم (رئيس الوزراء بمعايير زمننا) إضافة الى حرملك السلطان.

فالسلطان سليمان القانوني عيّن الصربي محمد باشا صوقوللو في المنصب عام 1565 ليصبح الأخير الحاكم الفعلي للدولة العثمانية سواء خلال العام الأخير في عمر سليمان العجوز، ثم خلال حكم ابنه سليم الثاني وحفيده مراد الثالث، واستطاع الحفاظ على الدولة العثمانية في ظل السلاطين الضعفاء وصراع الحرملك، ما يجعله اقوى صدر أعظم في تاريخ الدولة العثمانية.

INSIDE_IslamSaqaliba3 محمد باشا صوقوللو

ودأب السلاطين العثمانيون على تعيين الصدر الأعظم من أصول ألبانية، كما تولى ساسة من أصول سلافية المنصب، من روسيا والبوسنة وكرواتيا والهرسك وبلغاريا.

ويرصد المؤرخ التركي البروفيسور أحمد رفيق ألطيناي Ahmet Refik Altınay (1881-1937) في كتابه مملكة النساء Kadınlar Saltanatı الصادر عام 1923، أن السلاطين العثمانيين تزوجوا بأميرات وجاريات صقلبيات من صربيا وأوكرانيا وروسيا وبلغاريا، مثل الأميرة البلغارية كيرا تمارا ابنة الإمبراطور البلغاري إيفان ألكسندر التي تزوجت السلطان مراد الأول، والأميرة الصربية ديسبينا خاتون الابنة الصغرى للامير لازار أمير صربيا. والأميرة ميليتشا كانت زوجة السلطان بايزيد الأول، والسلطان سليمان القانوني تزوج بالبولندية روزالينا بعد أن أشهرت إسلامها وأطلق عليها لقب جلفام خاتون، بالإضافة إلى روكسلانا الأوكرانية التي تحول اسمها عقب إشهار إسلامها إلى السلطانة هويام.

وحينما توفي السلطان أحمد الأول، أصبحت زوجته اليونانية السلطانة "قُسِم سلطان" هي الحاكم الفعلي للدولة العثمانية في عصر أبنائها السلطان مراد الرابع والسلطان إبراهيم الأول، ثم حفيدها السلطان محمد الرابع، وقد تولت منصب نائب السلطان العثماني مرتين، الأولى وصاية على ابنها مراد الرابع بين عامي 1623 و1632، والثانية وصاية على حفيدها محمد الرابع بين عامي 1648 و1651 حين توفيت.

INSIDE_IslamSaqaliba4 السلطانة "قُسِم سلطان" وابنها

وحينما توفيت لم يكن محمد الرابع في عمر يسمح بأن يصبح أميراً للمؤمنين وكبيراً للعثمانيين، فتولى منصب نائب السلطان السلطانة "ترخان خديجة سلطان"، وهي صقلبية من أوكرانيا وولدت باسم ناديا وكانت مسيحية أرثوذكسية قبل التحول للإسلام، وظلت في المنصب بين عامي 1651 و1656، لتتسلم عرش الخلافة العثمانية خمس سنوات إلى أن كبر ابنها وتولى العرش.

ومع قيام الحرب العالمية الأولى (1914-1918) وانهيار الدولة العثمانية وصعود الشيوعيين للحكم، ونشأة الدول القومية على حساب الإمبراطوريات المتعددة القوميات، تلاشى من الحسابات السياسية العديد من المصطلحات السياسية، كان أبرزها الصقالبة المسلمون.

إيهاب عمر

كاتب وصحفي مصري متخصص في الشئون التاريخية والسياسية، أصدر عدداً من الكتب منها: الإمبراطورية الروسية، الثورة المصرية الكبرى، ربيع القومية المصرية، سنوات أوباما.

التعليقات

المقال التالي