الحيوانات في أحلام العرب... أموال وملوك ولصوص وأعداء

الحيوانات في أحلام العرب... أموال وملوك ولصوص وأعداء

بشائر خير ونذائر شؤم، زوجات جميلات وفتيات حسان، لصوص وأعداء، مال وبنون، فقر وأمراض، سعادة وأفراح، هموم وأحزان... تلك بعض من أشهر تأويلات رؤية الحيوانات في أحلام العرب، كما تحملها أشهر كتب تفسير الأحلام في التراث.

ومن الظبي والغزلان التي تشير إلى النساء الحسناوات والوحوش والضواري التي تُؤوَّل بالملوك والجبابرة وربما الأعداء واللصوص، إلى الذئاب التي تنذر بالخيانة والثعالب التي تهدد بالغدر والثعابين التي تنشر الخوف والشرور، إلى الجمال التي تدل على السفر والأحزان والأبقار التي تعني السنين، تفاسير كثيرة أوردتها أبرز كتب تفسير الأحلام في التراث العربي ومنها كتاب "تفسير الأحلام" لابن سيرين، الذي يعتبر من أولها وأهمها، وكتاب "تفسير الأحلام" لابن شاهين.

ولد ابن سيرين في نهاية خلافة عثمان، وتوفي عام 728 م /110 هـ، وفاقت شهرته كـ"مُعبّر" مكانته كمحدّث مرموق المكانة بين جيل التابعين، بشكل خاص بعد قرن ونصف من وفاته، في القرن الثالث الهجري (التاسع الميلادي)، حيث اعتمد كتابه في أعمال كبار أدباء العصر كالجاحظ وابن قتيبة. نسبت إليه كتب عديدة في التفسير بشبب شهرته، حتى أنه قد عثر على مخطوطات لاتينية، يونانية، تركية وفارسية تحمل اسم ابن سيرين.

ورغم أن التأويلات تختلف وفق أحداث الرؤيا وكيفية رؤية الحيوان أو الطير فيها، إلا أن التفسيرات التراثية استخلصت تنبؤاتها للحالمين من السائد والمتوارث ثقافياً عن طبيعة كل حيوان وصفاته، فصار قتل الأسد في الحلم انتصاراً على العدو، بينما لدغ الثعابين معاناة من خيانة وغدر.

الغزالة: الفتاة الحسناء

فتاة عربية حسناء، عند ابن سيرين، فمن اصطاد غزالة بمنامه، فانه ي يلتقي فتاة حسناء أو يخدع امرأة فيتزوجها، أما من رأى أنه رماها بحجر فإنه يطلق زوجته، أما من تحول إلى ظبي في منامه فقد أصاب "لذاذة الدنيا"، ومن أخذ غزالا وصله ميراث وخير كثير، أما رؤية الغزال عند ابن شاهين فتؤول بأنها منفعة تمنحها النساء.  

الفيل: الملك صاحب الثروة

عند ابن سيرين، هو ملك ضخم أجنبي، أو رجل ملعون، ومن رأى انه يرعى أفيالا فانه يؤاخي الملوك فـ"ينقادون بطاعته"، ومن رأى أنه يحلب فيلا فإنه "يمكر بملك ضخم وينال منه مالاً"، أما روث الفيل فإنه مال الملك، ومقتل الفيل فيدل على موت ملك أو عظيم، أما من رأى الفيل يهدده ويطارده فتصيبه الأمراض أو الشدائد، بينما مَن ضربه الفيل بخرطومه يحصل على ثروة.

Elephany

وعند ابن شاهين، مَن ركب فيلاً ليلاً فانه يتزوج امرأة، ومن ركبه نهارا يطلقها أو يبيع جاريته. 

الأسد: العدو والأمر الجلل

سلطان جبار ومحارب ولص مختلس وعدو ماكر، وربما يدل على الموت والوقوع في الشدة عند ابن سيرين. فرؤية دخول الأسد مدينة تدل على الطاعون أو العدو، ومن رأى أنه ركب أسدا فقد طلبَ أمرا عظيما، ومن هرب من الأسد نجا من أمر يخافه، أما من أكل لحم الأسد أو شرب لبن اللبؤة فيحصل على مال أو سلطان، أما من قطع راس الأسد فقد نال السلطة والملك، ومن صرعه الأسد تصيبه الحمى، أما من تحول إلى أسد فقد صار ظالما.

ويذهب ابن شاهين إلى نفس التأويلات فالأسد عدو قوي ورجل شديد وسلطان.

الذئب: الغدر والخيانة

عدو ظالم كذاب، لص غشوم غادر ومكار مخادع، هكذا وصف ابن سيرين حال الذئب في المنام. فمن رأى ذئبا دخل بيته دخله لص، ولحم الذئب عند ابن شاهين هو مال حرام بينما رأسه علو قدر وولاية.

الدب: الشدة والخوف

يصفه ابن سيرين بأنه الرجل الشديد في حاله، الخبيث في همته، الغادر الطالب للشر، أو هو العدو اللص المحتال. غير أن ابن سيرين يقول إن من ركب دبا نال ولاية وإلا دخل عليه خوف لا ينجو منه.

Bear

الخنزير: الفساد والمال الحرام

 يتفق ابن سيرين وابن شاهين على أن رؤيا الخنزير تشير إلى رجل ضخم موسر، فاسد الدين، خبيث المكسب، شديد الشوكة، لحمه وشحمه وشعره وجلده مال حرام. وهذا مثال على اعتماد ابن شاهين على كتاب ابن سيرين، واستمرارية دلالات بعض هذه الرموز في الأحلام.

النمر: الفجر والفسوق

له دلالات الأسد عند ابن سيرين، ولكنه قد يدل على رجل "فجور حقود كتوم" وعدو ظاهر. ويؤول ابن شاهين رؤية النمر أيضا بعدو قوي أو خوف عظيم.

الكلب: السفاهة والحمى

الكب عند ابن سيرين "رجل سفيه". ورؤيا الكلب عند ابن شاهين تعني لقاء عدو، ونباح الكلب الأسود دليل الإصابة بالحمى. 

أقوال جاهزة

شارك غرداهتم العرب بتفسير أحلامهم التي اعتبروها نفاذ على مكنون النفس البشرية أو إطلالة على عالم الغيب

السمك: الغنائم والخير

 عند ابن سيرين إذا كان السمك في المنام طرياً كثير العدد فهو أموال وغنيمة، وصغار السمك تدل على أحزان، أما ابن شاهين فيصف رؤيا السمك بأن كبارها غنيمة وصغارها هموم فإن اجتمعت كبارها وصغارها فهي أموال.

الثعلب: المراوغة والاحتيال

رجل غادر محتال، عند ابن سيرين، وعند ابن شاهين جارية كاذبة.

الأرنب: زواج لايدوم، أو جبن وغم

رؤيته في الحلم تعني امرأة، عند ابن سيرين، ومن أخذه تزوجها، فإن ذبحه فهي زوجة غير باقية، وقيل الأرنب يدل على رجل جبان. أما الأرنب عند ابن شاهين فامرأة سيئة وصغار الأرانب هم وغم.

القرد: الفقر والسحر

يؤوله ابن سيرين بانه رجل فقير محروم، ومن أكل من لحم قرد أصابه هم أو مرض ومن صار قرداً أصاب منفعة من جهة السحرة. أما القرد عند ابن شاهين، فإنه عدو غدار مكار.

القط: السرقة 

اختلف تأويله عند ابن سيرين، قيل هو خادم حارس، أو لص من أهل البيت، والأنثى منه امرأة.

cat

الثعابين: العداوة والخوف

تشير إلى الاعداء وقد تدل على عداوة الأولاد والزوجة والأهل، وعند ابن شاهين فان الثعابين قد تكون عداوة مخيفة أو عيش وسلامة ودولة وسلطة وامرأة وولد وموت وسيل.

النمل: الخصوبة في المال والعيال

النمل عند ابن سيرين جند ورؤيتها على الفراش أولاد، ورؤية النمل تدب على المريض تدل على موته، وعند ابن شاهين فان النمل يدل على كثرة الناس والعيال والمال والنعمة في الدار.

الإبل: السفر

لها دلالات كثيرة عند ابني سيرين وشاهين، بحسب موقعها من الرؤية ولونها وحمولتها وغيرها. وفي الاغلب تدل على السفر وأحيانا الهم والحزن وربما حملت المال والخير.

Camel

البغل: طول العمر

له تقريبا نفس الدلالات عند ابن سيرين وابن شاهين فيشير إلى السفر أو طول العمر.

البقر: الخير الوفير

يقول ابن سيرين سمان البقر سنون خصب، والمهازيل سنون جدب. والبقرة عند ابن شاهين معانيها قريبة فتدل على الخير إن كانت سمينة والجفاف إن كانت هزيلة كما أن حليبها دليل مال وخير وزواج.

الحمار: الجمال والرفعة

يؤول ابن سيرين الحمار كيفما كان في الرؤيا فإن كان كبيراً فهو رفعة، وإذا كان جيد المشي فهو فائدة الدنيا، وإذا كان جميلاً فهو جمال لصاحبه، أما الحمار عند ابن شاهين، فمعظم دلالاته خير، فيؤول بأنه علو مرتبة ودولة وسلطان ومال وامرأة وفرح وعز.

الخيل: العزة والشرف

يقول ابن سيرين إذا ركضت كانت سيول وأمطار وإذا اجتمعت فهي نساء في مأتم أو عرس، وعند ابن شاهين فإن الخيل العربية تؤول بالعز والشرف والدولة.

الغنم: المهابة

الغنم: غنيمة، والتيس هو الرجل المهيب والكبش هو الرجل المنيع الضخم والمعز هم أشراف الرجال والنعجة امرأة مستورة موسرة.

التمساح: الخيانة

عند ابني سيرين وشاهين هو عدو مكابر أو سلطان جائر أو لص خائن أو تاجر متحايل.

الضفدع: الاجتهاد والفساد

يدل عند ابن شاهين على إنسان عابد مجتهد، إلا أن رؤية ضفادع كثيرة بمكان تدل على اجتماع قوم على فساد.

الصقر: المكانة الرفيعة

عند ابن سيرين هو سلطان شريف أو رجل رفيع المكانة، فيما تختلف معانيه عند ابن شاهين بين شريف ذي هيبة ولص يرتكب الموبقات.

العقاب: عدم الأمانة

رجل قوي صاحب حرب لا يأمنه أحد، وعند ابن شاهين فإن من ينقض عليه عقابا من السماء فإنه يموت سريعاً.

النسر: السلطة والنفوذ

يرمز عند ابن سيرين إلى السلطة والنفوذ، وعند ابن شاهين فيؤول على عدة أوجه منها الشرف والرياسة ونفاذ الامر والذكر الحسن.

الحمار الوحشي 

يقول ابن سيرين من ركب الحمار الوحشي وهو يطيعه ارتبك معصية.

القمل

يقول ابن سيرين القمل في الثياب الجدد، زيادة دين. وإذا كانت على الأرض، فإنّه قوم ضعاف. أما القمل عند ابن شاهين فيعني المال والحشم او العيال.

القنفذ

يدل لدى ابن سيرين على رجل ضيق القلب قليل الرحمة سريع الغضب.

البوم

إنسان لص شديد الشوكة.

النعام 

امراة بدوية ذات مال وجمال وقوام.

الببغاء

رجل كذاب ظلوم وقيل هو رجل فيلسوف.

Parrot

الخفاش

رجل ناسك وقيل امرأة ساحرة. تجدر الإشارة أن في استخدام كتب التفسير لعبارات مثل "قيل" و"يقال" دلالة على اهتمام مؤلفيها بالمتداول في وقتهم، والمنقول مما سبقهم.

الطاووس

الذكر منها ملك أعجمي والأنثى امرأة أعجمية حسناء ذات مال وجمال.

الغراب  

رجل متكبر بخيل أو فاسق وكذاب. ومن صاد غرابا نال مالا حراما.

الهدهد

رجل يتعاطى دقيق العلم، وقليل الدين. وإصابته سماع خبر خير.

الديك 

يدل على رجل له علو همة وصوت كالمؤذن، ولكنه داجن لا يطير فهو مملوك.

الحمامة

امرأة "صالحة محبوبة" لأنها لا تستبدل زوجها.

الإوز

نساء ذوات مال.

النحل

رؤيته تدل على نيل رياسة وإصابة منفعة.

الجراد

عسكر وعامة وغوغاء.

تفريغ رغبات

في مقابل تلك التفسيرات التراثية لرؤى الحيوانات في الأحلام، فان الدكتور إسلام ناجي، استشاري الطب النفسي، يعتقد أن الأحلام تفريغ لرغبات وأمنيات لا نستطيع تحقيقها على أرض الواقع، وتمثل رغبات للعقل الباطن لا يستطيع التعبير عنها أو أنه يخجل منها. فهي رغبات ونزعات يتمنى الشخص أن تكون واقعية، ومن ثم فإن الطب النفسي لا يعترف مطلقا بالتفسيرات الرائجة، فالأحلام لا علاقة لها بالمستقبل ولا بالتنبؤ بما سيحدث.

فك الرموز

ويوضح الدكتور محمد المهدي، استشاري الطب النفسي، أن علماء النفس اهتموا بدراسة الأحلام كظاهرة لها وظائفها النفسية والفسيولوجية مثل المحافظة على التوزان الانفعالي والتعلم والذاكرة وغيرها، وذلك دون الاهتمام بمحتوى الأحلام أو محاولة تفسيرها، فالأحلام تؤدي وظائفها بشكل تلقائي حتى دون تذكرها مثلها مثل التنفس والهضم.

أما تفسير الأحلام وفك رموزها فكان محل اهتمام الفلاسفة ورجال الدين منذ القدم، فالأحلام في رايهم اذا احتوت على مشاهد وأحداث ذات معنى فهي إما نفاذ على مكنون النفس البشرية أو إطلالة على عالم الغيب.

ودراسة تفسير الاحلام، وفق الدكتور مهدي، ارتكزت دائما على فك رموزها، غير أن الإشكالية تكمن في عدم وجود اتفاق على مفاتيح لفك رموز الاحلام، فليس هناك دليل لتفسير رموز الاحلام تم اختباره تقنيا وثبت صدقه وصحته، والأمر لا يعدو كونه مجرد اجتهادات شخصية متضاربة. ويرجع الاستشاري النفسي ذلك إلى اختلاف ثقافات الشعوب والجماعات ودلالات تلك الرموز لديها، فالكلب مثلا عند بعض الشعوب رمز للوفاء، فيما تعتبره شعوب اخرى رمزا للعدوان، وفيما يعد الثعبان لدى بعض الشعوب دليلا على العدو المتسلل الخبيث، تنظره إليه بعض الجماعات باعتباره رمزا للآلهة المقدسة، فيما يعتبره بعض علماء النفس التحليليين رمزاً للعضو التناسلي الذكري.

والرموز التي بنيت عليها كتب تفسير الأحلام في التراث، ومن ضمنها الحيوانات، كانت تناسب بيئة العرب في القرون الماضية، لكن الرموز في الحياة المعاصرة اختلفت تماما واستحدث منها أشياء كثيرة مثل الهاتف النقال والسيارة والتلفزيون والسيارة والطائرة وغيرها وكلها رموز خارج تفسيرات ابن سيرين وأتباعه.

التعليقات

المقال التالي