رامي مالك نجم جوائز إيمي: "الجميع يستحقون فرصة"

رامي مالك نجم جوائز إيمي: "الجميع يستحقون فرصة"

رجاءً قولوا لي أنّكم ترون هذا أيضاً"، قال رامي مالك مازحاً وهو يتسلّم جائزة إيمي لأفضل ممثل في مسلسل دراميّ، عن دوره في "مستر روبوت". ضحك الحاضرون لأنّ الممثل الأمريكي من أصل مصريّ، كان يشير إلى الهلوسات التي تعانيها شخصيّة إليوت ألدرسون التي يؤديها في المسلسل.

لكن، في الوقت ذاته، كان مالك يلفت إلى أنّ فوزه بجائزة مماثلة كان احتمالاً ضئيلاً قبل سنوات قليلة، مع انخفاض حظوظ الممثلين من أصول عربية (أو إفريقية أو آسيوية أو لاتينية) في نيل أدوار رئيسية، تضعهم في مقدّمة المنافسة على الجوائز. وكتبت مجلّة "فانيتي فير" أنّ فوز مالك بالجائزة هو كسر للتيار السائد الذي احتفى خلال السنوات الماضية بـ"البطل المضاد الأبيض". مع العلم أنّ الجائزة ذاتها منحت طوال السنوات 18 الماضية لممثّل أبيض، ليخرق مالك القاعدة. كما أنه أول متحدر من أصل عربي ينال الجائزة بعد داني توماس اللبناني الأصل الذي فاز بها في العام 1953.

يحظى مسلسل "مستر روبوت" بشعبيّة كبيرة، وهو من ابتكار وتأليف الكاتب والمنتج التلفزيوني سام اسماعيل، وهو أيضاً أمريكي من أصل مصري.

أقوال جاهزة

شارك غردرامي مالك أوّل أمريكي من أصل مصري يفوز بجائزة إيمي لأفضل ممثل عن دوره في "مستر روبوت"

شارك غردبعد تسلّمه الجائزة تحدّث مالك عن والديه الذين هاجرا من مصر إلى لوس أنجلس لتأمين حياة أفضل لأولادهما

يؤدّي رامي مالك في العمل شخصية المقرصن إليوت ألدرسون الذي يقيم في نيويورك، ويعمل في شركة لأمن المعلومات. يعاني البطل من الاكتئاب، ومن اضطراب القلق الاجتماعي، ويصاب بهلوسات دائمة، فلا يعرف الفرق بين الواقع والخيال. طريقته الوحيدة للتواصل مع الآخرين، هي عبر قرصنتهم. يعرض على إليوت العمل في شركة اسمها "مستر روبوت"، تنشط لتحقيق أهداف سياسية عن طريق القرصنة. ومن مهماتها الأساسية، تدمير بيانات ديون الزبائن المستحقّة لدى إحدى الشركات العملاقة، لمنعها من مطالبتهم بها.

قبل صعوده المدوّي في "مستر روبوت" أدّى مالك عدداً من الأدوار الثانوية في أفلام هوليوودية تجارية شهيرة، منها دور مومياء الفرعون أخمن رع في فيلم "ليلة في المتحف" بجزئيه، ودور مصاص الدماء بنجامين في الجزء الأخير من سلسلة "توايلايت".

في بعض مقابلاته، تحدّث رامي مالك باللهجة المصريّة. صحيح أنّه لا يعرّف عن نفسه كمصري، بل كمتحدر من أصول مصرية. يحكي كثيراً عن عائلته، وعن والديه اللذين أنجباه في لوس أنجلس العام 1981، بعد هجرتهما من مصر. وكان والده دليلاً سياحياً في القاهرة، قبل أن ينتقل إلى الولايات المتحدة حيث عمل في مجال التأمين.

كمعظم الأهل في العالم، والعرب منهم على وجه الخصوص، أراد والدا رامي مالك منه أن يبتعد عن التمثيل، ويدرس المحاماة أو الطب، لكي يحظى بالاستقرار المادي. لكنه أصرّ على دراسة المسرح، واضطر إلى أن يبدأ حياته المهنية ببيع الفلافل والشاورما في هوليوود.

mr-robot

وخلال حديثه مع الصحافة، بعد تسلّمه الجائزة أمس، تحدّث مالك عن عائلته المصرية وعن أصوله المهاجرة، وعن سعي أهله لتوفير حياة أفضل له ولإخوته في الولايات المتحدة. وقال: "نعيش في عالم يشعر فيه معظمنا بأنّهم بلا صوت. نحن لا نلقى آذاناً مصغية لا من مجتمعاتنا ولا من حكوماتنا. كبرت في عائلة هاجرت إلى هنا (الولايات المتحدة)، وكان أبي يتنقّل من باب إلى باب لبيع بوليصات التأمين، وكانت أمي حاملاً بي وبأخي (التوأم سامي)، حين كانت تستقل ثلاثة باصات لتصل إلى عملها". وأضاف: "أراد أهلي أن يعطوا أولادهم فرصة ليكونوا مميزين. أختي طبيبة طوارىء، أخي أستاذ، وأنا أقف هنا الآن. أعتقد أنّ هناك أناساً كثراً يتماهون مع فكرة الحاجة إلى نيل فرصة. وأنا أيضاً، أردت فرصة، وحصلت عليها، وأريد أن يحصل عليها كلّ من يستحقها، بعض النظر عن ظروف نشأته، أو عن بيئته الاقتصادية والاجتماعية. كل شخص يستحق أن يحصل على فرصة، لا أن يكون مخنوقاً".

رصيف22

رصيف22 منبر إعلامي يخاطب 360 مليون عربي من خلال مقاربة مبتكرة للحياة اليومية. تشكّل المبادئ الديمقراطية عصب خطّه التحريري الذي يشرف عليه فريق مستقل، ناقد ولكن بشكل بنّاء، له مواقفه من شؤون المنطقة، ولكن بعيداً عن التجاذبات السياسية القائمة.

كلمات مفتاحية
ثقافة مصر

التعليقات

المقال التالي