صفحة المحرر

20 مقال للكاتب

تمارسها بتأنٍ أم بخفة؟ هل هي للمرح أم للهضم؟... طريقك إلى "القراءة" أروع تمرين للدماغ

تمارسها بتأنٍ أم بخفة؟ هل هي للمرح أم للهضم؟... طريقك إلى "القراءة" أروع تمرين للدماغ

بعد منع تداولِ روايته "أولاد حارتنا" في مصر، قال نجيب محفوظ إنّ المشكلةَ فنيةٌ وليست دينية، أساسُها، كيف تقرأُ رواية؟ مؤكداً ضرورة تلقيها أولاً كحكاية…

"ما من أحدٍ إلا وتعلّق بها يوماً".. عن علاقة المثقفين وحكاياتهم مع كرة القدم

"ما من أحدٍ إلا وتعلّق بها يوماً".. عن علاقة المثقفين وحكاياتهم مع كرة القدم

تتجاوز كونها لعبة شعبية، لتصبح ساحةً للحرب والحب، لغةً للشعر والنثر، حياةً كاملةً تنبضُ بالحب والفرح والجنون.

من ممر بهلر: حكاية التاريخ وعناق التواشيح مع التراتيل في "ليالي المقامات الروحية"

من ممر بهلر: حكاية التاريخ وعناق التواشيح مع التراتيل في "ليالي المقامات الروحية"

من ممر بهر، أصوات تتمازج في لحظة تواصل إنساني تضيء على جوهر الأديان: التسامح والمحبة والسلام

مفتاح النص أو روحه أو قفاه.. كيف تختار الكاتبات عناوين أعمالهن؟

مفتاح النص أو روحه أو قفاه.. كيف تختار الكاتبات عناوين أعمالهن؟

بحثاً عن الصدفة، والدهشة، والإثارة: كيف تختار الكاتبات عناوين أعمالهن؟

بعيداً عن الحرب والإعلانات والتوك شو: "ماسبيرو زمان" رحلة إلى جَنَبَاتِ "الزمنِ السعيد"

بعيداً عن الحرب والإعلانات والتوك شو: "ماسبيرو زمان" رحلة إلى جَنَبَاتِ "الزمنِ السعيد"

"ماسبيروا زمان" القناة التي أزاحتِ الغبار عن جواهرِ التلفزيون المصري، وأعادت عرضها، لتشبعَ حنينَ المشاهدِ العربي إلى زمنِ يعتبره كثيرون "عصراً ذهبياً"

"وصفوا لي الصبر": رحلة في عوالم الكتابة العربية وأهلها ومحبيها

"وصفوا لي الصبر": رحلة في عوالم الكتابة العربية وأهلها ومحبيها

وصفولي الصبر: حصصٍ أدبية عن كل مايتعلق بالكتابة كحرفة لها شغلها وآلياتها وهواجسها، بشكل يكسرُ المفاهيم الخاطئة ويجيب عن أسئلةٍ تؤرق من يمتهن هذه الصنعة.