صفحة المحرر

نورا المقداد بورجار

كاتبة ومحللة سياسية لبنانية - ألمانية. درست العلوم السياسية والعلاقات الدولية. حائزة على ماجيستير في الحوكمة والاقتصاد السياسي.

5 مقالات للكاتب

يهرب الجنديُّ من الجيشِ، وأنا..  إلى شارع كارل ماركس

يهرب الجنديُّ من الجيشِ، وأنا.. إلى شارع كارل ماركس

يمكنك أن تقصَّ الهواء بسكين في هذه الغرفة. ذبذباتٌ سلبية جدًا في المكان. حركات القاضية عصبية وبشرتها جافة جدًا وشديدة البياض، يبان من تحتها عِرقٌ…

تفاصيلُ باردةٌ ومعذّبةٌ كقطعةِ ستيك حمراء!

تفاصيلُ باردةٌ ومعذّبةٌ كقطعةِ ستيك حمراء!

أفكّر وأنا أسند رأسي إلى زجاج القطار بينما أنظر للثلج في الخارج، إذا كان أبي قد تعرّض للتعذيب ولكنه أكمل حياته قويًا يجري العمليات الجراحية لضحايا التعذيب والحروب والألغام والانفجارات.

من بغداد إلى برلين... أريدُ السلام

من بغداد إلى برلين... أريدُ السلام

مئات الوجوه، مئات القصص، آلاف الساعات قضيتها وأنا أستمع إلى معاناتهم، قصّةً قصّة. لم نقبل أو نرفض شخصاً بالمجمل ولم نحكم مسبقاً على أحد. استمعنا إلى كلّ شخصٍ دون سقفٍ زمنيٍّ محدّد، إلى كل تفصيلٍ مهما كان مهمّاً أو مملّاً، ليبقى البروتوكول للتاريخ شاهداً على عذاباتِ هؤلاء الناس..

في متاهاتِ اللجوء.. داخلَ مبنى برلين الرمادي

في متاهاتِ اللجوء.. داخلَ مبنى برلين الرمادي

الساعة الخامسة والنصف صباحاً يرن جرس المنبه، كان ليلي قصيراً لأنني نادراً ما أنام جيداً حين يكون لدي عملٌ في تحقيقات اللجوء اليومَ التالي. أهو الخوف من القصص الرهيبة التي تنتظرني أم الخوف من الظلم..

عن لغة الأم وليلة الغربة الأولى..

عن لغة الأم وليلة الغربة الأولى..

ذلك الليل جاءتني جدتي في المنام، من عالم الغيب ذراعاها امتدتا لتحمياني، لتضماني، حيث لم تعد أمي وأختي قادرتين على النفاذ..