صفحة المحرر

9 مقالات للكاتب

يُفدى النبي اسماعيل بـ"ذبح عظيم" وتُفدى معه البشرية من الغواية والمعصية الأولى

يُفدى النبي اسماعيل بـ"ذبح عظيم" وتُفدى معه البشرية من الغواية والمعصية الأولى

إعادة تفسير الآيات القرآنية عن الأضحية الإبراهيمة: فهل هي تكرار وتمثيل لمعصية أبينا آدم وكيف نستطيع أن ننجو من غواية الشيطان، فلا نقع فيها من جديد؟

التحريمات الجنسيّة في عالم القرود والبشر

التحريمات الجنسيّة في عالم القرود والبشر

ضربت الإنسان ثلاثة جروح نرجسية في عقائده الوجودية، غيّرت قناعاته المستقرّة بأنّه ابن السماء المدلّل والذي لأجله خُلق الكون! الجرح الأوّل كان مع غاليليو غاليلي…

أمنّا حواء بريئة من المعصية، إلاّ أنّ أبانا آدم لم يكن سعيداً في الحبّ!

أمنّا حواء بريئة من المعصية، إلاّ أنّ أبانا آدم لم يكن سعيداً في الحبّ!

ترتبط المعصية الأساسية بأمّنا حواء، بعدما أغواها الشيطان، كما تخبرنا قصة الخلق، ومن ثمّ أغوت آدم، فأكلا من التفاحة، وهبطا إلى الأرض.

بحْ لي باسمك، فبه سأحرك خفايا الكون

بحْ لي باسمك، فبه سأحرك خفايا الكون

إنّ العيون مرآة الروح والروح التي خلقت من البشرية واحدة، فلماذا هذا الاختلاف الذي يفضي إلى الإلغاء والقتل

"إن العرب ذهبت بالتكنية عن العشق بأسماء كثيرة... خوفاً من معانيه"

"إن العرب ذهبت بالتكنية عن العشق بأسماء كثيرة... خوفاً من معانيه"

إذا بحثنا في النطاق الـ"جغرافي" للكلمات التي خرجت من التداول الخطابي، نجد أنّ الحبّ في الثقافة العربية كان يعتبر اعتلالاً ومرضاً وخللاً ونوعاً من "السقوط"

"حسّ" و"مسّ" و"جسّ": هل تعترف اللغة العربية بحميمية الحبّ وسريّته؟

"حسّ" و"مسّ" و"جسّ": هل تعترف اللغة العربية بحميمية الحبّ وسريّته؟

إنّ اللغة العربية المعبّر الأكبر بين لغات العالم عن الحبّ وإنّها الأقدر بحكم اتساع قاموسها اللغوي العام وتسنّمه على بقية قواميس اللغات العالمية!؟