لماذا لا يشجع كلّ السوريّين منتخب سوريا لكرة القدم؟

لماذا لا يشجع كلّ السوريّين منتخب سوريا لكرة القدم؟

يستغرب أصدقاؤنا العرب لماذا نشتم المنتخب السوري ولماذا لا نريد له الفوز. يستغربون وكأنّهم لا يعرفون. حديث مكرّر ومكرّر. كلّما همّ المنتخب السوري لكرة القدم بلعب مباراة مهمة أو بطولة قاريّة، مثلما يحدث الآن في بطولة كأس آسيا للأمم، يُعاد الحديث عن كرة القدم وعلاقتها بالسياسة ومشجعيها. نواجه أسئلة كثيرة وندخل في نقاشات لا نهاية لها عن كرة القدم السوريّة وسوريا والنظام والثورة والإرهابيين وداعش.

هذا منتخب سوريا الأسد وليس منتخب سوريا

لماذا لا نشجع منتخب سوريا؟ لأنّ هذا المنتخب لا يمثل سوريا التي نرنو إليها، بل يمثل بلادًا تشبه بشار الأسد والخراب الذي خلفه لنا: لاعبون يشكرون بشار الأسد بعد المباريات، مدرب سابق وهو فجر إبراهيم واللاعب أسامة أومري يخرجون علينا في مؤتمر صحفي بصور بشار الأسد على قمصانهم، ومدرب آخر وهو بيرند شتانغه كان يعمل مع جهاز مخابرات ألمانيا الشرقية سابقًا "الشتازي"، ملاعب مليئة بصور حافظ الأسد وبشار الأسد وباسل الأسد، وضابط من الجيش يرأس الاتحاد الرياضي العام، لاعبون يلعبون من أجل أن يوازي نصرهم نصر الجيش السوري في قتل الأبرياء. هذا المنتخب لا يمثل سوريا التي نحلم بها، بل يمثل سوريا بشار الأسد.

لا نقبل أن يلعب اليوم لاعبون باسم سوريا في الوقت الذي قُتل فيه لاعبون ورياضيون آخرون تحت التعذيب في أفرع الأمن السوريّة. لا نقبل أن يقول لاعب في هذا المنتخب إنّ المنتخب يلعب باسم الجيش السوري القاتل.

على كلّ حال كلّنا نعرف، نعم كلنا نعرف، ومن لا يعرف فهو إما مدّع عدم المعرفة أو ناكر للحقيقة، إنّ لا وجود في سوريا الأسد لنظام حكم سوى نظام مافيا عائلة الأسد؛ لا مؤسسات ولا نقابات ولا أحزاب. كلّ شيء يملكه بشار الأسد ومن حوله من رجال أعمال ورجال أمن وشبيحة. نحن أفراد في مزرعة سوريا الأسد، لا نملك شيئًا من أنفسنا، ولهذا ثرنا عليه وعلى نظامه. ثرنا لنملك أحلامًا بغد جميل. ثرنا لكي نغير سوريا الأسد، سوريا السيئة في كلّ شيء، حتى بفرقها الرياضيّة ومنتخبها الوطني. و"الدعابة" التي تقول بأنّ علينا فصل الرياضة عن السياسة هي مزحة سخيفة لا طعم لها ولا تستحق الوقوف عندها.

ربما، لو كنّا قد ولدنا في مكان آخر غير سوريا الأسد كنّا سنفرح بفريق كرة قدم قادم من بلاد تعيش حربًا أهليّة مفتوحة، وربما لو ولدنا في زمان ما غير هذا الزمان لفرحنا بهذا الفريق. لكنّنا نعيش الآن، في الوقت الحالي، ونرى ما آلت إليه سوريا وكيف يصنع نظام الأسد من أي فوز، ولو كان في مباراة كرة قدم، نصرًا له، يساعده في طغيانه وجبروته، دون أن ننسى أنّ هذا النظام يقتل ويهجر ويعتقل ويعذب السوريين الذي يلعب من أجلهم منتخب كرة القدم هذا.

أقوال جاهزة

شارك غردلماذا لا نشجع منتخب سوريا؟ لأنّ هذا المنتخب لا يمثل سوريا التي نرنو إليها، بل يمثل بلادًا تشبه بشار الأسد والخراب الذي خلفه لنا: لاعبون يشكرون بشار الأسد بعد المباريات.

شارك غردلا نقبل أن يلعب اليوم لاعبون باسم سوريا في الوقت الذي قُتل فيه لاعبون ورياضيون آخرون تحت التعذيب في أفرع الأمن السوريّة.

شارك غردربما، لو كنّا قد ولدنا في مكان آخر غير سوريا الأسد كنّا سنفرح بفريق كرة قدم قادم من بلاد تعيش حربًا أهليّة مفتوحة، وربما لو ولدنا في زمان ما غير هذا الزمان لفرحنا بهذا الفريق.

شارك غردوإن لم يوجد في هذا الوطن شيء يجمعنا، لا مواطنة ولا مؤسسات ولا حريات ولا دستور ولا قوانين ولا أخلاق ولا كرامة ولا حقوق إنسان، فلن تجمعنا كرة القدم ولن يجمعنا فريق يشكر بشار الأسد كلما سجل هدفًا.

كان يمكننا أن نكون مثل المصريين مثلًا، نشجع لمنتخب المصري سواء كنّا من محبي السيسي أو معارضيه، لأنّ لاعبي هذا المنتخب لا يقولون إنّ السيسي هو بطل العالم وأنّ فوزهم هو مكرمة منه. كان من الممكن أن نكون مثل سكان ساحل العاج حين أوقف لاعبو منتخبهم حربًا أهليّة. لكن لاعبو المنتخب السوري لا يفعلون ذلك بل يقولون بعد كلّ مباراة إنّهم يلعبون من أجل نصر سوريا الأسد على سوريا التي نحلم بها، يقولون إنّهم يلعبون من أجل بشار الأسد، وها بعض أمثلة مما قاله أولئك اللاعبون في أوقات مختلفة:

قال حارس المرمى إبراهيم عالمة في فيديو موجود على موقع يوتيوب: "تحياتي إلى أركان الإيمان، جيشنا العقائدي الأبي، الله محي سواعدكم وألف مبروك هذا النصر الكبير لسوريا كلها ولشعبها ولقائدنا الكبير والعظيم، اللي أنا دائمًا بقولها وبلقبه لإله زعيم العرب…".

قال فراس الخطيب كابتن منتخب سوريا، الذي لم يشارك في كأس آسيا الجارية حاليًا لأسباب مختلفة، بعد لقاء بشار الأسد مع لاعبي المنتخب: "دعم سيادة الرئيس... مجرد إنه متابعك وشايفك ومراقبك هادا تكريم إلنا، وتكريم لجميع اللاعبين، والحمد لله حسينا بقيمة عملنا، أو بقيمة الشي اللي قدمناه اليوم بهاد التكريم".

قال عمر السومة بعد أن سأله مذيع قناة سما الموالية لبشار الأسد عن ربط الهدف الذي سجله آنذاك بانتصار الجيش السوري في دير الزور: "...إن شاء الله نكون عند حسن ظن القيادة الرياضيّة وبالمناسبة أحب أشكر سيادة الرئيس بشار الأسد لدعمه للرياضة والرياضيين وهذا الشي مو غريب عليه…"

والأمثلة عن ذلك كثيرة وكثيرة جدًا. هذا منتخب سوريا الأسد وليس منتخب سوريا. هذا المنتخب يلعب من أجل بشار الأسد ومن أجل الجيش والمؤيدين والشبيحة وليس من أجل اللاجئين الذين غرقوا في المخيمات ولا من أجل من غرقوا بالبحر ولا من أجل من ماتوا تحت أيدي عناصر الأمن في أقبية المخابرات والجيش ولا من أجل من ماتوا بفعل صواريخ وبراميل جيش بشار الأسد. هذا منتخب لا يجمعنا معه شيء ولا تربطنا به رابطة. وإن لم يوجد في هذا الوطن شيء يجمعنا، لا مواطنة ولا مؤسسات ولا حريات ولا دستور ولا قوانين ولا أخلاق ولا كرامة ولا حقوق إنسان، فلن تجمعنا كرة القدم ولن يجمعنا فريق يشكر بشار الأسد كلما سجل هدفًا.

هذه التدوينة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي رصيف22.
دلير يوسف

كاتب ومخرج من سوريا، أخرج عدداً من الأفلام السينمائيّة منها: "أمراء النحل" و"منفى" و"بانياس: البدايات" و"حبل غسيل". وله كتاب مطبوع بعنوان "حكايات من هذا الزمن" صدر في العام 2014 من بيروت. مقيم حالياً في برلين- ألمانيا.

التعليقات