من القصيدة البيضاء إلى الزواج الأبيض

من القصيدة البيضاء إلى الزواج الأبيض

حين كتب الشاعر الإيراني أحمد شامْلو القصيدة البيضاء (قصيدة النثر)، كان على علمٍ بالحرب التي ستُشنّ على قصيدته وعليه. إنها القصيدة الخنثى واللقيطة. واختصر هو بدوره مفهومها بأنْ "قد تكون قصيدة النثر رقصة لا تحتاج إلى موسيقى". وحدث للزواج الأبيض في إيران مثل ما حدث للقصيدة البيضاء؛ فقد شُنّت حرب ضدّه، غير أن من اقتنع به أخذ يقول: إنه زواج لا يحتاج إلى ورقة.

بعد بحث عن الزواج الأبيض، لم أجد الكثير عنه. قوانين تصدر ضدّه وأحكام سيواجهها من يرتكب الزواج الأبيض. ليس الأمر كما تصوّرتُ، إنه أكثر غموضًا رغم صفة الأبيض فيه.

بدأتُ الاتصالات مسترجعًا أصدقاء كانوا قد جرّبوا الزواج الأبيض سابقًا، لكنّهم جميعهم قرّروا السكوت واكتفوا بأنّها كانت مرحلة في حياتهم وقد مضت، وصفحة متعة قد انطوت. أكثرهم في طهران واصفهان، وهناك كانوا قد تزوجوا الزواج الأبيض. جميعهم يريدون نسيان ذلك البياض، وعدم العودة لذكرِه.

عدت أبحث مرةً أخرى عن حالات مرّت بالزواج الأبيض، فوقعتُ على أكثر مما توقعته. لكن عليّ الذهاب إليهم. حددنا يومًا يجمعنا، لكنّه انكسر وسط حياتهم وزيجاتهم البيضاء. فحدّدنا يومًا آخر، وصادف اليوم المحدّد مطر شهوانيّ، ومسافة كان من المقرّر قطعُها في ساعتين، وإذا بها تتجاوز الثلاث ساعات.

أقوال جاهزة

شارك غردحين كتب الشاعر الإيراني أحمد شامْلو القصيدة البيضاء (قصيدة النثر)، كان على علمٍ بالحرب التي ستُشنّ على قصيدته وعليه. واختصر هو بدوره مفهومها بأنْ "قد تكون قصيدة النثر رقصة لا تحتاج إلى موسيقى". وحدث للزواج الأبيض في إيران مثل ما حدث للقصيدة البيضاء.

شارك غردهل الزواج الأبيض طريقُ هروب للرّجل من مسؤولياته؟ وهو مَن يحدّد الزواج الأبيض غالبًا ما، بما أنه مجرّد توافق بين طرفين لحياةٍ مشتركة لوقت محدّد؟ ماذا عن الجيل القادم؟ كيف سينظر هذا الجيل للزواج الأبيض؟ وماذا لو فكّر أحدُ الطرفين بِطفْل؟

في لحظةٍ قررتُ العودةَ، والرؤية لم تعد واضحة من شدّة المطر. إذاعة الكويت تحذّر من فيضانات، والأجواء خارجَ سيّارتي تقول إني دخلتُ الفيضان وأنا في الاهواز. وصوت امرأتين يرعد في ذهني "موافقة على الحوار". إنه قانون الزواج الأبيض يطبّق على مسافتي، فالزيجات البيضاء عادة ما تُحدّد لفترات قصيرة، وإذا بها تتجاوز المدّة المعيّنة.

لقد استُخدم الحرفُ بدل الأسماء في الثّقافات الشفويّة وفي النصوص، هربًا من فضح الشخصيات، وهي أحرف ينتهي المطاف بأصحابها إلى فعلِ أحداث. في رواية "المحاكمة"، الاسم الذي اختاره كافكا لبطله كان "ك"، وهو الحرف الذي يحسده الكثير من الروائيّين، لأنه خصّ حرف "ك" لبطلِ روايته. إذاً ستغيب أسماؤهن عن النصّ، مَن دخلن الزواج الأبيض، وستغيب أسماء المدن أيضا.

هل الزواج الأبيض طريقُ هروب للرّجل من مسؤولياته؟ وهو مَن يحدّد الزواج الأبيض غالبًا ما، بما أنه مجرّد توافق بين طرفين لحياةٍ مشتركة لوقت محدّد؟ ماذا عن الجيل القادم؟ كيف سينظر هذا الجيل للزواج الأبيض؟ وماذا لو فكّر أحدُ الطرفين بِطفْل؟

الزواج الأبيض (ازدِواج سِفيد بالفارسية)

هو زواج عرفيٌّ دون شروط أو قيود ودون توثيق؛ اتّفاق بين رجل وامرأة ليعيشا سويّة. كنتُ كلّي ثقةٌ أنّ الزواج الأبيض ينصب في صالح الرّجل، لكن –وكما قال من دخل سماء الزواج الأبيض- "لا وجود بتاتاً للمصالح فيه". ويرى مؤيدو هذا الزواج أنّ فيه حريةُ اختيار أكثر، اجتماعيًّا وحداثةً، وفي المجمل، هو حياة في أقصى حالات السِّلم بين شخصين.

وصلتُ للمدينة بعد قطع طريقٍ ماطرة. وجلستُ في نهاية المطاف أمام امرأتين جرّبتا الزواج الأبيض... يتبع.

هذه التدوينة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي رصيف22.

روائي ومترجم وإعلامي من إيران، الأهواز. ممّا صدر له في الترجمة من الفارسية إلى العربية: عيناها، رواية؛ خالي العزيز نابليون، رواية؛ أصفهان نصف العالم، رحلة؛ صيف ذلك العام، رواية. وقد صدرت له رواية "حمار الغجر الأحمق".

التعليقات