يوميات فتاة مصرية مقاتلة

يوميات فتاة مصرية مقاتلة

تبدأ (س) يومها بالاستيقاظ من النوم وتناول وجبة الفطور، ثم تحين لحظة اختيار الإكسسوارات التي ستحتاجها للذهاب لجامعتها.

تتأكد من وجود زجاجة الفلفل الحار في حقيبة يدها، فهي أنسب الإكسسوارات للسير في الشارع حتى موقف عربات الميكروباص، ولا غنى لها عن مقص مدبب عند وجودها داخل الميكروباص، أما إذا اضطرت لركوب التاكسي، فجهاز الصاعق الكهربائي هو الصاحب الوفي الذي لن يتخلى عنها وقت الحاجة.

ولكن هل يكفي كل هذا لحماية نفسها وسط عدة آلاف من زملائها الذكور وبضع عشرات من مدرسيها، إذ قد تمتد يد أحدهم إليها أو ينطلق لسانه متغزلاً بها، أو تتجول عيناه فوق جسدها تجول الثعبان اللزج؟

تردد عدداً من آيات القرآن، والأدعية، ولا تنسى أن تمرن لسانها على عدد من الشتائم التي تغيب عنها في اللحظة الحاسمة.

تنزل (ص) إلى الشارع ومعها طفلاها الذاهبان إلى المدرسة، تركب الأتوبيس العام وتلتفت في الدقيقة الواحدة عشرات المرات لمن حولها خوفاً من أن يقترب أحد منها أو من طفليها وتنتظر أية لفتة خاطئة من رجل لتقرر ترك الأتوبيس، لأن خبرتها بالمواقف المشابهة علمتها أن كل المحيطين بها سيلقون اللوم عليها إن رفعت صوتها بالاعتراض على انتشار أصابع أحدهم فوق مؤخرتها أو لصق آخر جسمه بكتف إبنتها الصغيرة.

كذلك علمتها الحياة أن القفز فوراً من الأتوبيس وتلقي صدمة السقوط عن طفليها هو الحل الوحيد، فإن عاشت، تعيش محافظة على كرامتها وعلى كرامة ولديها.

أما (ع) التي بانت أمارات الحمل عليها، فقد اعتادت أن تقفز كلاعبات الجمباز من رصيف لآخر فور رؤيتها عدداً من الرجال، بعدما أصيبت بحالة نفسية من راكبي الموتوسيكلات، ويحتل بطولة كوابيسها الليلية طلاب ثانويون.

تمضي وقتها لدى ركوب التاكسي في الالتفات حولها، لعل أحدهم يجلس في الخلف ويبدأ كالعادة بالهمس في أذنها أقذر الألفاظ، أو يدعو بسلامة "اللي نفخها"، وإن كانت متأكدة من عدم وجود مكان لأي راكب خلفها.

أقوال جاهزة

شارك غردتحين لحظة اختيار الإكسسوارات التي ستحتاجها للذهاب لجامعتها، فتتأكد من وجود زجاجة الفلفل الحار في حقيبة يدها

شارك غردتردد عدداً من آيات القرآن، والأدعية، ولا تنسى أن تمرن لسانها على عدد من الشتائم التي تغيب عنها في اللحظة الحاسمة...

هذه ملخصات لحيوات عديدة تحياها المرأة المصرية في شوارع المحروسة وعاصمتها القاهرة التي حملت مؤخراً لقب أخطر المدن على حياة النساء حسب استفتاء عالمي هاجمته وسائل الإعلام المصرية بضراوة شديدة، وإن لم تتساوَ درجة شدتها مع شدة ضراوة هجوم المجلس القومي للدفاع عن السلطة (المجلس القومي للمرأة سابقاً).

وليس جديداً الخطر اليومي القائم على حياة المرأة المصرية نتيجة انتشار ظاهرة التحرش، فأشهر حادثة أرخّت لبدء الظاهرة كانت حادثة "فتاة العتبة" التي هُتك عرضها في أتوبيس نقل عام في وضح النهار عام 1985 ووضعها النظام المباركي حينذاك في إطار الحادثة الوحيدة والطارئة على حياة المصريين، زاعماً أن النساء في أمان، والأمن مستتب والشعب متدين بطبعه والحياة "فل وتمنتاشر"،

استمرت الظاهرة كالجمر تحت الرماد حتى رأيناها في المواقع الخطيرة كميدان التحرير أثناء ثورة 2011، وبعد انتهاء الثورة رسمياً بتولي الرئيس عبد الفتاح السيسي منصبه، إذ تم التحرش جماعياً في يوم حفل تنصيبه في العام 2014 بسيدة على نحو لا يختلف كثيراً عما حدث لـ"فتاة العتبة" قبل نحو ثلاثين عاماً.

زار الرئيس - الجديد وقتذاك - السيدة التي أطلق عليها لقب "سيدة التحرير" وقدم لها باقة من الورد كأي "جنتلمان" حقيقي، ووعدها بأن هذا الوضع لن يتكرر وأنه أصدر تعليماته باتخاذ اللازم للقضاء على ظاهرة التحرش نهائياً في مصر، لكن يبدو أن الرئيس قد أدرك عمق الظاهرة، أو ربما ضلّت تعليماته الطريق إلى التنفيذ.

علماً أن الخطر على حياة المصريات لا يقتصر على التحرش، فتغلغل ظاهرة ختان البنات في الطبقتين الفقيرة والمتوسطة لا يزال عصياً على السيطرة، خاصة في مجتمع تسوده مفاهيم تلقي كل عيب على كتفي المرأة، ويصر على أن يبحث الرجل فيه عن شرفه بين ساقي إحدى نساء بيته، ويتغافل فيه القادة الدينيون عن نفي علاقة الختان بالإسلام أو بالمسيحية على الرغم من أن الدراسات تؤكد عدم وجود تلك الظاهرة إلا في مصر وأثيوبيا وبعض الدول العربية والإفريقية.

كما لا يمكن أن نغفل استمرار عادة تزويج القاصرات في القرى والصعيد، فالعائلات الفقيرة والأقل تعليماً تتوق للتخلص من هم الإبنة ومن مصاريفها بإلقاء مسؤوليتها على أول من يطلب الزواج بها.

أما العنف المباشر ضد المرأة فحدث ولا حرج، فالمجتمع المصري يؤمن أن من حق الأب الإضرار جسدياً ببناته بقصد تربيتهن، وأن من حق الزوج أن يضرب زوجته إن رفضت الامتثال لأوامره، ولا يوجد مثلاً في الثقافة المصرية مصلح ”الاغتصاب الزوجي” ما دامت هناك ورقة رسمية تضع المرأة في عصمة الرجل.

يتم كل ما سبق في ظل حماية قانونية منظمة، فالقانون في الغالب سيف مسلط على رقاب النساء.

أخيراً، فحياة المصريات مهددة من المصريات أنفسهن، لأن واقع المرأة المصرية دليل ساطع على النتائج الباهرة لممارسة طريقة غسيل المخ لإقناع إنسان ما بدونيته واستحقاقه لما يقاسيه من مهانة وعذاب، فأصوات النساء هي عادة أولى الأصوات التي تنطلق لتخرس أي منتهكة تعترض على من يتحرش بها.

هن حاملات تقاليد الختان المتوارثة أمّاً عن جدة، هن اللواتي يسارعن للوم بناتهن على شكواهن من أب قاسٍ أو أخ عنيف أو زوج خائن. فالنساء أشد عدوات للنساء.

مع فجر كل يوم جديد، تثبت القاهرة التي كانت عاصمة الحضارة والتمدن والثقافة والفنون، أن الحياة فيها، وبالذات للنساء، معركة يومية متعددة الجبهات تحارب فيها كل امرأة وحدها منتظرةً في كل  لحظة أن تنغرس الخناجر والأصابع والعيون والمشارط والقوانين الظالمة في كل جزء من جسدها، فتقاتل بروح يقظة، فتثخنها الجراح، وينحر عزيمتها التخاذل، لكنها تدرك أن لا سبيل آخر إلا القتال المستمر.

هذه التدوينة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي رصيف22.
غادة عبد العال

كاتبة ومدونة مصرية مهتمة بالقضايا الاجتماعية الراهنة وحقوق المرأة والأقليات، صاحبة إحدى أشهر المدونات المصرية "عايزة أتجوز" والتي تحولت لكتاب تمت ترجمتة لـ5 لغات وتم تحويله لمسلسل تليفزيوني بنفس الإسم. حصلت عنه على جائزة "الهرم الذهبي" لـ"أحسن سيناريو لعمل تليفزيوني كوميدي" من مهرجان القاهرة للإعلام العربي عام 2010. نشر لها كتابي "فضول القطة" و"مقصوفة الرقبة" تعالج فيهما قضايا حقوق المرأة في شكل ساخر، وكتبت للتليفزيون بالإضافة إلى "عايزة أتجوز" مسلسل "إمبراطورية مين" الذي ناقش التأثيرات الاجتماعية لثورة يناير على المجتمع المصري.

التعليقات