عندما تتعلّم المرأة ستر عورة الرجل!

عندما تتعلّم المرأة ستر عورة الرجل!

حوّلت المقدمة وخبيرة التجميل ليليا مولين برنامجها الصباحي على القناة المغربية الثانية، «صباحيات دوزيم»، إلى برنامجٍ توعوي، حرُصت من خلاله على مساعدة المرأة على تفادي الإحراج، فكيف للمرأة أن تتوجّه إلى عملها وعلى وجهها آثار ضربٍ وتعنيف؟ وعليه، أطلقت ليليا مبادرة في هذا الشان، إذ بدأت على الهواء مباشرةً، في اليوم العالمي لمكافحة العنف ضدّ المرأة، بشرح وتطبيق تقنيات المكياج التي تمكن النساء من إخفاء آثار العنف على وجوههن.

«يستخدم اللون الأخضر لتغطية الأجزاء المحمرة. واللونان البرتقالي والأصفر لإخفاء العيوب»، بحسب مولين، التي استخدمت برنامجها لإظهار صورةٍ تتسم بها مجتمعاتنا. فالمقدّمة والخبيرة أرادت، بدل علاج أصل المشكلة وحلّها، أن تغطّيها وتلوّنها، حتى تبدو سليمةً للمراقب، فالمجتمعات لها أسرارها، كما البيوت، واسألوا مولين عن أسرار البيوت.

لم يأتِ البرنامج بشيءٍ جديد، على الرغم من مصادقة الحكومة المغربية في مارس الماضي، على مشروع قانون يتعلق بمحاربة العنف ضد النساء. بعد نقاشٍ دام نحو سنتين، بقي قرابة 6.2 مليون مغربيةٍ يعانين من العنف المنزلي، في ظلّ قبولٍ اجتماعي لعدّة أسبابٍ، منها الدّيني والتقليدي المتوارث، حتى أن بعض النسوة تأقلمن مع الواقع، وأمسى العنف بالنسبة لهن امراً عادياً لدرجة تناوله في فقرة تلفزيونية، لا للقضاء عليه، بل لتجميل آثاره. من يدري، لولا الغضب الذي اجتاح مواقع التواصل الإجتماعي، مغربياً وعربياً، لعرض البرنامج فقرةً ثانيةً على "إتيكيت تأديب المرأة".

morocco-makeup-exlarge2-169

يُعرف عن القناة "المغربية الثّانية" دفاعها عن قيم الحداثة والتّقدم. وعليه، كان اعتذارها عن الخطأ الفادح، مع وعدٍ بمحاسبة المسؤولين، لكن إلى اليوم لم تُعلن القناة كيفية محاسبة معدّي هذه الفقرة أو مقدّمتها. الدفاع عن العنف وتبريره لم يكونا مستغربين البتة، فالمجتمعات العربية تطغى عليها الصفة الذكورية، التي تعامل النساء قانوناً ومجتمعياً كنساءٍ من المستوى الثاني بعد مستوى الرجل المهيمن على مفاصل القرار أسرياً ومجتمعياً.

تتحمل الفقرة، والبرنامج، مسؤولية تشويه صورة المجتمع المغربي، أو أقلّه، إظهاره كمجتمعٍ قائمٍ على مراعاة العنف الأسري وظروفه، كما يتحمل البرنامج مسؤولية تأهيل الجيل المراهق والأطفال على قبول مثل هذه الأفكار، والتعايش معها وكأنها طبيعية، مع أن جل اهتمام البرنامج ومقدّمته، كان تعليم المرأة كيفية تفادي الإحراج في العمل، والسوق، والمجتمع أو أي مكان. فبدل تشجيعها على القول والصراخ عالياً رفضاً للعنف، وبالتالي كشف وحشية معنفها، رأت مولين أن إخفاء الموضوع أفضل، طبعاً تحت الأعذار المعهودة، التي تتجاوز الحدود المغربية لتشمل حدود العالم العربي بشكلٍ عام، وهي وجوب صمت المرأة عن تعنيفها لأن الرجال قوّامون على النساء، وحفاظاً على وجود الأسرة ومصلحة الأبناء/البنات، فتعرّضها للضرب، ليس إلا تضحيةً منها، إكراماً لعائلتها.

morocco-makeup-exlarge-169

الصورة السوداوية التي برزت كانت لتمرّ مرور الكرام، لولا انتفاضة الرأي العام التي أجهضتها، وتحوّل المقطع المنشور، لمادةٍ كتبت عنها صحفٌ عالمية كالواشنطن بوست، وتناولتها السي ان ان والبي بي سي، مما يعكس أهمية الدور الذي يضطلع به الناشطون إن أرادوا. صحيحٌ أن البرنامج وافق على "ضرب مها" (ضرب أمها)، لكن النّاشطين "ضربوا بو" الأفكار الرّجعية.

هذه التدوينة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي رصيف22.
أحمد ياسين

صحافي ومدوّن لبناني شاب، حاصلٌ على عدّة جوائز في التّدوين، كما على لقب سفيرٍ لحقوق الإنسان من منظمة التّنمية البشرية في الأمم المتحدة. نشر في وسائل إعلامية لبنانية وعربية عدة، منها النّهار، الأخبار، وصحيفة العربي الجديد، قبل أن يتولّى رئاسة تحرير موقع "الحقيقة" الإلكتروني، ويبدأ عمله كمراسلٍ تلفزيوني ومعدّ مواد في قناة ال "LBCI". ولياسين أيضاً مساهمة كمنتج لأفلام وثائقية، عن فيلمه "نوستالجيا"، الذي يتحدّث عن مصوّري الحرب الأهلية اللبنانية وتجاربهم. @Lobnene_Blog

كلمات مفتاحية
المرأة حقوق المرأة

التعليقات