ضرورة إصلاح الأناشيد الوطنية العربية لأنها تستثني المرأة

السبت 9 يوليو 201606:47 م

صد البرلمان الكندي في شهر فبراير محاولة لجعل النشيد الوطني الكندي O Canada لا يميز بين الجنسين، بعدما اقترح الليبراليون أن يتم استبدال عبارة "All thy sons" (وSons هي جمع "ولد") بصيغة المذكر بعبارة  "All of us" (أي "كلنا"). وقالت النائبة الليبرالية موريل بيلانجيه Mauril Belanger حينها: "نشيدنا الوطني مهم بالنسبة لنا ونريده أن يشمل بوضوح جميع الكنديين"، مضيفةً أن التغييرات قد تكون طفيفة ولكنها ذات معنى و"من شأنها أن تضمن شمول أكثر من 18 مليون امرأة كندية في النشيد الوطني الكندي".

ولم تكن هذه الخطوة الأولى في المطالبة باستخدام عبارات لا تحد المخاطَب بالذكر لغوياً. ففي عام 2010، طالبت امرأة كوستا ريكية المحكمة العليا بتغيير بعض كلمات النشيد الوطني لبلدها، والذي يشير إلى الشعب بـ"الرجال" ويستخدم صيغة الذكر لكلمة أولاد "Sons".

أما في العالم العربي، فلم نسمع بأي مطالب لتعديل كلمات الأناشيد الوطنية، ربما لانشغال الشعوب العربية بالحروب والثورات المتنقلة (الأكثر أهمية في الوقت الحالي) من جهة، ولكون رحلة المرأة العربية لكسب حقوقها كاملة ما زالت في بدايتها من جهة ثانية.

من يستمع إلى الأناشيد الوطنية للبلدان العربية المختلفة، ويدقق بكلماتها، يستطيع أن يحدد عبارات تميز بوضوح بين الجنسين. اعتمدنا في تحديدنا للتمييز بين الجنسين في الأناشيد العربية على معيارين:

أولاً، استخدام كلمة "رجال" عوضاً عن استخدام كلمة جامعة مثل "أبناء". هذا مع العلم أن اللغة العربية تحوي بطبيعتها على تمييز بين الجنسين، إذ إنها تلتزم بصيغة المذكر في الجمع بين المذكر والمؤنث (مثال: جمع أولاد وبنات هو أولاد). من هذا المنطلق، فإن وصف النشيد الوطني الكويتي البلاد بأنها "مهد الآباء" لا يحمل في طياته تمييزاً، لكون جمع الآباء والأمهات هو "آباء".

ثانياً، يميز النشيد بين الجنسين عندما يخاطب الشعب بضمير المذكر (أنتَ) عوضاً عن مخاطبته بالجمع (أنتم). إليكم في ما يلي الأناشيد العربية الأكثر تمييزاً بين الجنسين.

النشيد الوطني اللبناني

 

يقول الشطر الثالث في المقطع الأول من النشيد الوطني اللبناني "كلنا للوطن"، الذي كتبه الشاعر رشيد نخلة خلال حقبة الانتداب الفرنسي عام 1926: "سهلنا والجبل منبت للرجال". أما في الشطر الأول في المقطع الثاني فيقول: "شيخنا والفتى عند صوت الوطن".

النشيد الوطني التونسي

   

يقول الشطر الثامن في النشيد الوطني التونسي "حماة الحمى": "إلى عز تونس إلى مجدها رجال البلاد وشبانها"، وبذلك يستثني النساء والشابات. وقد اعتمد النشيد، الذي وضع كلماته مصطفى صادق الرافعي، رسمياً كنشيد وطني للبلاد عام 1987، وقد اكتسب شهرة واسعة في العالم العربي بعبارة: "نموت نموت ويحيا الوطن".

النشيد الوطني الليبي

 

في المقطع الخامس والأخير من النشيد الوطني الليبي "يا بلادي"، الذي عاد إلى الظهور بعد الثورة الليبية في فبراير عام 2011، يخاطب الشاعر البشير العريبي "ابن ليبيا" عوضاً عن "أبناء ليبيا": "يا ابن ليبيا، يا ابن آساد الشرى إننا للمجد والمجد لنا". يذكر أن النشيد الليبي من تلحين محمد عبد الوهاب.

النشيد الوطني المغربي

 

يقول الشطر الخامس من النشيد الوطني المغربي "النشيد الشريف": "بالروح، بالجسد، هب فتاك، لبى نداك". وكان بالإمكان استبدال عبارة "فتى" بكلمة أخرى لا تميز بين الجنسين، كما فعل الشاعر علي الصقلي في الشطر السابع عندما قال: "إخوتي هيا، للعلى سعيا". اعتمد النشيد كموسيقى فقط في العام 1956 ثم وضع الصقلي كلماته عام 1970.

النشيد الوطني الموريتاني

 

يستخدم النشيد الوطني الموريتاني أفعال الأمر ويخاطب الذكر فيقول على سبيل المثال في مطلعه: "كن للإله ناصراً وأنكر المناكرا". وقد اعتمد النشيد مع استقلال موريتانيا عام 1960 وهو من كلمات الشاعر بابه ولد الشيخ سيديا.

النشيد الوطني القطري

 

يقول الشطر الخامس في النشيد الوطني القطري، المعتمد منذ 1996، أي بعد تولي الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني مقاليد الحكم في البلاد: "قطر الرجال الأولين حمتنا يوم النداء". وقد وضع الكلمات مبارك بن سيف آل ثاني.

لكن في مقابل ذلك، تتميز بعض الأناشيد العربية بلغة ليس فيها أي تمييز ضد المرأة. يستخدم النشيد الوطني اليمني مثلاً ضمير المتكلم "أنا" الجامع بين الذكر والأنثى. أما النشيد الوطني الجزائري، فيستخدم ضمير المتكلم "نحن" الجامع أيضاً بين الذكر والأنثى. ويتميز النشيد الوطني المصري "بلادي"، وهو من كلمات الشاعر محمد يونس القاضي وتلحين سيد درويش، بأنه يشير إلى مصر بـ"أم البلاد".

ملاحظة: أناشيد جميع البلدان العربية هي باللغة العربية، ما عدا نشيدي جيبوتي والصومال وهما باللغة الصومالية، ونشيد جمهورية جزر القمر،  باللغة الشيماساوية.

نشر هذا الموضوع على الموقع في 06.03.2015

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard