سلسلة الطريق إلى الديمقراطية في العالم العربي

الأربعاء 31 مايو 201707:24 م

في هذه السلسلة من المقالات "الطريق إلى الديمقراطية"، يرسم الدكتور سامي الخيمي الخطوط العامة لإستراتيجية مستقبلية ومأمولة لدولنا في المنطقة، تناسب بلادنا وتتكيف مع الظروف التي تحكم مجتمعاتنا. وذلك لأن على شعوبنا أن تدرك أن بقاءها كحضارة وطريقة حياة، محكوم بسرعة انطلاقها في الطريق إلى الديمقراطية.

سامي الخيمي كان كبير المفاوضين في معاهدة الشراكة السورية مع الاتحاد الأوروبي، وعُيّن سفيراً لسوريا في لندن من العام 2004 حتى العام 2012. حاز شهادة دكتوراه في هندسة الكومبيوتر من فرنسا، ومارس التعليم والبحوث في جامعة دمشق ومركز البحوث السوري قبل تأسيسه مركزاً لتطوير البرمجيات.

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard