المغرب تنشئ أكبر محطة توليد طاقة شمسية في العالم

الجمعة 22 يوليو 201607:26 م

تفيد التقارير الصحافية بأن المغرب بدأت بإنشاء أكبر حقل للطاقة الشمسية في العالم، مستفيدةً من ساعات السطوع المرتفعة وقربها من أوروبا التي تشهد طلباً متنامياً على الطاقة.

تعدّ المغرب خامس أكبر قوة اقتصادية في إفريقيا، مع حضور قوي للسلطة في الاستثمار وتوجيه السياسات الاقتصادية. وتعزى قوة الاقتصاد المغربي إلى وفرة الموارد الطبيعية، وإلى الموقع الجغرافي القريب من أوروبا، الذي يفتح للمغرب الباب لتكون بوابة التصدير إلى أوروبا في الكثير من المنتجات الصناعية.

لكن هذه القوة الاقتصادية، على ما هي عليه من تماسك، لا تزال تواجه بعض المعوقات التي تثقل كاهل الدولة، وأبرزها توفير الطاقة. تواجه صناعة الطاقة في المغرب مشكلتين رئيستين، إذ تعتمد الدولة على الخارج لتوفير ما يقارب 94% من حاجتها من الطاقة، وذلك في ظل تزايد الطلب على الطاقة يقدر بين 6 - 8% كل عام، منذ 1998. 

مقالات أخرى:

في انتظار تحقق حلم الشعب المغربي بتنظيم مونديال 2026

المغرب: إحدى الدول العربية القليلة المتسامحة جداً مع الخمر

هذه الأعباء تعزز الضغط على الحكومة المغربية وتدفعها إلى إنتاج المزيد من المشاريع المتعلقة بالطاقة، لذا حددت الحكومة هدفاً لها يقضي بدفع حصة الطاقة المتجددة في المغرب إلى 42% من إجمالي الطاقة الكهربائية عام 2020. ولضمان وصول المغرب الى النسبة المنشودة تم إطلاق برنامجين مندمجين لتطوير قطاعي الطاقة الشمسية والريحية: وهما مجمع الطاقة الشمسية لورزازات (سعة 160 ميجاواطاً) وحقلي الرياح في حوامة والعيون (700 ميجاواط). وفيما يتعلق بقطاع الطاقة الضوئية، أشارت دراسة ميدانية إلى جدوى استخدام الطاقة الضوئية في المباني السكنية على نطاق واسع في عام 2012 لكن المشروع لم يرَ النور حتى اللحظة.

مشروع الطاقة الشمسية الجديد

وعلى الرغم من الصعوبات التي تواجهها عمليات بناء المشاريع الخاصة بالطاقة المتجددة، من ناحية الكلفة العالية والمردود البطيئ مقارنة بالنفط، يبدو أن الحكومة المغربية ماضية في هذا الطريق حتى نهايته، وقد باشرت إنشاء أكبر حقل للطاقة الشمسية في العالم: نور.

في غضون شهر، تبدأ المرحلة الأولى من المشروع، المسماة نور 1، وذلك بتجميع القطع الأولى لنحو 500 ألف مرآة مقعرة ستعمل كلها على تركيز ضوء الشمس وعكسه نحو مولدات للطاقة تعمل بالأشعة الشمسية، مولدةً كميات ضخمة من الطاقة. ستتنتشر المرايا في الصحراء المغربية مشكلةً بذلك نواة صلبة لاعتماد المغرب على نفسها في مجال الطاقة.

ستتكون المحطة من 500 ألف مرآة مقعرة، ارتفاع كل واحدة منها 12 متراً، تعكس جميعها الضوء على خزان ضخم يحتوي على مادة ناقلة للحرارة HTF لترفع درجة حرارتها إلى 393 درجة مئوية قبل ضخها نحو كميات مخزنة من الماء لترفع حرارتها لدرجة الغليان، محركةً بذلك توربينات توليد الكهرباء.

يبدأ العمل على المرحلتين نور2 و نور3 في 2017. أما الخطوة الرابعة من المشروع، فمن المتوقع البدء بها عام 2020. بعد إتمام المرحلة الأولى، ستقدر الدولة على إنتاج 580 ميجاواطاً، أما بعد المرحلة الرابعة من المشروع فستنتج 2000 ميجاواط، وهذا كافٍ لتأمين الكهرباء لحوالي مليون منزل وعدد كبير من المصانع القريبة من العاصمة الرباط. 

تكاليف عالية وأمل منشود

سيكلف المشروعُ الحكومةَ المغربية نحو 9 مليارات دولار، موفراً بذلك مئات فرص العمل، ولكنه سيقلص في الوقت نفسه اعتماد الحكومة على دول أخرى في مجال الطاقة.

علماً أن وزيرة الطاقة حكيمة الحياتي أكدت لموقع فوربس على أهمية هذه الخطوة قائلة: "المغرب دولة غير نفطية، تستورد 94% من طاقتها من الخارج، وهذا ما يضاعف الأعباء المالية على الحكومة، إضافة لكونها ذات آثار سيئة على البيئة، لذلك فكرنا جدياً في هذا النوع من الطاقة".

كثيراً ما يكون العائق الأكبر لمشاريع الطاقة الشمسية هو ساعات السطوع، والساعات التي تغطي فيها الشمس مساحات واسعة دون تلبد للغيوم، وهذا ما تتميز به الصحراء المغربية بشكل كبير، إذ تصل ساعات السطوع فيها إلى 3000 ساعة سنوياً. ولكن التحدي الأكبر الذي يواجه مثل هذه المشاريع هو كونها في الصحراء حيث تكثر العواصف الرملية والظروف المناخية السيئة التي من الممكن أن تعطل الأجهزة و تبطئ عملها، إلا أن المهندسين المسؤولين عن المشروع يؤكدون أن جميع المعدات المستخدمة مؤهلة للتصدي لهذه العوامل.

تحلم المغرب أن تغذي أوروبا بالطاقة من خلال مشاريع كهذه. المغرب هي الدولة الإفريقية الوحيدة التي يربطها بأوروبا خط كهربائي، وتحاول  لاستفادة من هذا الخط مستقبلاً لتكون بوابة الطاقة إلى القارة العجوز.

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard