لم تطأ القمر..لكنها قد تمشي على سطح المريخ

الأربعاء 13 مارس 201906:28 م

 "امرأة، على الأرجح، ستكون أول إنسان يطأ سطح كوكب المريخ”، هذا ما أعلنه جيم بريدنستين مدير وكالة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) دون أن يحدد رائدة فضاء بعينها سينالها هذا الشرف، في وقت تنتقد فيه عالمات فضاء عدم سير أي امرأة على سطح القمر حتى الآن.

وفي تصريحات إذاعية، قال بريدنستين "امرأة، على الأرجح، ستنال هذا الشرف عندما يهبط البشر لأول مرة على سطح المريخ".

وأوضح بريدنستين خلال استضافته في برنامج Science Friday الإذاعي المتخصص في الأخبار التكنولوجية والعلمية، أن "امرأةً قد تحمل لقباً معادلاً لنيل أرمسترونج، الذي كان أول إنسان يطأ سطح القمر، بالهبوط على المريخ لأول مرة".

ولفت مدير ناسا إلى أن طاقم الوكالة المقبل إلى القمر سيتضمن للمرة الأولى امرأة، مستطرداً "ناسا تلتزم بإرسال نخبة متنوعة من المواهب التي تمتلكها، ونتطلع إلى رؤية أول امرأة على سطح القمر".

من القمر إلى المريخ..لا للتمييز

وفي أبريل/نيسان 2018، قالت أليسون ماكنتاير، المهندسة بمركز لندون بي جونسون للفضاء التابع لوكالة ناسا، إن "المرأة يجب أن تكون أول من يطأ المريخ". واستنكرت كون جميع الأشخاص الـ12 الذين ساروا على سطح القمر، حتى الآن، هم رجال.

وشددت ماكنتاير على أن المرأة ينبغي أن تكون "في الطليعة، إذا ما أرسلت ناسا أول بعثاتها البشرية إلى المريخ"، مبديةً تعجبها من "مرور أكثر من نصف قرن منذ أن أرسلت روسيا أول امرأة إلى الفضاء، ومرور 40 عاماً على اختيار ناسا أول رائدة فضاء، بينما لم تصل امرأة إلى سطح القمر، ويقتصر حضور المرأة على صناعات العلوم والهندسة" على حد قولها لراديو بي بي سي آنذاك.

وأضافت: "عملت مع ناسا منذ نحو 30 عاماً وشهدت تغييرات كبيرة، مديري المركزي امرأة، ورئيسي السابق في الفريق كانت امرأة أيضاً، ولدينا رائدات فضاء كثيرات لكن حتى الآن لم نرسل امرأة على سطح القمر، لذا أعتقد أن أول شخص يخطو على سطح المريخ يجب أن يكون امرأة".

تحدثت ماكنتاير مع الكثير من رائدات الفضاء في ناسا، للمطالبة الجماعية بتمثيل نسائي أكبر في الرحلات الفضائية، من بينهن رئيستها المباشرة كارين نيبرغ التي تتمنى حدوث الأمر نفسه. وسبق لكارين أن قضت 6 أشهر في الفضاء داخل المحطة الفضائية الدولية.

وقالت نيبرغ لبي بي سي: "سير النساء على القمر سيحدث لا محالة. الأمر فقط يتطلب الكثير من التدخلات السياسية والتمويل المالي، لذا من الصعب أن يحدث سريعاً، لكنه سيحدث في النهاية".

أما الرائدة كافيا مانيابيو فأكدت أنه "سيكون أمراً رائعاً وملهماً، أن تخطو امرأة الخطوات الأولى على المريخ .. لا أمانع في التطوع من أجل ذلك".

ويبدو أن المطالبات النسائية القوية داخل ناسا أتت ثمارها، بعد ترجيح مدير الوكالة سير امرأة على الكوكب الأحمر الذي تمتلك ناسا شغفاً لا نهاية له لاستكشافه.

المرأة ينبغي أن تكون "في الطليعة، إذا ما أرسلت ناسا أول إنسان إلى المريخ".
"لدينا رائدات فضاء كثيرات لكن حتى الآن لم تطأ امرأة سطح القمر، لذا أعتقد أن أول شخص يخطو على سطح المريخ يجب أن يكون امرأة".

النساء في ناسا

تمثل النساء 37 % من عدد رواد الفضاء في وكالة ناسا، حسب إحصاء حديث لها. وخارج ناسا، كانت رائدة الفضاء السوفيتية فالينتينا تيريشكوفا أول امرأة تحلق في الفضاء الخارجي عام 1963، تلتها الرائدة السوفيتية أيضاً سفيتلانا سافيتسكايا كثاني امرأة. بينما اعتبرت الأمريكية سالي رايد أول وأصغر رائدة فضاء أمريكية تصل إلى الفضاء الخارجي، في عام 1983.

وفي وقت لاحق من الشهر الجاري ستطفو رائدتا الفضاء الأميركيتان آن مكلاين وكريستينا كوك، في الفضاء لتكونا أول طاقم نسائي

">ينفذ مهمة تتضمن "السير في الفضاء" وهو حدث نادر نسبياً وفق ما أعلنته اللجنة المشتركة بمركز "يوري غاغارين" لتدريب رواد الفضاء.

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard