الأمير هاري وزوجته ميغان يزوران المغرب لدعم حقوق النساء

الأحد 24 شباط 201902:24 م

وصل الأمير البريطاني هاري وزوجته دوقة ساسيكس، ميغان ماركل، إلى المغرب في أول زيارة لهما إلى شمال أفريقيا، بهدف التعرف على أوضاع حقوق النساء في المغرب، وتقديم الدعم لتعليم الفتيات القرويات في منطقة جبال الأطلس.

وحطت طائرة الأمير هاري(34 عاماً) وزوجته ميغان ماركل (37 عاماً) مساء السبت في مطار الدار البيضاء.

وقالت وسائل إعلام محلية إن الزيارة التي تستمر ثلاثة أيام تهدف إلى "تعزيز العلاقات بين بريطانيا والمغرب"، وتتناول قضايا المساواة بين الجنسين، إذ سيناقش الأمير وزوجته مع المسؤولين المغاربة تعامل المغرب مع النساء.

ونقلت هيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي عن السفير البريطاني في الرباط ثوماس ريلي قوله إن قضية حقوق النساء في المغرب تعتبر "غاية في الأهمية" بالنسبة للأمير وزوجته.

ونشرت مواقع مغربية مقطعاً مصوراً يظهر استقبال المسؤولين المغاربة الأمير هاري وزوجته بالحليب والتمر على الطريقة التقليدية، ثم توجه الوفد في سيارات ليموزين سوداء إلى لقاء ولي العهد، الأمير مولاي حسن.

https://www.youtube.com/watch?v=Xhnbl7tqJzM

ويقيم الأمير هاري وزوجته ضيوفاً عند الملك محمد السادس في قصره، ومن المتوقع أن يزورا منطقة جبال أطلس والعاصمة الإدارية الرباط، حيث سيطلعان على مشاريع تعليم الفتيات، وبرامج التكفل بالأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة.

ويرجح مراقبون أن يكون المغرب سوقاً مهماً لبريطانيا بعد خروجها من الاتحاد الأوروبي.

وتقول وكالة رويترز إن الزيارة تأتي بطلب من الحكومة البريطانية، وهي الثانية من أفراد من العائلة الملكية للمغرب في السنوات الماضية بعد زيارة الأمير تشارلز في العام 2011، وسبق أن زارت الملكة إليزابيث المغرب عام 1980 في عهد الملك الراحل الحسن الثاني.

وبحسب وسائل إعلام بريطانية فمن المتوقع أن تكون الزيارة الأخيرة للزوجين دوق ودوقة ساسكس قبل أن يرزقا بمولودهما الأول هذا الربيع.

مهمة إنسانية في جبال الأطلس

وكانت السفارة البريطانية في المغرب قد ذكرت في بيان أن الزوجين سيتوجهان الأحد إلى منطقة جبال الأطلس حيث سيلتقيان بعدد من الفتيات في دار داخلية للاستضافة في قرية أسني تديرها منظمة التعليم للجميع غير الحكومية.

وبحسب ما نشرته رويترز تبني المنظمة دوراً داخلية لاستضافة الفتيات قرب المدارس لتقليل نسبة التسرب من التعليم لمن تتراوح أعمارهن بين 12 و18 عاماً.

وصل الأمير البريطاني هاري وزوجته الأميرة ميغان ماركل، إلى المغرب في أول زيارة لهما إلى شمال أفريقيا، بهدف التعرف على أوضاع حقوق النساء في المغرب، وتقديم الدعم لتعليم الفتيات القرويات في منطقة جبال الأطلس.

ونقلت الوكالة عن مايكل ماكوجو مؤسس المنظمة قوله إن "الزيارة ستساعدنا في الدعاية لعملنا على المستوى الدولي وستساعدنا في جمع الأموال لبناء المزيد من الدور".

وسيلتقي هاري وميغان في قرية أسني بطلبة ومعلمين في مدرسة ثانوية ويحضران بعد ذلك مباراة لكرة القدم.

وأشارت صحف بريطانية إلى أن الأمير هاري لا يجيد اللغة الفرنسية التي يتحدثها معظم الطلاب والمعلمين في المدرسة، الأمر الذي قد يضعه في موقف محرج، ويجعله غير قادر على الرد على استفسارات من سيقابلهم في المدرسة.

ووصفت صحيفة التايمز لغة هاري الفرنسية بأنها ضعيفة جداً، مضيفة أنه سيحتاج على الأرجح إلى مترجم للتواصل مع الطالبات، في حين أن زوجته ماركل تجيد التحدث بالفرنسية، بالإضافة إلى الإسبانية.

وسيتوجه الزوجان إلى العاصمة الرباط الاثنين للمشاركة في أنشطة تتعلق بعلاج الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة، ثم يحضران مناسبة للطهي ويلتقيان رواد الأعمال الشباب.

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard