حين يقدم النواب الباكستانيون مسدساً من الذهب لولي العهد السعودي

الخميس 21 شباط 201911:33 ص

مسدس من الذهب قدمه رئيس مجلس الشيوخ الباكستاني صادق سنجراني هديةً لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، هدية اعتبرها مراقبون "إحراجاً" للأمير الشاب الذي يواجه اتهامات بقتل الصحافي المعارض جمال خاشقجي مطلع أكتوبر الماضي.

وزار محمد بن سلمان باكستان في سياق جولته الآسيوية ووقع اتفاقيات مع إسلام آباد بقيمة 20 مليار دولار.

https://www.youtube.com/watch?v=8qJRWpwM6nw

الهدية الصحيحة في التوقيت الخاطئ

وكشفت وسائل إعلام باكستانية أن سنجراني سلم نيابة عن نواب المجلس، صورة للأمير السعودي و"هدية ثمينة" تتمثل في نسخة المسدس من نوع "هيكلر أند كوخMP5” المصنوعة قطع منه من الذهب.

وأوضحت أن المسدس الحديث صناعة ألمانية حفرت مجموعة من التصاميم في مقدمته.

وأشارت شبكة سي إن إن الأمريكية إلى أن هدية البرلمانيين الباكستانيين "مختلفة" عن الشائع تقديمه للقادة والرؤساء.

وأكدت الشبكة، نقلاً عن مراقبين، أن هذه الهدية تأتي في "توقيت حرج للغاية" بالنسبة لولي العهد، الذي يوجه اتهامات مباشرة بالتورط في جريمة قتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده بإسطنبول.

الهدايا القاتلة..نواب باكستانيون يقدمون مسدساً من الذهب هديةً لولي العهد السعودي.

ولم يفت سي إن إن الإشارة إلى أن جولة بن سلمان الآسيوية برمتها ومن قبلها جولته العربية نوفمبر الماضي، تأتي في إطار مساعيه لتحسين صورة المملكة وتخفيف حدة الانتقادات الدولية الموجهة له شخصياً.

يأتي هذا أيضاً، بعد أيام من كشف صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية عن تفاصيل محادثة زعمت أنها جرت بين ولي العهد ومساعده تركي الدخيل في سبتمبر عام 2017، قال فيها بن سلمان إنه قد يطلق "رصاصة" على خاشقجي ما لم يتراجع عن مهاجمته ويعود إلى السعودية.

يشار إلى أن ولي العهد استقبل بحفاوة بالغة في باكستان وقلده الرئيس الباكستاني عارف علوي، أعلى وسام مدني باكستاني، وهو "نيشان باكستان".

وخصصت مئات الغرف من فئة خمس للوفد المرافق لولي العهد والبالغ تعداده ألف شخصية بارزة، ورد الأمير على هذه الحفاوة بالإفراج عن 2107 باكستانياً محتجزين في سجون المملكة، فضلاً عن الاتفاقيات الاقتصادية المبرمة.

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard