ارتدّوا عن الإسلام في حياته... هكذا طبّق الرسول حد الردة على "صحابة"

الأربعاء 6 آذار 201907:16 م

لم تبدأ "الردة" في الإسلام بعد وفاة النبي، بل ظهرت في حياته، ولم تكن حالات فردية فقط، بل شملت أحياناً قبائل برمتها، كما أتى بعضها من أشخاص قابلوا النبي، ما يمنحهم بحسب بعض التعريفات صفة "صحابة".

وهناك تعريفات مختلفة لـ"الصحابة" بين الفقهاء. يقول أحمد بن حنبل: "كل مَن صحب الرسول سنة أو شهراً أو يوماً أو ساعة أو رآه فهو من أصحابه". ويقول البخاري: "مَن صحب النبي أو رآه من المسلمين فهو من أصحابه. ولكن بعض التعريفات تشترط أن يكون "الصحابي" قد مات وهو مسلم ليأخذ الصفة.

ورغم أن ردود فعل النبي على حالات الردة كانت مختلفة من موقف إلى آخر، أصرّ الفقهاء القدامى والجددّ على أن يقفوا على عقوبة واحدة للردّة هي القتل، في ما عُرف بـ"حد الردة"، وهذا يخالف السنّة ولا يستند إلى نص صريح من القرآن.

المرتد بين فقه العلماء وسنّة الرسول

"إذا ارتدّ مسلم، وكان مستوفياً لشرائط الردة، أُهدر دمه، وقتلُه للإمام أو نائبه بعد الاستتابة". هذا هو الحكم الفقهي للمرتد في الإسلام والذي أجمع عليه العلماء والفقهاء المسلمين، والاختلاف بينهم فقط في الاستتابة.

واستند الفقهاء على حديث واحد هو "مَن بدّل دينه فاقتلوه". لكن شيخ الأزهر الأسبق محمود شلتوت رأى أنه حديث أحاد، وحديث الأحاد لا يثبت به حد، وعليه فإن عقوبة الردة ليست عقوبة حدية، وإنما هي عقوبة تعزيرية.

من جانب آخر، فإن الحديث المذكور رواه البخاري عن طريق أبي النعمان بسند متصل صحيح، إلا أن أبا النعمان، واسمه عارم، حين كبر في السن "اختلط" أي فسد عقله. جاء في "سيرة أعلام النبلاء" للذهبي عن أبي علي الزريقي: حدّثنا عارم قبل أن يختلط. وعن أبي داود قال: بلغنا أن عارماً أنكر سنة ثلاث عشرة، ثم راجعه عقله، واستحكم به الاختلاط سنة ست عشرة ومئتين.

إذاً، فبداية هذيان الرجل كانت سنة 213 هجرية، وكان وقتها البخاري الذي أخذ منه الحديث السابق عمره 19 عاماً، بل إن البخاري نفسه قال عن عارم: تغيّر في آخر عمره. ورغم ذلك نقل البخاري عنه واتفق الفقهاء على "حد الردة" بناءً على حديث منقول عنه.

ابن عمّة الرسول من أوائل المرتدّين

لا يمكن الجزم بهوية أوّل مَن ارتد من صحابة النبي، لكن من المؤكد أن "الصحابي" عبيد الله بن جحش كان من أوائل المرتدّين، وهو ابن أميمة بنت عبد المطلب، عمّة الرسول، وهو الزوج السابق لأم حبيبة، وأخ زينب بنت حجش، وكلتاهما من زوجات النبي. وجاء في "الطبقات الكبرى" لابن سعد: كان عبيد الله بن جحش هاجر بأم حبيبة معه إلى أرض الحبشة في الهجرة الثانية فتنصر وارتد عن الإسلام وتوفي بأرض الحبشة.

وروى الذهبي عن ابن سعد أن أم حبيبة رأت في المنام عبيد الله بن جحش بأسوأ صورة وأشوهه، وحين أصبحت، وجدته يقول لها: إني نظرت في الدين، فلم أرَ ديناً خيراً من النصرانية، وكنت قد دِنت بها، ثم دخلت في دين محمد، فقد رجعت إليها.

ولم يرد في قصة ارتداد الله عبيد بن جحش واعتناقه المسيحية أن الرسول أمر بقتله أو أراق دمه.

يُذكَر أن هناك مَن طعنوا في قصة تنصره مستندين إلى أن المروي عنه مرسل، لكن لم يقدّموا رواية تثبت قولهم، وهناك مَن برر عدم إقامة الرسول حدّ الردة عليه بأن ذلك حدث في بداية الإسلام وكان هارباً في بلد لا يخضع لسلطان الإسلام.

كتّاب الوحي أيضاً يرتدّون

يروي ابن عباس أن عبد الله بن سعد بن أبي السرح، وهو أخ لعثمان بن عفان بالرضاعة، "كان يكتب لرسول الله فأزله الشيطان، فلحق بالكفار، فأمر به النبي أن يُقتل، فاستجار له عثمان". ورغم أن النبي قال إن لا شفاعة في الحدود، وافق على شفاعة عثمان في أخيه المرتد، ما يشير إلى أن الردة لم تكن ضمن الحدود أيام النبي، أقله في فترة الواقعة.

{تبارك الله أحسن الخالقين}. هذه الآية هي سبب ردة الصحابي عبد الله بن أبي السرح. ويقول الواحدي في "أسباب النزول" إن النبي كان يملي على ابن أبي السرح آيات من القرآن؛ فلما انتهى إلى قوله: "ثم أنشأناه خلقاً آخر" عجب ابن أبي السرح في تفصيل خلق الإنسان، فقال: تبارك الله أحسن الخالقين، فقال النبي "هكذا أنزلت عليّ"، فشك حينئذ وقال: لئن كان محمد صادقاً، لقد أوحي إلي كما أوحي إليه، ولئن كان كذاباً لقد قلت كما قال. وكان هذا سبباً لإهدار دمه، لكن عفا النبي عنه لتدخل عثمان بن عفان، وعاد للإسلام إلى أن مات في خلافة علي بن ابي طالب على الأرجح.

كاتب آخر للوحي وصحابي للنبي لا تذكر الكتب اسمه ارتد عن الإسلام. روى أنس بن مالك أن رجلاً كان يكتب للنبي، وكان يملي عليه: عليماً حكيماً. فيقول: أكتب: سميعاً بصيراً؟ فيقول النبي: اكتب كيف شئت. فارتد ذلك الرجل عن الإسلام، فلحق بالمشركين، وقال: أنا أعلمكم بمحمد، وإن كنت لأكتب إلا ما شئت. فمات ذلك الرجل، فقال النبي: إن الأرض لا تقبله.

والصحابي المرتد المجهول الاسم مات موتة طبيعية ولم يذكر أحد أنه قُتل، ولم يرد أن النبي أراق دمه، أو شيء من هذا القبيل، بل اندثرت سيرته.

المرتد المقتول متعلقاً بأستار الكعبة

صحب عبدالله بن خطل الرسول، لكنه ارتد وطلب النبي في فتح مكة قتله ولو كان متعلقاً بأستار الكعبة. والقصة جاءت في "دلائل النبوة" للبيهقي عن ابن إسحق أن النبي أمر بقتل عبد الله بن خطل لأنه طلب من مولى له أن يصنع له طعاماً، ونام وحين استيقظ لم يجد المولى صنع له شيئاً فقتله، وكان المولى مسلماً، فارتد ابن خطل وأشرك.

لم يرتدّ عبد الله بن خطل لأنه قتل مسلماً فأراق النبي دمه بل هناك سبب أقوى. يقول ابن إسحق: وكانت له قينة وصاحبتها فكانتا تغنيان بهجاء رسول الله، فأمر بقتلهما معه. إذن الرجل لم يرتد فقط، بل هجى النبي شعراً، وجعل جاريتيه تتغنيان بهذا الهجاء فأمر النبي بقتل الثلاثة، ووجدوه متعلقاً بأستار الكعبة ليمنعهم عن قتله لكنه قُتل وهو متعلق بها.

لم تبدأ "الردة" في الإسلام بعد وفاة النبي، بل ظهرت في حياته، ولم تكن حالات فردية فقط، بل شملت أحياناً قبائل برمتها، كما أتى بعضها من أشخاص قابلوا النبي، ما يمنحهم بحسب بعض التعريفات صفة "صحابة"
روى أنس بن مالك أن رجلاً كان يكتب للنبي، وكان يملي عليه: عليماً حكيماً. فيقول: أكتب: سميعاً بصيراً؟ فيقول النبي: اكتب كيف شئت. فارتد ذلك الرجل عن الإسلام، فلحق بالمشركين

الأعرابي الذي قال للنبي "أقلني بيعتي"

رغم أنه في كل الحوادث السابقة كان المرتدون يعلنون ردتهم بعيداً عن النبي إلا أن هناك أعرابياً رأى النبي وآمن به، وصرح للنبي بردته بوضوح. جاء في صحيح البخاري ومسلم وغيرهما أن أعرابياً بايع النبي فأصاب الأعرابي وعك بالمدينة، فأتى النبي فقال: يا محمد أقلني بيعتي، وألحّ في السؤال والنبي يرفض. وقال النووي في شرح الحديث: قال العلماء: إنما لم يقله النبي بيعته لأنه لا يجوز لمَن أسلم أن يترك الإسلام.

الأعرابي الذي صرح للنبي، ووسط صحابته، بأن يقل بيعته، لم يُقتل ولم يُستتَب، وذلك متوافق مع ما جاء في القرآن من أن {فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ}.

وأفتى شيخ الأزهر الأسبق محمود شلتوت بأن قتل المرتد ليس حداً. قال: لوحظ أن كثيراً من العلماء يرى أن الحدود لا تثبُت بحديث الآحاد، وأن الكفر بنفسه ليس مبيحاً للدم، وإنما المبيح هو محاربة المسلمين والعدوان عليهم ومحاولة فتنتهم عن دينهم، وأن ظواهر القرآن الكريم في كثير من الآيات تأبى الإكراه في الدين.

مسيلمة وبنو حنيفة يرتدّون

مسيلمة بن حبيب والذي عُرف في التاريخ الإسلامي بمسيلمة الكذاب، بعدما ادعى النبوة، قد يكون صحابياً إذا صح أنه رأى النبي كما جاء في صحيح البخاري، وربما لا يعد كذلك وفقاً لرواية ابن اسحق التي تفيد بأنه لم يلتقِ بالرسول لأنه تخلّف عن وفد قبيلته الذي قدم إلى المدينة للقاء النبي.

وسواء أكان صحابياً أم لا، فإن ظهور مسيلمة وإعلانه النبوة كان في حياة النبي، ورغم ذلك لم يجهز النبي جيشه ليقتل بني حنيفة المرتدين، بل تركهم وشأنهم.

وجاء في "البداية والنهاية" لابن كثير عن ابن اسحق أن وفد بني حنيفة أتى رسول الله، وخلفوا مسيلمة في رحالهم، فلما أسلموا ذكروا مكانه، فأمر له النبي بمثل ما أمر به للقوم وقال: أما إنه ليس بشركم مكاناً.

استغل مسيلمة قول النبي حين عاد إلى اليمامة وقال لقومه: إني قد أشركت في الأمر معه، ولم يتوقف أمر مسيلمة عن ارتداده بل ارتد معه قومه، وظل مسيلمة في حياة النبي يدّعي النبوة، وهناك قبائل آمنت به، وحين مات النبي ضج المسلمون إلى أبي بكر، يطلبون منه أن يقاتل مسيلمة ويدرأ الفتنة. ووفقاً للواقدي، أرسل أبو بكر جيش شرحبيل بن حسنة، ولحق به جيش خالد بن الوليد واقتتلوا قتالاً عظيماً، وقُتل مسيلمة وكثيرون من أتباعه.

الأسود العنسي... نبي آخر في اليمن

كان الأسود العنسي رجلاً من أهل اليمن، ولم يكن صحابياً لأنه لم تثبت رؤيته للنبي في المصادر الإسلامية المختلفة التي تشير إلى أنه أسلم مع أهل اليمن، ثم ارتد وادعى النبوة وارتد معه خلق كثير.

قال ابن كثير في "البداية والنهاية"، إنه أخرج عمال النبي، من صنعاء ونجران وغيرهما، وطردهم، ثم استوثقت اليمن بكمالها للأسود العنسي.

ورغم أن ظهور الأسود تزامن مع ظهور مسيلمة إلا أن النبي أمر بقتل الأسود وحده، دون مَن ارتدوا معه من أهل اليمن، لأن الذي بغى كان الأسود. وجاء في البداية والنهاية أن الرسول أمر المسلمين في اليمن هناك بقتل الأسود العنسي.

دبّر المسلمون في اليمن، وعلى رأسهم فيروز الديلمي، مكيدة لقتل العنسي، عن طريق زوجته آزاد التي ظلت مسلمة وساعدت رجال النبي حتى تمكنوا منه. وقتله فيروز الديلمي وهو نائم مخمور، وقيل إنه قُتل قبل وفاة النبي بيوم وليلة وقيل قبل ذلك.

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard