تفضّلوا! أوّلُ "هوستل" فی إیران يرحّب بكم

الثلاثاء 29 يناير 201908:29 ص

بعد الاتفاق النووي بين إيران والغرب ورفع العقوبات الاقتصادیة المفروضة علی إیران عام ٢٠١٥، ازداد عدد السُّیّاح الأجانب في إیران بشکل کبیر، کما انخفضت أعمارُ السّیّاح، وأصبحت إیران وجهةً للسیّاح الشّباب بعد أن کانت وجهةً لکبارِ السنّ من المتقاعدین الذین لیس لدیهم مشکلة فی إنفاق النقود علی الفنادق. وقد تطوّرت السیاحة بعد فتحِ الاتفاق النوويّ أبوابّ البلاد أمام السائح الأجنبي، وجعلِها وجهةً للشباب الراغبین فی إكتشاف إيران ومدنها العريقة والحياة فيها.

وقد تطلّب تزاید عدد السیّاح الشباب القادمین إلی إیران توفیر البنیة التي یحتاجها هؤلاء الشّباب بما فیها تأسیس دور إقامة زهیدة الثّمن ذات مناخ مختلف عن المناخ الرسمي للفنادق، وأبرزها النوع الذي یعرف بـ"بیت الشباب" (هوستل)، و هو نوعٌ من دور الإقامة التي لم تکن موجودة في طهران إلى أن نفّذ فكرتها شبابٌ مبدعون، ليتبعهم اليوم في الفكرة آخرون، وليصبح عددها يتزايد.

فکرة إطلاق هوستل "کوجین"

کانت مجموعة تطلق علی نفسها See You in Iran أوّل من بادر بفکرة إنشاء هوستل، وقد أطلقوا عليه اسم "کوجین"(kojeen). وهذه المجموعة بحسب ما جاء علی موقعها الإلکتروني، منصّة اقتصادیة واجتماعیة وثقافیة من أجل السفر، تعمل علی خلق نوع جدید من التواصل بین الإیرانیین والأجانب، بغيةَ عرضِ صورةٍ صحیحة من إیران. وتهدف المنصّة الاقتصادیة هذه إلی تعدیل التّواصل والصّورة السّائدة من إیران معاً.

وتَعتبر المجموعةُ هدفَها الرئیسيَّ تغییرَ نوعِ التواصل والصّورة السائدة من خلال إتاحة فرصة التواصل المباشر بین الأشخاص، وفتحِ فضاءٍ للإبداع والتواصل والإنتاج الثقافيّ والاجتماعيّ علی مستوی البلاد.

وکان للمجموعة صفحة علی الفیسبوك يتابعها أکثر من 100 ألف شخصٍ کانوا یناقشون مواضيعَ ترتبط بإیران، وذلك قبل أن یفکّر أعضاءُ المجموعة بإطلاق هوستل.

وقد تطلّب تزاید عدد السیّاح الشباب القادمین إلی إیران توفیر البنیة التي یحتاجها هؤلاء الشّباب بما فیها تأسیس دور إقامة زهیدة الثّمن ذات مناخ مختلف عن المناخ الرسمي للفنادق، وأبرزها النوع الذي یعرف بـ"بیت الشباب" (هوستل)، و هو نوعٌ من دور الإقامة التي لم تکن موجودة في طهران.
هوستل "کوجین" عبارة عن مبنی قديم عمرُه أكثرُ من 7 عقود، مکوّن من طابقین؛ الطابق الأعلی مخصّص لغرف النوم التي یتمّ تأجیرها للسيّاح، والطابق الأسفل یضمّ مقهی وساحة خارجیة تعدّ الأجمل في الهوستل، ملیئة بأشجار وأماکن مخصّصة للجلوس والاسترخاء، بالإضافة إلی ذلك تستضیف الساحة معارضَ وأحداثاً ثقافية تُعدّ من أکثر الأمور الجذّابة في هذا المكان.

وقد وجد مطلقو الصفحة قبل عامين تقریباً بیتاً قدیماً وکبیراً یناسب عملهم، وقد قام هؤلاء الشّباب بإعمار وترميم البیت دون إحداث أيِّ تغيير في نمط بنائِه الذي یوحي بنوعٍ خاصّ من الهندسة المعماریة الخاصة بطهران القديمة. وفي الحقيقة أصبح هذا البیت مقهىً وهوستل في نفسِ الوقت وفق المعاییر العالمیة لدُورِ الإقامة الصغیرة حیث یستضیف نوعین من الضیوف: السیّاح الأجانب، وأصحاب الهواجس الفنّیة.

"نَفید" الذي یحمل شهادة الدکتوراه من جامعة کالیفورنیا فی فرع الفلسفة السیاسیة والعائد إلی إیران منذ عامین تقریباً، لیس لدیه أيُّ عملٍ سوی إدارة هوستل "کوجین".

ویقول صاحب فکرة تأسیس أوّل هوستل في إیران الذي أصبح في قائمة المواقع العالمية ووجهة للسیّاح القادمین من داخل إیران وخارجها: قبل عامین قمنا بإنشاء صفحة علی الفیسبوك، وطلبنا من کلِّ من زار إیران أن يرويَ تجربته، وكان الهدفُ تقديمَ صورة سليمة من واقع إيران، لأنّ معظم من یعیشون خارج إيران لا يعرفون شيئاً عن إيران، كما لا يعرفون أنه بلدٌ سیاحيّ یمکنهم السفر إليه، ولهذا تمسّكنا بصفحتنا على الفيسبوك كذریعةٍ لتغییر صورةِ البلاد.

ويضيف مدير الهوستل: نعرف أنّ الصورة السائدةَ من إیران هي إما من إنتاج الإعلام الغربي الذي یعمل لصالح الحکومات والسياسات، وإما من إنتاج الإعلام الرسميّ الإيراني وهو إعلام حکوميّ، وبالتالي فإنّ الصورة السائدة لا تعکس إیران بكامل واقعها.

ويتابع: کان مشروعنا في البدایة استبدالَ الصورة السائدة بروایةٍ مباشرة من السُّیّاح أنفسهم، وفي هذا الإطار طلبنا من السّیاح أن يسردوا تجربتهم من السفر إلى إیران، وهو الأمر الذي قمنا به من خلال صفحتنا، فبدأ سُیّاحٌ من مختلف البلدان بنقلِ تجاربهم من السفر إلی إیران، وهذا الأمر مازال مستمرّاً على صفحتنا.

ويتابع: کان هدفُنا تقديمَ صورة جدیدة من الحیاة في إیران من منظورِ السّائح، وقد طوّر هذا الأمرُ صفحتَنا حتی أصبحت محطّةً تسلّط الضّوء علی السياحة في إیران. ومن أسباب الإقبال علی صفحتنا في الفيسبوك هو ندرة المصادر المعلوماتیة عن البنیة السیاحیة وطرق السّفر إلی إیران.

"فإذا ما قرّر السائحُ السفرَ إلی إیران لا یعرف من أین یبدأ، وإن عرف، فإنه سیختار إصفهانَ وشیرازَ مقصداً لرحلتِه، أو سیضع جدولَ رحلتِه وفق بيانات کتابٍ لا یقدّم له سوی البیانات المکرّرة، وبالتالي لا یلتقي بالنّاس المحلیّین، ولا يعيش الحیاة الیومیة التي يعيشها الشّعب الإیراني."

"في صفحتنا علی الفیسبوك هناك من لا یرغب بالسّفرِ إلی إیران كسائحٍ تقليديّ، بل یرغب في معرفة النّاس وثقافتهم السّائدة عن کثب، ولهذا السبب تحوّلت مجموعة see you in iran إلی فضاءٍ لتقدیمِ بیانات عن السفر إلی إیران، و إنها في الحقيقة تحوّلت إلی جسرٍ یربط بین إیران والخارج، وکان هذا هدفنا الذي بدأنا من أجلِه."

"نعتقد أن إیران تعیش عزلة منذ عقودٍ، وقد أدّت هذه العزلة إلی هدمِ جسور التواصل الثقافي بین إیران والدّول الأخری، کان للعقوبات السّیاسیة والاقتصادیة دورٌ في ذلك، ولکنّ البعد الثقافيّ کان السّبب الأقوی في تلك العزلة، الأمر الذي جعلنا نقوم بتطويرِ عملنا من صفحة علی الفیسبوك إلی عمل واقعي، وذلك من خلال خلقِ بیئة تجمع السیّاح، وتسمح لهم بتبادل الآراء، الهدف الذي قادنا في النهایة إلی إنشاء بیت شباب (هوستل).

"ولا یعني ذلك أن تقف مجموعة see you in iran عند النّشاط علی الفیسبوك أو إنشاء هوستل "کوجین"، بل یقول نَفید إنهم في رؤیتهم المستقبلية یطمحون إلی إنشاء بيوتِ شباب أخرى في مختلف مدنِ إیران.

أجواء هوستل کوجین

عندما تسیر فی شارع "کریم خان" الواقع وسط طهران، في بدايتِه الشرقية تقريباً، تصل شارع "خِرَدْمَنْد" العریق؛ الشارع الذي یتقاطع مع شارع "طالقاني" في الجنوب. وقبل أن تصل ذلك التقاطع، وفي حيٍّ بعيد عن صخب المدينة، توجد بیوت قدیمة کانت قبل الثورة الإسلامية أملاكاً لأثریاء طهران، وكان الحيُّ هذا من أرقی مناطق طهران آنذاك. وعلی یسار الشّارع، وفي زقاق "وَحدَتي مَنِش"، يقع البيت الذي يضمّ هوستل كوجين.

وكان يسكن قبل ما يقارب خمسين عاماً في هذا البيت "علي عبدُه" بطل إيران العالمي في الملاكمة، ومؤسّس فريق "برسبوليس" الإيراني لكرة القدم، وعائلتُه. وكان في العقود الأخيرة وإلى سنواتٍ يستخدم كموقع للتصوير السينمائي. وإلى جانب هذا البيت يقع مبنى قديم آخر، كان في ما سبق مطعماً معروفاً في طهران (تشَتْنيك)، وكان أيضاً من ممتلكات عبدُه، ومازال مبنىً مهجوراً حتى اليوم.

واجهة من طوبٍ وسقف مرتفع وجدران مغطاة بالجبس وخزانات خشبیة مشبّکة في الجدران، مزینّة باللون الأزرق التركواز الذي یجید الإیرانیون استخدامه في الدیکور والزخرفة، بالإضافة إلی أثاثٍ حديث، ما يعيد الزائرَ إلی الماضي ويبعث روح النوستالجيا فيه.

هوستل "کوجین" عبارة عن مبنی قديم عمرُه أكثرُ من 7 عقود، مکوّن من طابقین؛ الطابق الأعلی مخصّص لغرف النوم التي یتمّ تأجیرها للسيّاح، والطابق الأسفل یضمّ مقهی وساحة خارجیة تعدّ الأجمل في الهوستل، ملیئة بأشجار وأماکن مخصّصة للجلوس والاسترخاء، بالإضافة إلی ذلك تستضیف الساحة معارضَ وأحداثاً ثقافية تُعدّ من أکثر الأمور الجذّابة في هذا المكان.

وقد تمّ تصمیم المناخ الداخلي للمقهی بما یسمح للضّيوف بالحوار الجماعي، دون تقسيم ثنائيٍّ للكراسي والطاولات، ودعماً لهذا الهدف تمّ تخصيص المقهی بالسیّاح، ولا یسمح بدخول غیرهم إلا عند وجود فقرات معلنة مسبقاً، الفقرات التي ترکتْ کلّ واحدة منها أثراً علی جدران المقهی.

وقد عُلّقت خریطة دول العالم علی أحد جدران الهوستل، حیث یلصق کلُّ سائحٍ نصّاً تذکاريّاً علیها.

معاناة أصحاب بیوت الشباب فی ایران

لا زالت بیوت الشباب لم تحصل علی موقعٍ في السوق السیاحيّ في إيران، وإن تأسیس بیوت الشباب ظاهرةٌ جدُّ جدیدة في البلد. هناك عددٌ قلیل جدّاً من بیوت الشباب في طهران وبعض المدن السیاحیة الأخری کـشیراز و یَزْد، وهي تواجه تحدیات قانونیة بسبب عدم إلمام میثاقها التأسیسی بکافة فعالیاتها؛ الأمر الذي یساعد بعض أصحاب الفنادق علی عرقلة عملِها لأنّهم یعتبرون انتشارها تهديداً لمصلحتِهم.

كما أن مجموعة see you in iran باعتبارها أول فریق قام بإدخال مفهوم بیت الشباب إلی الموسوعة السیاحیة فی إیران، تواجه تحدیاتٍ عدّة ربّما أبرزها افتقار النّشاط السّیاحيّ في إيران إلی مفهوم بیت الشباب أو الهوستل.

کما یقول نَفید: إنّ أهمّ قضیّة لدینا تتمثّل في عدم فهمِ بیتِ الشّباب في إیران، وأنه لیس هناك تعریف قانونيّ لهکذا مکان أصلاً. إنّ دورَ الإقامة في إیران لا تخرج عن أربع حالات، وهي إمّا سكنٌ للعزّاب، أو منزل للإقامة القصیرة أو هوتیل أبارتمِنت، وهي عمارات تقدّم خدماتٍ فندقیة، أو الفندق الكامل. لا وجود لبیوت الشّباب أصلاً في إیران، إنما شیئاً فشيئاً ومع إستمرارنا بالعمل سیفتح الهوستل طريقَهَ في إيران، وإن ترخيصَنا یحمل حاليّاً عنوان النّزل ولیس الهوستل.

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard