صورٌ لأعضاء تناسلية ورسائل إباحية تتسببان بطلاق أغنى رجل بالعالم

الثلاثاء 26 فبراير 201903:22 م

الغموض والوفاء والكثير من الحُب، هكذا يُلخَّص إعلان إنفصال أغنى رجل بالعالم جيف بيزوس عن زوجته الروائية ماكينزي بيزوس الذي نُشر الأربعاء الماضي في بيان عبر حساب ببيزوس على تويتر، ولكن "الغموض" لم يستمر كثيراً إذ كشفت مجلة "Enquirer" الأمريكية عن "فضيحة جنسية" تسببت بانفصال الثنائي.

وقالت المجلة إن مؤسس شركة "أمازون"، بيزوس، أرسل "صور سيلفي عارية" لـ "عشيقته" الإعلامية والمُمثلة لورين سانشيز، إلى جانب صورة لأعضائه التناسلية، ورسائل جنسية وإباحية، ولفتت إلى أن علاقتهما التي استمرت ثمانية أشهر تضمنت مواعيد غرامية على متن طائرة بيزوس الخاصة، بالإضافة إلى لقاءات "حميمية" في منزل كُل منهما وفي بعض الفنادق. وبحسب "Enquirer" أقاما سوياً مرة في فندق بمدينة بوسطن الأمريكية "بعد ساعات قليلة" من مُغادرة عائلة بيزوس الفندق.

وكانت ماكينزي قد بدأت تشك بعلاقة زوجها الغرامية عندما ألقت نظرة على قائمة المسافرين على متن طائرته الخاصة، ووجدت أنها تضم اسملورين سانشيز فقط.

وتقول المجلة الأمريكية إن بيزوس أعلن إنفصاله عن ماكينزي الأربعاء لأنه كان على دراية بأن الفضيحة "على وشك" أن تُكشف، بعد قيام عشيقته "المُتباهية" بإرسال صور ورسائل لصديقتها لتثبت لها أنها على علاقة بالملياردير الأمريكي، وبعد قيام تلك الصديقة ببيع الصور للصحيفة، مُقدمةً لها "مادة دسمة".

أريد أن أضعك على السرير ببطء ولطف

في الرسائل التي كشفتها المجلة، قال بيزوس لعشيقته قبل أن تنفصل حديثاً عن زوجها باتريك وايتسل: أُحبك أيها الفتاة الحية، سأريكِ جسدي وشفتيّ وعينيً قريباً. وقال لها في أُخرى "أُريد أن أشمّك، وأتنفسك وأُقبّل شفتيكِ"، مُضيفاً: أنا مُغرم بك. وعبر رسائل أُخرى وصفتها المجلة بـ "الإباحية"، كتب بيزوس "اشتقت لكِ. أُريد أن أقبلك الآن، وأضعك على السرير ببطء ولطف… ورُبما أقيظك صباح الغد، ولكنني لن أكون لطيفاً حينها". وكُشف عن العديد من الرسائل غيرها التي تعود لأبريل الماضي، كُلها تحمل معها الكثير من الحُب… "طاقتك تُشعلني"... فيما كرر في أُخرى "أريد أن أُقبّل شفتيكِ"، مُضيفاً "أتعرفين ماذا؟ أُريد أن أسكر… أسكر قليلاً وأكون معك، وأنام معك واستيقظ معك".

المجلة "تُلاحق" بيزوس

أقرت مجلة "Enquirer" أنها تُلاحق بيزوس وسانشيز مُنذ أكتوبر الماضي حين رأت سانشيز وشقيقتها يخرجان من طائرة بيزوس الخاصة. ولفتت أنها بدأت منذ ذلك اليوم "أكبر تحقيق" في تاريخ المجلة، وخلال مُلاحقتهما في أكثر من خمس ولايات أمريكية، ومُتابعتهما لأكثر من 64 ألف كيلومتر. وبحسب ما قاله مصدر مُقرب من سانشيز، فقد انفصلت عن زوجها مُنذ أشهر قليلة، وغالباً ما يكون السبب خيانتها له مع بيزوس.
عبر رسائل وصفتها المجلة بـ "الإباحية"، كتب بيزوس "اشتقت لكِ. أُريد أن أقبلك الآن، وأضعك على السرير ببطء ولطف… ورُبما أقيظك صباح الغد، ولكنني لن أكون لطيفاً حينها".
قال مصدر من "Enquirer" لـ "سي إن إن" إن لا علاقة لترامب بفضيحة بيزوس وكُل ما في الأمر أنها "قصة إخبارية مثيرة" عن أغنى رجل بالعالم.
الغموض والوفاء والكثير من الحُب، هكذا يُلخَّص إعلان إنفصال أغنى رجل بالعالم بيزوس عن زوجته الذي نُشر الأربعاء، ولكن "الغموض" لم يستمر كثيراً إذ كشفت "Enquirer" عن "فضيحة جنسية" تسببت بانفصال الثنائي...

سي إن إن: لماذا فعلت "Enquirer" هذا؟

تساءلت صحيفة "سي إن إن" الأمريكية عن سبب مُلاحقة "Enquirer" لـ "فضيحة" بيزوس وإعلانها عبر غلافها عن وجود 11 صورة "حصرية" لفضيحته الجنسية وقالت في تقرير لها: لماذا بيزوس بعد أن كانت الصحيفة مُهتمة بمشاهير هوليوود فقط؟! يرجح المطلعون على وسائل الإعلام أن للرئيس الأمريكي دونالد ترامب علاقة مُباشرة بفضيحة بيزوس، إذ أنه انتقد شركة "أمازون" ومؤسسها (بيزوس) مراراً، كما هاجم مرّات عدة صحيفة "واشنطن بوست" التي يمتلكها بيزوس منذ عام 2013 على كيفية تغطيتها لإدارته، خاصة وأن علاقة صداقة تجمع ترامب برئيس شركة "American Media Inc"، ديفيد بيكر، ناشر مجلة "Enquirer".

ولكن "سي إن إن" تقول إن تلك العلاقة انتهت أبريل الماضي، ويعد ترامب الآن في "قائمة الأعداء" بالنسبة للمجلة، بعدما مُنح بيكر حصانة من قبل النيابة العامة الأمريكية، في إطار تحقيقات قضية دفع ترامب ومحاميه مايكل كوهين مبالغ مالية لشراء صمت سيدتين ادعتا أنه أقام علاقة جنسية معهما، ولكن الحادثة تُثير التساؤلات من جديد. ومن جهته قال مصدر من "Enquirer" لـ "سي إن إن" إن لا علاقة لترامب بفضيحة بيزوس وكُل ما في الأمر أنها "قصة إخبارية مثيرة" عن أغنى رجل بالعالم. فيما قال ترامب للصحافة يوم الخميس حينما سُئل عن رأيه بفضيحة بيزوس: أتمنى له التوفيق.. سيكون الأمر جميلاً.

أغنى طليقة في العالم

وبينما يُعد بيزوس الذي تبلغ ثروته 135.6 مليار دولار أغنى رجل بالعالم اليوم بحسب "فوربس Forbes"، سيكون طلاقه الأعلى سعراً على الإطلاق إذ سيتم تقسيم الثروة بينه وبين زوجته بالتساوي وفقاً لقانون الملكية المشتركة الذي تتبعه ولاية واشنطن حيث يعتبر الزوجان متشاركين في كل ما يملكان منذ ارتباطهما. وبعد أن تحصل ماكينزي على نصف الثروة، 67.8 مليار دولار، ستكون حينها "أغنى طليقة في العالم"، وفقاً لـ "سي إن بي سي". ولكن "السيناريو" هذا قد لا يتم في حال كان بيزوس وماكينزي قد وقعا "اتفاق ما قبل الزواج Prenuptial Agreement"، الذي يتفق فيه الشريكان قبل زواجهما على ما سيحصله كلاهما  في حال الطلاق.

وبحسب مؤشر "بلومبيرغ"  للمليارديرات، سيكون بيزوس خامس أغنى رجل بالعالم في حال تمّ تقسيم الثروة. وكان الثنائي المُنفصل قد أعلن الطلاق الأربعاء بعد زواج دام نحو 25 عاماً، دون الكشف عن التفاصيل. وقالا: لقد قررنا الطلاق ومواصلة حياتنا المشتركة كأصدقاء.. وحتى لو كنا نعرف عند زواجنا أننا سننفصل بعد 25 سنة، لتزوجنا أيضاً.

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard