"أنا خسارة في البلد دي"… عبارة تحيل الفنانة شيرين إلى النائب العام

الأحد 6 يناير 201906:20 م
رداً على بلاغ رفعه المحامي سمير صبري إلى النائب العام، بتهمة الاستمرار بإهانة مصر، أكدت الفنانة المصرية شيرين عبد الوهاب في بيانٍ أصدرته السبت أن هناك من "يتعمد الصيد في الماء العكر"، موضحةً أن عبارة "أنا خسارة في البلد دي" التي قالتها ليلة رأس السنة خلال حفلها في القاهرة، هي عبارة "دارجة نردّدها جميعاً كدعابة". وأوضحت شيرين أنها كانت تستمع لصدى صوتها كُلما غنّت في الحفل، وتساءلت على المسرح حينها عن سبب ذلك، فاستعانت بالمُلحن حلمي بكر الذي كان من بين الحضور، وقالت له: "أنا بسمع صوتي أربع مرّات بسبب المراية دي، صح يا أستاذ حلمي؟"، فأجابها "صح"، وهو ما دفعها لتردّ عليه مازحة "أنا خسارة في البلد دي"، لسعادتها بـ"معرفة" سبب صدى الصوت، بحسب قولها.
?s=21 وأكدت في بيانها أنها مصرية النشأة والمولد، لافتةً إلى أنها "لا تسمح لأحد بالمُزايدة على وطنيتها". وقالت إنها وكّلت مُحامياً "للتصدي" لكل من يُنسب إليها الإساءة إلى مصر أو يسعى للشهرة على حسابها، "لأن الدعابة لا يجب أن تُنتزع من سياقٍ بغرض الإساءة لها أو النيل من وطنيتها"، على حد قولها، مُضيفة "يقيني أن الله لن يخذلني أبداً". وجاء البيان بعدما أحال النائب العام نبيل صادق "بلاغاً عاجلاً" إلى نيابة الاستئناف للتحقيق مع شيرين بتهمة "الإساءة إلى مصر". وكان المحامي سمير صبري قد قدّم البلاغ قائلاً: "في مسلسل وضيع وأسلوب متدني تتعامل به شيرين عبد الوهاب مع مصر التي يستغلها بعض الضعفاء مجهولي الهوية معتقدين أنهم من الظرفاء، مع إنهم لو عرفوا أنهم أسخف مخلوقاتِ الأرض وأنهم شخصياتٌ مخاطية لزجة لما تطاولوا على مصر العظيمة". واتهم في بلاغه شيرين بأنها "تتطاول وتخطئ ثم تبكي بكاء المخادعين وتلتمس الصفح والسماح"، فيما رفضت نقابة المهن الموسيقية التدخل في الأزمة، مؤكدة أنها لم تتلقَ أية شكوى أو بلاغ ضد شيرين وبناءً على ذلك "لم تتخذ النقابة أي موقف تجاهها ولم تستدعِها للتحقيق في ملابسات الحدث"، وفقاً لبيان النقابة. وكان المحامي سمير صبري قد لاحق العديد من النجمات قضائياً بسبب مواقف يعتبرها "لاأخلاقية"، منهن الممثلة رانيا يوسف، التي قدّم بلاغاً ضدها ديسمبر الماضي، بسبب فستان ارتدته في ختام مهرجان القاهرة السينمائي.
اتهم المحامي سمير صبري في بلاغه الفنانة شيرين عبد الوهاب بأنها "تتطاول وتخطئ ثم تبكي بكاء المخادعين وتلتمس الصفح والسماح".
قالت الفنانة شيرين عبد الوهاب إن تصرفاتها العفوية باتت "تُفهم خطأ ومزاحها يأخذ منحى آخر"، مُشيرة إلى أنها ستضع "سوستة" على فمها.

عمرو أديب يُبرئ شيرين

استهجن الإعلامي المصري عمرو أديب في برنامجه "الحكاية" مساء السبت البلاغ المُقدم ضد شيرين بتهمة الإساءة لمصر قائلاً إنها ليست "ناشطة سياسية"، بل "مُطربة"، مُتعجباً من تكرار تهمة الإساءة لمصر بين الفينة والأخرى، وتحويلها دوماً للنيابة العامة بهذه التهمة رغم أن "الأمر أبسط من ذلك"، بحسب قوله. ولفت إلى أن شيرين كان يمكنها أن تحيي حفل رأس السنة خارج مصر إلا أنها فضلت البقاء في بلدها. وفي اتصال هاتفي معها، قالت إن تصرفاتها العفوية باتت "تُفهم خطأ ومزاحها يأخذ منحى آخر"، مُشيرة إلى أنها ستضع "سوستة" على فمها. https://youtu.be/PBA9de3JULQ?t=147 https://youtu.be/thsC13L9DdI

حادثة البلهارسيا

تُعيدنا أزمة "أنا خسارة في البلد دي" إلى واقعة "البلهارسيا" التي قضت شيرين بسببها نصف العام الماضي تقريباً أمام المحاكم، وتمت إدانتها والحكم بالسجن 6 أشهر بتهمة الإساءة لمصر قبل أن تقضي محكمة جنح مستأنف المقطم ببراءتها، مايو الماضي.

وأكدت شيرين آنذاك أنها كانت على يقين من أن القضاء المصري سينصفها لأنها لم تكن إلا "ابنة بارة بوطنها وفنانة كرست فنها لجمهورها، وأن مثلها لا يسيء إلى وطن يعيش فيه ومن أجله ويسعى إلى إعلاء شأنه في كل مكان"، بحسب قولها.

وتعود الواقعة لنوفمبر 2017، حين نُشر على مواقع التواصل مقطع فيديو لشيرين من حفل في إمارة الشارقة ترد خلاله على طلب إحدى المعجبات بتقديم أغنية "مشربتش من نيلها"، بأن الشرب من مياه النيل يؤدي إلى الإصابة بمرض "البلهارسيا"، موجهةً نصيحة لها بشرب نوع آخر شهير من المياه المعدنية الفرنسية.

https://youtu.be/NyW5epuSy0A?t=4

وتعقيباً على الفيديو الذي نُشر بعد نحو سنة على تسجيله بحسب شيرين، قالت: "لن أبحث وراء من احتفظ به كل هذه المدة ليظهره الآن ولكن عندما شاهدته، شاهدته كما لو كان هذا الموقف يحدث أمامي لأول مرة وكما لو كانت من تتحدث فيه واحدةٌ غيري فأنا بالفعل لا أتذكر أني قلت هذا الكلام لأنني بالطبع لا أعنيه".

أضافت أن ما قالته بغير قصد لا يُعبّر عما بداخلها تجاه وطنها، مؤكدة أنها "دعابة سخيفة"، ولو عاد بها الزمن، لما تُكرر ما قالته، مُعتذرةً بشدة لوطنها وشعبها بقولها: أعتذر لكم من كل قلبي عن أي ألم سببته لأي شخص فيكم، ويعلم الله مدى حبي وانتمائي لبلدي مصر ولكم جميعاً.

وأصدرت نقابة المهن الموسيقية بياناً آنذاك، قالت فيه إن ما بدر من شيرين يعد "سخرية واستهزاءً بمصر"، مُعلنةً إيقافها ومنعها من الغناء.

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard