كيف تحتفل شوارع طهران بحلول العام الجديد؟

الجمعة 4 يناير 201905:37 م
يلتحق الإيرانيون في السنوات الأخيرة بموجة الاحتفالات بالعام الميلادي الجديد في البلدان الأخرى، فيما كانت تقتصر هذه الاحتفالات في ما سبق على المواطنين الأرمن والمسيحيين في هذا البلد. فترى اليوم وأنت تمرّ في شوارع طهران كثيراً من أشجار العيد المزيّنة في واجهات المحلّات، بالإضافة إلى كثير من أدوات الزينة الخاصة بالعام الجديد في المحالّ التجارية التي تقع في بعض أحياء طهران التي يسكنها الأرمن كشوارع "بهار"، و"سنائي" و"ميرزاي شيرازي"؛ عوائلُ تشتري أشجارَ ميلادٍ، وأطفالٌ سعداء يتفرّجون أمام الواجهات المشعّة بالأحمر والذهبي والأبيض. وكطُرفة إيرانية قد ظهر هذه الأيام على مواقع التواصل الاجتماعي فيديو لعازفٍ يعزف الكمنجة الإيرانية وهو مرتدٍ زيّ "بابا نوئل"! هذا وقد كانت احتفالات الإيرانيين لا تشمل إلا رأس السنة الإيرانية (عيد نوروز)، وعيد الفطر (لاسيّما في المدُن العربية)، واحتفالات أصغر كليلةِ "يَلدا"، ومولد النبي محمّد، والإمام المنتظر. التقويم الإيراني يسير وفق التاريخ الهجري الشمسي، والذي يبدأ العام فيه بعيد "نوروز" في 21 آذار، وتكون الاحتفالات الكبرى في البلد في هذه الفترة. ومن جهة أخرى، كثيراً ما يعارض الخطابُ الأصوليُّ الاحتفاءَ بالثقافية الغربية ومظاهرها ورموزها، وفي كثير من الأحيان يقع الاحتفال بعيد الميلاد جزءاً منها كما سمعنا في الأيام الأخيرة أنه حُرّم من قبل بعض المُفتين الإسلاميين في العراق، إلا أن الإيرانيين مقبلون على هذا الاحتفال بحرارة. قد يعود سبب ذلك إلى أنهم دائماً ما يبحثون عن أسباب فرحٍ وسعادة جديدة، حتى إن كانت من خارج الثقافة الإيرانية والإسلامية، كطقوس "الهولي" الهندي، و ليضفوا لمسةَ الفرح على أيّامهم التي تمرّ مؤخراً عصيبة وتحت ضعوطٍ شتّى. فهل هكذا يدفأ شتاءُ الإيرانيين بعضَ الشيء؟!  
إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard